طلعت زكريا: فيلم «حارس الرئيس» يتناول حكم «الإخوان»

طلعت زكريا: فيلم «حارس الرئيس» يتناول حكم «الإخوان»

الفنان المصري قال لـ {الشرق الأوسط} إنه يعتز بصداقته مع الرئيس الأسبق حسني مبارك
الخميس - 26 شهر رمضان 1435 هـ - 24 يوليو 2014 مـ
طلعت زكريا
القاهرة: معتز عبد المنعم
برز الفنان طلعت زكريا في البداية بأدوار صغيرة في السينما، لكنها لفتت الانتباه له بوصفه ممثلا كوميديا قادرا على صناعة البهجة في نفوس مشاهديه. لينتقل بعد فترة قصيرة إلى عالم البطولة المطلقة من خلال أفلام كانت وما زالت تحظي بنسبة عالية من المشاهدة، منها «طباخ الريس»، «حاحا وتفاحة»، «الفيل في المنديل». ورغم أنه انتُقد كثيرا وتعرض لعديد من الهجمات، فإنه حافظ على مشواره الفني الذي ما زال يستكمله بآخر مسلسلاته «المرافعة»، الذي يعرض حاليا، ومسلسل «الست كوم» الجديد «مبسوطة يا توتة»، الذي نال استحسان قطاع كبير من الجمهور. عن كل هذا، وجديده الفني، دار هذا الحديث مع الفنان طلعت زكريا.
* حدثنا عن دورك في مسلسل «المرافعة»، ومتى تنتهي من تصويره؟
- دوري في هذا المسلسل جديد تماما عليّ وأحببته كثيرا، حيث أجسد شخصية فتحي صندل المحامي الفقير جدا الذي يصل إلى قمم السلطة والمجد من خلال انتهازيته وسعيه للوصول إلى أهدافه بشتى الطرق. وهذا العمل من إخراج حازم فوده، ويشاركني به مجموعة كبيرة من النجوم الكبار، منهم باسم ياخور وتامر عبد المنعم وشيرين رضا ودوللي شاهين ودينا وفاروق الفيشاوي، ويتبقى لي فيه أسبوع تصوير على الأكثر.
* تستعد لتصوير مشاهدك في فيلم «حارس الرئيس».. حدثنا عنه وعن دورك فيه.
- أبدأ في تصوير مشاهدي في فيلم «حارس الرئيس» بعد عيد الفطر بشهر على الأكثر، وهذا الفيلم يتناول عام حكم «الإخوان» بكل سلبياته وإخفاقاته على المستوى السياسي والاجتماعي، حيث أقوم بدور الحارس الشخصي للرئيس المعزول محمد مرسي، ويتخلل ذلك العديد من المشاهد الكوميدية والإسقاطات السياسية كذلك.
* حدثنا عن طقوسك في الشهر الكريم.
- ليس لدي طقوس خاصة بشكل كبير، حيث أقضي شهر رمضان مثل أي مسلم في أي مكان، حيث الصوم والصلاة وقراءة القرآن، ثم استئناف تصوير المشاهد الخاصة بالمسلسل بعد الإفطار، التي تستمر عادة حتى ساعات متأخرة من الليل، وإن كنت أرى أن رمضان اختلف كثيرا عن الماضي، من حيث سرعة إيقاع الحياة وأشكال الاحتفالات، التي كانت في الماضي مبهرة بشكل كبير.
* أين أنت من المسرح؟
- سأعود للمسرح قريبا جدا، ومن المرجح أن يكون في عيد الفطر أو بعده قليلا، حيث يقوم السيناريست أحمد الإبياري بكتابة نص مسرحي جديد، ولكن ما زلنا في مرحلة اختيار طاقم العمل.
* ماذا يمثل لك فيلم «طباخ الريس»؟ وكيف استقبله الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك؟
- هذا الفيلم كان «وش السعد علي» وفاتحة خير وعلامة فارقة في مشواري الفني، وذلك للنجاح الكبير الذي حققه الفيلم بجانب مساهمته في مقابلتي للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك الذي أعتز بصداقتي به كثيرا، ومن المفارقات أنه عندما قابلني في القصر الرئاسي عند مشاهدته الفيلم كان يناديني بـ«الطباخ»، وما زال يناديني بها حتى اليوم، حيث التصق بي اللقب من خلال هذا الفيلم الذي حقق نجاحا جماهيريا كبيرا.
* تجاربك الكوميدية متعددة في كثير من الأفلام الناجحة، هل من الممكن أن نرى طلعت زكريا في إطار تراجيدي مختلف؟
- لا أعتقد أن الجمهور سيتقبلني في دور غير كوميدي، لأنه على مدار مشواري الفني ارتبط اسمي بالضحك والكوميديا، وهذا شيء أعتز به كثيرا ولا أريد أن أخسره، وإذا عُرض علي دور درامي فسأفكر كثيرا قبل أن أوافق عليه.
* ماذا تمثل لك تجربة «الست كوم» الجديد «مبسوطة يا توتة»، وما الذي شدك للدور؟
- هذه التجربة مميزة جدا بالنسبة لي حيث اكتشفت الطفلة الموهوبة جدا «جنا» التي تشارك بالعمل، كما أن هذا المسلسل أعاد لنا منتجة كبيرة كانت غائبة لفترة طويلة، وهي: مي مسحال، التي أعتز كثيرا بالعمل معها، ومع فريق العمل الذي تربطني به علاقة قوية، مثل سوسن بدر، ومي كساب، ومحمود العسيلي وغيرهم، ممن أضفوا نكهة خاصة على العمل بأكمله.
* إلى أي شيء يرجع سبب تراجع إيرادات فيلمك الأخير «الفيل في المنديل»؟ وهل النقاد كانوا السبب؟
- هذا الفيلم تعرض لظلم كبير بسبب توقيت عرضه الذي كان بعد أحداث الثورة المصرية مباشرة، كذلك فإن آرائي السياسية تجاه الثورة والثوار في ذلك الوقت، التي كانت معارضة لهم بشكل كبير، أثرت على نسبة الإقبال، حتى إن الفيلم لم يصمد بدور العرض سوى شهرين، هذا بجانب آراء بعض النقاد الذين حرصوا على ذبح الفيلم بسبب آرائي السياسية، ولكن في المجمل الفيلم عرض بعدها على شاشات التلفزيون، وحقق نجاحا جماهيريا جيدا.
* ما الفيلم أو الدور الذي تتمنى أن تقوم به؟
- ليس هناك دور معين، ولكن أحلم دائما بتقديم الجديد وما يرضي جمهوري عني، وإن كنت أدخل خلال أيام في تصوير أول مشاهد مسلسلي الجديد «يوميات حاحا»، كناية عن فيلمي «حاحا وتفاحة»، الذي يعد استكمالا له، من خلال أسرة حاحا وأطفاله، وهذا المسلسل تجربة جديدة جدا فهو «ميني كوم» مدة حلقته لا تتجاوز العشر دقائق.
* هل اختلفت مقاييس بطل السينما من وجهة نظرك؟
- أعتقد أن مقاييس البطل اختلفت بالفعل؛ ففي أيام الفنان الكبير نور الشريف وحسين فهمي ومحمود عبد العزيز جاء معهم أبطال ذوو مواصفات جديدة لا تحمل أي وسامة من أي نوع، مثل العبقري الراحل أحمد زكي والعملاق يحيى الفخراني، الذين قلبوا مقاييس البطل وقتها، ومنذ ذلك الوقت لا توجد مواصفات لبطل السينما سوى أن يقدم فنا راقيا وأفلاما جيدة تستحق المشاهدة وتحترم المشاهد في المقام الأول.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة