المحكمة العليا المجرية تبرئ مصورة ركلت مهاجرين

المحكمة العليا المجرية تبرئ مصورة ركلت مهاجرين

الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ
المصورة بترا لازلو تركل طفلة من أبناء المهاجرين لدى دخولهم إلى المجر (يوتيوب)
بودابست: «الشرق الأوسط أونلاين»
برّأت المحكمة العليا المجرية أمس (الثلاثاء)، مصورة تلفزيونية تصدّر اسمها عناوين الأخبار عام 2015 إثر إقدامها على عرقلة مهاجرين هاربين وركلهم.

وأشار إعلان القضاة إلى أنه لم يتم توجيه الاتهام بطريقة صحيحة إلى المصورة المجرية بترا لازلو في المحاكم الابتدائية سابقاً، كما ذكر بيان صادر عن المحكمة أن «براءة المراسلة التلفزيونية تستند إلى عدم وجود مخالفة».

وتصدرت لازلو عناوين الأخبار في سبتمبر (أيلول) عام 2015، عندما عرقلت مهاجرا راكضا يحمل طفلا وأوقعته أرضا ثم ركلت طفلة أخرى راكضة بالقرب من حدود المجر مع صربيا.

وكانت تجتاح أوروبا يومها موجة هائلة من المهاجرين تمكنت مجموعة كبيرة منهم من اختراق خط الشرطة المجرية.

وأخذت المحكمة العليا بعين الاعتبار أن الواقعة حصلت في سياق «اعتداء عدة مئات من المهاجرين الفارين من تدخل الشرطة». واعتبرت أنه رغم أن تصرف لازلو «غير صحيح أخلاقيا وغير مشروع، إلا أنه كان تدخلاً للإعاقة وليس تخريبيا».

وكانت هذه هي التهمة التي تم توجيهها إليها في المحاكم الابتدائية، والتي حُكمت على أساسها في يناير (كانون الثاني) عام 2017 بوضعها تحت المراقبة مدة ثلاث سنوات.




والمصورة التي طردت لاحقا من عملها كانت تعمل لصالح قناة «إن 1 تي في» التي تبث عبر الإنترنت والمقربة من حزب «يوبيك» اليمني.

وقالت لازلو: «التفت ورأيت عدة مئات من الأشخاص يتهجون صوبي، كان الأمر مخيفاً بشكل كبير».

وحصل الأب السوري الذي تعرض للعرقلة مع ابنه على اللجوء في إسبانيا، حيث حصل على وظيفة لتدريب كرة القدم.
المجر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة