محكمة بنغلاديشية تقضي على فرص زعيمة المعارضة في خوض الانتخابات

محكمة بنغلاديشية تقضي على فرص زعيمة المعارضة في خوض الانتخابات

الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14582]
زعيمة المعارضة رئيسة وزراء البلاد السابقة خالدة ضياء (رويترز)
داكا: «الشرق الأوسط»
الحكم الذي أصدرته المحكمة العليا في بنغلاديش أمس قضى على فرص زعيمة المعارضة، رئيسة وزراء البلاد السابقة خالدة ضياء، في خوض الانتخابات العامة المقررة في ديسمبر (كانون الأول). وقررت المحكمة تمديد عقوبة بالسجن بحق ضياء من 5 إلى 10 سنوات في أعقاب استئناف للادعاء.

وقال مدعي لجنة مكافحة الفساد خورشيد خان لوكالة الصحافة الفرنسية إن «المحكمة العليا أيدت قرار محكمة أدنى، ومددت فترة عقوبة السجن من 5 إلى 10 سنوات». وتعهد الحزب القومي البنغلاديشي، حركة المعارضة الرئيسية التي لا تزال ضياء تقودها من خلف القضبان، بتنظيم مسيرات في أنحاء البلاد في وقت لاحق الثلاثاء احتجاجاً على الحكم.

ويمثل قرار المحكمة الأخير ضربة للحزب وزعيمته، التي رغم وجودها في السجن لا تزال تتمسك بأمل ضئيل في الترشح ضد حسينة في الانتخابات المقررة في ديسمبر. وقال النائب العام البنغلاديشي محبوبي عالم لوكالة الصحافة الفرنسية: «لا يمكنها خوض الانتخابات ما لم يتم إلغاء الحكم من محكمة أعلى».

وكانت خالدة قد أدينت في فبراير (شباط) مع ابنها ومساعدين لها بسرقة 21 مليون تاكا (253 ألف دولار) من تبرعات أجنبية لصندوق خاص بدار أيتام أنشئ عندما تولت رئاسة الوزراء لآخر مرة من 2001 إلى 2006. ونفت ضياء ارتكاب أي جرم، وقال حزب بنغلاديش الوطني الذي تتزعمه إن الإدانة الصادرة في فبراير تهدف إلى إبعادها وأسرتها عن الحياة السياسية. وقال خان: «الآن، لا توجد أي فرصة أمام رئيسة حزب بنغلاديش الوطني لخوض الانتخابات المقبلة».

وتسبب الحكم الصادر في فبراير بمواجهات عنيفة في مدن رئيسية في أنحاء الدولة المسلمة البالغ عدد سكانها 160 مليون نسمة. واشتبك متظاهرون من المعارضة مع رجال الشرطة ونشطاء من الحزب الحاكم.

ولم تظهر ضياء، التي تعالج في المستشفى الشهر الحالي لإصابتها بالتهاب المفاصل والسكري، أمام المحكمة ولم يمثلها أي محام. وقال محاميها زين العابدين إنه سيعلق في وقت لاحق بعد إجراء مشاورات.

وهيمنت خالدة ضياء (73 عاما) ورئيسة الوزراء الحالية الشيخة حسينة على المشهد السياسي في بنغلاديش لأكثر من عقدين، ونشأت بينهما منافسة طويلة ومريرة. وضياء ملاحقة في نحو 10 قضايا أخرى تشمل اتهامات بالفساد والعنف. وحكم غيابياً على ابنها طارق رحمان بالسجن مدى الحياة في وقت سابق هذا الشهر، في قضية هجوم بقنبلة يدوية عام 2004 استهدف تجمعاً سياسياً لحسينة. ويقيم طارق رحمان في المنفى في لندن.

وضياء هي السجينة الوحيدة في السجن المركزي في دكا، وقد تدهورت صحتها في الأشهر الأخيرة، في وقت أشار فيه محاموها إلى أنها بحاجة إلى رعاية صحية من اختصاصيين، وهو أمر رفضت الحكومة توفيره لها.
بنغلايش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة