الإكوادور ترفض اتهام أسانج اللاجئ إلى سفارتها في لندن بانتهاك «حقوقه»

الإكوادور ترفض اتهام أسانج اللاجئ إلى سفارتها في لندن بانتهاك «حقوقه»

الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14582]
كيتو: «الشرق الأوسط»
ردت الإكوادور دعوى قضائية تقدم بها مؤسس موقع «ويكيليكس»، جوليان أسانج، واتهم فيها كيتو بانتهاك «حقوقه الأساسية» وتقييد تواصله مع العالم الخارجي خلال وجوده كلاجئ في سفارتها بلندن. وقررت القاضية كارين مارتينيز أنه لا يمكن السير بالدعوى كما قدمها محامي أسانج القاضي الإسباني السابق بالتاسار غارزون. وتزامن التحرك القضائي لأسانج البالغ 47 عاماً مع تزايد التكهنات بأن الإكوادور تسعى لإنهاء المواجهة مع الحكومة البريطانية عبر إلغاء اللجوء الممنوح له. وادعى جوليان أسانج أن قواعد الإقامة الجديدة التي فرضتها عليه السفارة الإكوادورية في لندن تنتهك حقوقه. لكن محامي أسانج في الإكوادور كارلوس بوفيدا استأنف الحكم، وهذا يعني أن القضية ستنتقل إلى محكمة أعلى تقوم بمراجعتها.
وكانت السفارة، التي لجأ إليها مؤسس «ويكيليكس» قبل ست سنوات، أبلغت أسانج أن كل شخص يزوره يجب أن يحصل على موافقة مسبقة، وأنه يجب عليه تنظيف حمامه، ورعاية قطه «جيمس»، ودفع فاتورة استهلاكه من الكهرباء والإنترنت. وقال أسانج إن القواعد الجديدة ما هي إلا محاولة لإجباره على الخروج من السفارة. وأبلغ أسانج المحكمة في كيتو عبر وصلة فيديو أن بريطانيا اتفقت بالفعل مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس على تسليمه إلى الولايات المتحدة، وهو تأكيد رفضه المدعي العام إينيجو سلفادور. وقال محامي أسانج، الذي حضر الجلسة شخصياً، إن المواطن الأسترالي سيستأنف حكم القاضية كارينا مارتينيز.
ولجأ أسانج إلى السفارة الإكوادورية في لندن عام 2012، عندما سعى ممثلو الادعاء إلى تسليمه للسويد لمواجهة مزاعم بالاعتداء الجنسي. وعلى الرغم من إسقاط التهم المنسوبة إليه في السويد منذ ذلك الحين، ما زال أسانج يواجه الاعتقال في بريطانيا لخرقه شروط الكفالة. ويقول إنه يخشى أن تتمكن بريطانيا من تسليمه إلى الولايات المتحدة بسبب تورطه في نشر وثائق حساسة بشأن الحرب في أفغانستان والعراق على موقع «ويكيليكس». ويبدو أن علاقات أسانج مع الإكوادور تدهورت العام الحالي، حيث قطعت السفارة في شهر مارس (آذار) الإنترنت عن أسانج بعد أن فشل في الالتزام باتفاق على عدم إرسال رسائل يمكن أن تعرض للخطر علاقات الإكوادور بدول أخرى.
وأقرت كيتو بحرمان أسانج من الإنترنت والهاتف المحمول، وذلك بعد اتهامه بخرق «التزام مكتوب» بعدم التدخل بالسياسة الخارجية للحكومة الإكوادورية. وهذا الاتفاق الذي نشره موقع «كوديغو فيدريو»، ولم تنفه كيتو، يحذّر أسانج من أن ارتكابه المزيد من الانتهاكات قد يؤدي إلى إلغاء اللجوء السياسي الممنوح له. وقال غارزون للصحافيين في كيتو إن أسانج يعيش «وضعاً غير إنساني، لأن الحل الذي كان يجب على الدول المعنية أن تتوصل إليه لا يزال عرضة للمماطلة». واعتبر وزير العدل الأميركي جيف سيشنز في مارس (آذار) عام 2017 أن اعتقال أسانج لتسريبه معلومات حكومية أميركية هو «أولوية».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة