حرب السايبر تدخل الانتخابات البلدية في إسرائيل

حرب السايبر تدخل الانتخابات البلدية في إسرائيل

الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14582]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
كشفت مصادر في الشرطة الإسرائيلية، أمس الثلاثاء، عن محاولات استخدام خبرات حرب السايبر (الوسائل الإلكترونية)، للتأثير على الانتخابات البلدية وتزوير نتائجها.
فقد سقطت شبكات الهواتف الخلوية في حيفا، وشلت أجهزة الحاسوب في مكاتب عدد من المرشحين في انتخابات تل أبيب وبلدات أخرى وسط إسرائيل، وجرى تعميم خبر مزيف ضد رئيس بلدية الناصرة على الشبكات الاجتماعية، يظهر وكأنه نشر في صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، يفتري عليه ويتهمه بالاعتداء على إحدى الموظفات، ودفع مبلغ 150 ألف دولار لكي لا ترفع دعوى قضائية ضده، وغير ذلك من التعديات. وأكدت الشرطة أنها ستلاحق المسؤولين عن هذه الأساليب.
من جهتها، أعلنت عينات كليش روتم، المرشحة لرئاسة بلدية حيفا، أنها شعرت منذ مساء أول من أمس، بأن منافسيها يتآمرون لإفشالها بوسائل غير قانونية. لذلك استأجرت، صباح أمس، شركة تحقيقات خاصة لمراقبة الانتخابات. وقالت مفسرة هذه الخطوة: «واضح أن هناك من يحاول استغلال القدرات الإسرائيلية التكنولوجية العالية، لغرض تشويه نتائج الانتخابات. وأنا لا أريد أن يصيبنا ما أصاب الولايات المتحدة، التي تدخل فيها الروس بواسطة السايبر، ولم يكتشفوا ذلك إلا بعد الانتخابات بشهور عدة».
المعروف أن لجنة الانتخابات المركزية، كانت تخطط للانتقال إلى التصويت الإلكتروني في هذه الانتخابات، ولكنها قررت تأجيل هذه الخطوة حتى تبني نظام حماية مناسب، يمنع الهاكرز من داخل إسرائيل وخارجها من التدخل فيها.
وكان نحو 6.6 مليون ناخب قد توجهوا لصناديق الاقتراع، لانتخاب رؤساء وأعضاء 252 بلدية ومجلسا محليا (نحو 70 منها عرب)، أمس. وبلغ عدد المرشحين 863 شخصا، بينهم 54 امرأة، للرئاسة و3400 لائحة انتخابية لعضوية المجالس. ومنذ ساعات الصباح، بدأت تصل إلى الشرطة شكاوى عن تشويش وتخريب شجارات عنيفة، في حالتين جرى إطلاق قنابل غاز مسيل للدموع وسرقة أوراق انتخابية.
وواجه رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، انتقادات شديدة، لأنه أيد علنا مرشحا لرئاسة بلدية بات يام (جنوب يافا)، ينافس مرشح الليكود. وقد زار المدينة ووقف إلى جانبه ودعا للتصويت له، ثم بث شريط فيديو ضد المرشح الذي يدعمه حزبه الليكود. والسبب في ذلك هو ما نشر حول مرشح الليكود من أنباء تقول إنه يحافظ على الصداقة مع نير حيفتس، كبير مستشاري نتنياهو الذي اتهم بقضايا الفساد وتحول إلى شاهد ملك ضد نتنياهو.
اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة