مانشستر سيتي يستعيد الصدارة الإنجليزية وملعب ويمبلي يثير الاستياء

مانشستر سيتي يستعيد الصدارة الإنجليزية وملعب ويمبلي يثير الاستياء

الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14582]
محرز (يسار) يسجل هدف الفوز لسيتي في مرمى توتنهام (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
أشاد الإسباني جوسيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، بقدرة فريقه على الفوز 1 – صفر على توتنهام هوتسبير على أرضية استاد ويمبلي السيئة، واستعادة صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز.
وكان الأرجنتيني ماوريسيو بوكتينيو، مدرب توتنهام، يرغب في استبدال ملعب ويمبلي لسوء أرضيته، لكن نظيره في مانشستر سيتي غوارديولا رفض هذا الطرح، فلجأ الأول إلى استبدال ثلاثي الوسط الداعم للمهاجم الصريح هاري كين وزجّ بمواطنه إيريك لاميلا، والبرازيلي لوكاس مورا، والفرنسي موسى سيسوكو الأكثر ميلاً للدفاع على حساب ديلي آلي، والدنماركي كريستيان إريكسن، والكوري الجنوبي سون هيونغ - مين.
واعتبر بوكتينيو في تصريحات قبل المباراة، أن الهدف المنشود من هذا التعديل على التشكيلة الأساسية هو «الحد أكثر من زحف لاعبي سيتي، وإعاقة ارتدادهم السريع» الذي يجيده الأرجنتيني سيرخيو أغويرو، والبرتغالي برناردو سيلفا، ورحيم سترلينغ، ومعهم الجزائري رياض محرز.
لكن هذا التغيير لم يمنع محرز من افتتاح التسجيل في وقت مبكر.
وأخفق سيتي في إضافة المزيد بعد التقدم بهدف مبكر للجزائري بعد ست دقائق من البداية، وبدا أنه سيهدر الفوز عندما حصل الأرجنتيني إيريك لاميلا مهاجم توتنهام على فرصة للتعادل.
وتلقى اللاعب الأرجنتيني تمريرة من زميله ديلي آلي وبدا أنه افتقد الدقة بعدما ارتدت الكرة من الأرض السيئة، وأهدر فرصة سهلة لإدراك التعادل لتوتنهام صاحب الأرض.
وحافظ سيتي على نظافة شباكه للمباراة السادسة على التوالي في الدوري ليستعيد صدارة المسابقة بفارق الأهداف عن ليفربول.
وقال غوارديولا عن أرضية الملعب التي تأثرت بوضوح باستضافة مباراة في كرة القدم الأميركية قبلها بيوم واحد: «هذه ليست الأجواء المناسبة للعب كرة القدم. تأقلمنا بشكل جيد. بالنسبة للاعبي فريقي وللاعبي توتنهام أتمنى حل المشكلة في المستقبل».
وأضاف: «خوض مباراة كرة القدم على هذا الملعب ليس سهلاً. هناك الكثير من الأخطاء التي لا تحدث في المعتاد. لا أعتقد أن العشب ساعدهم أيضاً. لو كان العشب جيداً لنجح لاعب بإمكانات لاميلا في التسجيل».
وحاول ماوريسيو بوكتينيو، مدرب توتنهام، التقليل من أهمية سوء أرضية الملعب رغم أنه أشار إلى أنها ساهمت في إهدار فرصة لاميلا، وقال: «عندما جاءت الكرة إلى إيريك قلت ‭(هدف‭)، لكن لم يحدث، وعندما شاهدتها في الإعادة ارتدت الكرة قبل أن تصل إلى حذائه؛ ولهذا أهدر الفرصة».
ولو كان لاميلا سجل لتلقى توتنهام دفعة كبيرة بعدما جمع أكبر عدد من النقاط في مسيرته في أول تسع مباريات بالدوري الممتاز، لكن بوكتينيو الذي ارتبط اسمه بإمكانية الانتقال إلى تدريب ريال مدريد، علق قائلاً: «أعتقد أنها كانت مباراة جيدة وسط ظروف صعبة، وأنا فخور جداً».
وأضاف: «الجهد المبذول كان رائعاً. من المؤسف أننا استقبلنا الهدف بعد خمس دقائق، لكن الفريق كان جيداً. أنا سعيد بالأداء».
ولم يظهر سيتي بالسلاسة الهجومية المعتادة في الفترة الأخيرة، بينما سيتحسر توتنهام على إهدار بعض الفرص السهلة للخروج بنقطة التعادل على الأقل.
وحسم الجزائري محرز اللقاء بهدف في الدقيقة السادسة بعد خطأ دفاعي، لكن رغم سيطرة سيتي فإنه افتقد اللعب السلس بسبب سوء أرضية الملعب التي أثارت استياء المتابعين.
وكان بوسع ديفيد سيلفا ومحرز حسم اللقاء لسيتي بإضافة الهدف الثاني، لكن توتنهام، الذي حقق أربعة انتصارات متتالية في الدوري قبل هذه المباراة، وكان سيقفز إلى المركز الثاني لو فاز، نجح في تشكيل خطورة كبيرة.
وشارك ديلي آلي بديلاً بعد التعافي من إصابة في عضلات الفخذ الخلفية، وساعد على الضغط على حامل اللقب، بينما أهدر لاميلا أهم فرص توتنهام.
ونجح سيتي بفضل الحفاظ مرة أخرى على نظافة شباكه في استعادة القمة من ليفربول؛ إذ يملك كل فريق 26 نقطة مقابل 21 نقطة لتوتنهام.
وبعد ليلة مأسوية يوم السبت، حيث قُتل فيكاي سريفادهانابرابا، مالك ليستر سيتي، إضافة إلى أربعة أشخاص آخرين بعدما تحطمت طيارته الهليكوبتر بجوار ملعب الفريق، كان من المناسب أن يسجل محرز، أحد أبطال تشكيلة ليستر الفائزة بلقب الدوري 2016، هدف اللقاء الوحيد.
وبدأت هجمة الهدف بعد ست دقائق عن طريق الحارس إيدرسون، وأخفق المدافع كيران تريبيير في إبعادها لتصل سهلة إلى رحيم سترلينغ الذي مرر عرضية إلى محرز ليسدد اللاعب الجزائري في الشباك.
وقال محرز، الذي اختير أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي بعد فوز ليستر المفاجئ بلقب الدوري في 2016، معلقاً على وفاة فيكاي: «أنا حزين جداً جداً. لهذا السبب عندما سجلت رفعت يدي إلى السماء من أجله».
وأضاف اللاعب المنتقل إلى مانشستر سيتي قبل انطلاق الموسم الحالي: «لقد فعل الكثير من أجلي ومن أجل ليستر، ومن الصعب الحديث عن ذلك. أنا حزين جداً».
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة