إردوغان: سندمّر الهيكل الإرهابي شرق الفرات

إردوغان: سندمّر الهيكل الإرهابي شرق الفرات

الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يتحدّث في أنقرة (أ. ب)
أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم (الثلاثاء) أن بلاده أكملت خططها واستعداداتها لإطلاق عمليات أوسع نطاقا وأكثر فعالية في منطقة شرق الفرات في سوريا، وكشف أن القوات المسلحة التركية نفذت أخيراً ضربات ضد "الإرهابيين" في شرق الفرات.

وشدد الرئيس التركي على أن بلاده "لن تسمح إطلاقا للراغبين في إغراق سوريا بالدم والنار مجدداً بتنفيذ مخططاتهم عبر تحريض النظام من جهة، وإطلاق يد داعش من جهة أخرى". وصرّح أمام نواب حزبه في البرلمان في أنقرة: "سندمّر الهيكل الارهابي في شرق الفرات. لقد أكملنا استعداداتنا وخططنا وبرامجنا بهذا الشأن".

ويؤكد كلام الرئيس التركي تقارير الاعلام الرسمي التي أفادت بأن الجيش التركي أطلق قذائف مدفعية على مواقع "وحدات حماية الشعب" الكردية شرق الفرات في منطقة كوباني شمال سوريا الأحد. وأضاف إردوغان في هذا الشأن: "في الحقيقة بدأنا قبل بضعة أيام تدخلات حقيقية ضد هذه المنظمة الإرهابية التي سنهاجمها بعملية شاملة وفعالة قريبا. وكما قلت دائماً يمكن أن نهاجم فجأة ليلة ما".

تجدر الإشارة إلى أن معظم المنطقة الواقعة شرق الفرات، والتي تشكل نحو ثلث مساحة سوريا، تقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية أبرز مكوّناتها.

وتعتبر تركيا المسلحين الأكراد في سوريا فرعا لـ "حزب العمال الكردستاني" الذي ينشط في مناطق جنوب شرق تركيا وشمال العراق، وتصنفه أنقرة منظمة إرهابية.

وكانت قوات "قسد"، مدعومة بقوات التحالف الدولي، أطلقت في سبتمبر (أيلول) الماضي عملية تهدف إلى السيطرة على آخر جيوب تنظيم "داعش" شمال شرقي نهر الفرات في ريف دير الزور الشرقي، إلا أن التنظيم استعاد خلال اليومين الماضيين أغلب المواقع التي خسرها خلال الشهر الماضي.

في غضون ذلك، وصل مئات المقاتلين الأكراد خلال اليومين الماضيين إلى محافظة دير الزور لدعم "قسد" في شن هجوم جديد ضد "داعش"، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤول كردي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: "منذ يوم الأحد، جرى استقدام أكثر من 500 مقاتل من القوات الخاصة في وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة الكردية" الى دير الزور.

وأكد المسؤول الإعلامي لـ "قسد" مصطفى بالي إرسال تعزيزات "ذات خبرة وتجربة في قتال داعش للمشاركة في القتال في جبهة هجين".

على صعيد آخر، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم (الثلاثاء) أن التدريب على الدوريات المشتركة بين القوات التركية والأميركية في منبج السورية أُنجز والدوريات ستبدأ قريبا. وقال: "عملية التدريب انتهت والدوريات المشتركة ستبدأ اليوم أو غدا"، مضيفا أن تركيا ستركز بعد منبج على المنطقة الواقعة شرقي نهر الفرات.
تركيا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة