النائب ديما جمالي لـ«الشرق الأوسط»: أرفض وصف طرابلس بـ«قندهار لبنان»

النائب ديما جمالي لـ«الشرق الأوسط»: أرفض وصف طرابلس بـ«قندهار لبنان»

أكدت أن لا حكومة من دون «القوات»
الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14581]
النائب عن مدينة طرابلس ديما الجمالي
بيروت: يوسف دياب
أكدت النائب عضو كتلة «المستقبل» ديما جمالي، أن «نسبة التفاؤل بملف الحكومة باتت مرتفعة جداً، وهي قد تبصر النور في غضون أيام قليلة أو أسبوع على أبعد تقدير». وكشفت عن «وجود تطورات إيجابية وتنازلات وتعاون من كلّ الأطراف مع الرئيس الحريري، لإنجاح مساعيه في تأليف الحكومة»، لافتة إلى أن الرئيس المكلّف «يضع اللمسات الأخيرة على صيغة الحكومة، وهو بصدد إزالة العقد البسيطة التي استجدّت في الأيام الأخيرة».

واستبعدت في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن «تشكل الحكومة من دون (القوات اللبنانية)، أو أي من المكوّنات والكتل الكبيرة والوازنة، وقالت إن الرئيس الحريري مصرّ على ترؤس حكومة وحدة وطنية تتمثّل فيه الأطراف الأساسية، خصوصاً (القوات)»، مشيرة إلى أن «البلد وصل إلى مرحلة دقيقة وحساسة، تتطلّب تضحيات جميع الفرقاء».

وشددت جمالي على أن الحريري يقدّم المصلحة الوطنية على المصالح الطائفية، لأنه يعتبر أن إنقاذ لبنان ينقذ الجميع، وغرق البلد سيودي بالجميع، وهذا لا يعني عدم حرصه على مصلحة الطائفة السنيّة: «ونحن نتفهّم كلّ الخطوات التي يقوم بها، كما أن الشارع السنّي يقدّر أهمية الدور الذي يتولاه رئيس الحكومة».

ولا يستبعد المتابعون لمسار تشكيل الحكومة، أن يكون الصراع على الحصص والحقائب، مقدّمة لمعارك ستنتقل إلى طاولة مجلس الوزراء، قد تؤدي إلى الإطاحة بمشروع الإنقاذ الاقتصادي الذي يهدد نتائج مؤتمر «سيدر»، ورداً على هذه الفرضيات شددت النائب ديما جمالي على «أهمية إطلاق المشروع الاقتصادي الذي حظي بثقة المشاركين في مؤتمر (سيدر)، وجميع اللبنانيين معنيون بإنقاذ الوضع الاقتصادي والوضع الاجتماعي». وقالت: «نتوقع تعاون كلّ الأطراف الذين يتفهمون خطورة الوضع، وهم معنيون بإنجاح المشروع الاقتصادي، والرئيس الحريري يعمل بكل طاقته لتأليف الحكومة بشكل عاجل، وإطلاق ورشة النهوض الاقتصادي التي لم تعد تحتمل المماطلة والتأجيل».

وتوقفت النائب المنتخبة عن مدينة طرابلس، عند مشاركة الرئيس الحريري في مؤتمر الاقتصاد والاستثمار الذي عقد يوم الأربعاء الماضي في المملكة العربية السعودية، والدعم السياسي والمعنوي الذي حظي به الحريري ولبنان من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، فاعتبرت أن الحريري «يمثّل ضمانة لبنان بشخصه وبالعلاقات التي بناها وطورّها على مستوى المنطقة والعالم لمواجهة المرحلة الصعبة»، مشيرة إلى أن الحريري «يحظى باحترام القادة العرب والمجتمع الدولي بدليل مشاركته في مؤتمر الرياض وحضوره اللافت إلى جانب ولي العهد السعودي، وهو يستثمر هذه العلاقات لصالح لبنان، وعلى القيادات اللبنانية الأخرى أن تواكبه في تطبيق الإصلاحات المطلوبة».

ولاحظت جمالي أن عاصمة لبنان الشمالي طرابلس «تعاني أعلى نسبة من الحرمان والفقر والبطالة، وباتت بحاجة إلى اهتمام كبير». وأضافت: «لا يمكن إطلاق مشاريع في المدينة إلا بعد تشكيل الحكومة وتفعيلها مجموعة من المشاريع، أهمها توسعة وتطوير مرفأ طرابلس ومعرض رشيد كرامي الدولي، وتشغيل مطار القليعات المدني»، مؤكدة أن نواب طرابلس «لا يمكنهم القيام بنقلة نوعية إلا بعد تحريك العملية الاقتصادية على مستوى لبنان، والكل في حالة انتظار لتشكيل الحكومة وانطلاقتها بسرعة كبيرة».

وعبرت النائب ديما جمالي عن تفهمها للنقمة الكبيرة لدى أبناء طرابلس، وتوجهت إليهم بالقول: «نتحسس أوضاعكم وأوجاعكم ونحن إلى جانبكم لنعمل بأقصى جهد وضمن إمكاناتنا المحدودة، ونطلب منكم بعض الصبر إلى أن تبدأ خطة إنقاذ البلد، وأعتقد أن الأمور باتت أقرب إلى الواقع». ورفضت النائب وصف بعض مناطق طرابلس الفقيرة مثل باب التبانة والزاهرية بـ«قندهار» لبنان. وذكرت بأن طرابلس «كانت وستبقى مدينة العلماء، ومدينة الثقافة والتنوع». وعزت استمالة بعض الشباب نحو التطرف، إلى «الحرمان الذي يغرق به هؤلاء الشباب، وهذا ما يشكل بيئة قابلة لتغلغل الجماعات المتطرفة التي تستميل صغار السنّ العاطلين عن العمل»، مشددة على أن «طرابلس تشكل أولوية الرئيس الحريري في المرحلة المقبلة، وهو وعد بأن تحصل المدينة على حقوقها وهذا ما نعمل له بإذن الله».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة