البرلمان العراقي يؤجل جلسة اختيار رئيس الجمهورية ليوم غد الخميس

البرلمان العراقي يؤجل جلسة اختيار رئيس الجمهورية ليوم غد الخميس

«داعش» يعلن مسؤوليته عن تفجير الكاظمية الذي راح ضحيته العشرات بين قتيل وجريح
الخميس - 26 شهر رمضان 1435 هـ - 24 يوليو 2014 مـ رقم العدد [ 13022]
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أرجأ البرلمان العراقي اليوم (الاربعاء) التصويت لانتخاب رئيس للبلاد ليوم غد (الخميس)، وهو ما يؤخر تشكيل حكومة تحتاجها البلاد بشدة.

ومع تقدم مسلحين متشددين وسيطرتهم الشهر الماضي على مناطق كبيرة من شمال البلاد، أصبح وجود العراق مهددا.

ومنذ الانتخابات التي جرت في ابريل (نيسان) دخل السياسيون في مأزق تشكيل حكومة جديدة.

ميدانيا أعلن تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)"، اليوم، مسؤوليته عن تفجير انتحاري وقع خلال الليل في حي شيعي ببغداد، ما ادى الى مقتل 33 شخصا في أحد أعنف هجمات التنظيم بالعاصمة العراقية في الآونة الاخيرة.

وقال التنظيم الذي يقود هجوما في شمال وغرب العراق، ان التفجير الذي وقع في حي الكاظمية الذي فيه مزار شيعي كبير هو من تنفيذ ابو عبد الرحمن التونسي. على حد قوله.

وقدر المسؤولون العراقيون في البداية عدد القتلى بثلاثة وعشرين قتيلا، لكن مسؤولي المستشفيات والطب العدلي قالوا صباح اليوم، ان عدد القتلى ارتفع الى 33 بالاضافة الى 50 مصابا. فيما قال ضابط برتبة عقيد في الشرطة، رفض الكشف عن هويته، ان "الحصيلة النهائية لضحايا الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة مساء امس (الثلاثاء) بلغ 32 قتيلا و 62 جريحا". واشار الى ان بين الضحايا نساء واطفال وعناصر في الشرطة.

وتشهد مناطق متفرقة خصوصا في بغداد، أعمال عنف بالتزامن مع العمليات العسكرية التي تنفذها قوات عراقية لاستعادة السيطرة على مناطق سقطت بيد التنظيم وجماعات مسلحة اخرى في وسط وشمال وغرب البلاد.

وأعلن التنظيم عن موجة من التفجيرات في بغداد منها سلسلة تفجيرات وقعت يوم السبت أودت بحياة 27 شخصا.

من جهة أخرى، قال مصدر طبي ان غارة جوية من جانب قوات الجيش على حي مدني في بلدة الشرقاط شمال تكريت، تسببت بمقتل 12 شخصا صباح اليوم.

كما عثرت قوات الامن على جثث ثمانية جنود عراقيين على بعد ثلاثة كيلومترات من سامراء، وهي أقصى مدينة في الشمال تحت السيطرة الكاملة للقوات الحكومية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة