عباس: إذا مر وعد بلفور فإن «صفقة القرن» لن تمر

عباس: إذا مر وعد بلفور فإن «صفقة القرن» لن تمر

قال إن «المركزي» سيأخذ قرارات هي الأخطر {لأنهم لم يتركوا للصلح مكاناً}
الاثنين - 18 صفر 1440 هـ - 29 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14580]
رام الله: كفاح زبون
قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن صفقة القرن لن تمر، متعهداً في افتتاح جلسة المجلس المركزي الفلسطيني أمس، بأنه «إذا مر وعد بلفور فلن تمر صفقة القرن».

وأكد عباس أن اجتماع «المركزي» سيخرج بقرارات خطيرة، وربما الأخطر على الإطلاق فيما يخص العلاقة مع أميركا والاحتلال الإسرائيلي و«حماس».

وأضاف مع انطلاق أعمال الجلسة المسائية للدورة الـ30 للمجلس المركزي الفلسطيني، بعنوان «الخان الأحمر والدفاع عن الثوابت الوطنية»: «اتخذنا قرارات ويجب تطبيقها. آن الأوان لتنفيذها. (إنهم) لم يتركوا للصلح مطرحاً، لا تسوية ولا مصالحة».

وتابع مخاطباً أعضاء المجلس المركزي: «كل إنسان يجب أن يضع يده على قلبه ولا يخضع لابتزاز أو ضغط أو مساومة. نحن أمام لحظة تاريخية يجب أن تنتبهوا إليها جيداً، إما نكون وإما لا نكون».

ويفترض أن يناقش «المركزي» قرارات تتعلق بالعلاقة مع إسرائيل والولايات المتحدة، بما في ذلك الاتفاقات المشتركة، والعلاقة مع «حماس»، بما في ذلك استمرار تمويل القطاع من عدمه، وحل المجلس التشريعي الفلسطيني.

ودبّ خلاف قانوني مبكر حول قدرة المجلس على اتخاذ قرار بحل المجلس التشريعي الفلسطيني.

وقال رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك (حماس): «أي قرارات تستهدف المجلس التشريعي غير دستورية وهي باطلة».

وردّ المتحدث باسم حركة فتح، عاطف أبو سيف، مؤكداً أن المجلس المركزي هو صاحب الولاية القانونية والسياسية على السلطة الوطنية؛ لأنه هو من أنشأها.

ورفضت «حماس» سلفاً عقد جلسة «المركزي»، وقالت إنه انفصالي وغير شرعي، وإنها لن تعترف بمخرجاته. وهو موقف قريب من موقف «الجهاد الإسلامي»، كما قاطعت الجبهتان الشعبية والديمقراطية، وكذلك «المبادرة الفلسطينية»، جلسة «المركزي» بسبب «الاستفراد» في صنع القرار.

وهاجم عباس المقاطعين قائلا: «نمر بمرحلة قد تكون الأخطر، ومقبلون على قرارات في غاية الأهمية والصعوبة، قد تكون المرحلة التي نمر بها أخطر مراحل حياة الشعب الفلسطيني، لماذا هناك من يعتذر عن مكان كهذا؟! موقعك هناك تكليف، وليس تشريفاً».

وأضاف: «لماذا هناك 30 شخصا أو أقل قليلا يغيبون عن هذا المجلس. كان يمكن أن تعتذر عن موقعك. أرى أنه من الأفضل أن تغادروا نهائياً هذا الموقع».

وأردف عباس: «عارٌ على كل من تغيّب عن جلسة (المركزي). لدينا ديمقراطية ومعارضة، ويمكن أن تقولوا ما تشاؤون، فلماذا تذهبون إلى منتديات ومقاهي وأماكن أخرى لتقولوا إننا مقاطعون؟!».

وأضاف: «أنا في غاية الحزن من موقف فصائل المنظمة».

ودعا عباس في خطابه الفلسطينيين إلى التوحد خلف منظمة التحرير بصفتها «الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في أماكن تواجده كافة». وطالب بالتمسك بالوحدة والترفع عن الجراح، مضيفا: «إننا سنبقى صامدين على أرضنا، متمسكين بحقوقنا وثوابتنا، ولن نكرر ما جرى في 1948 و1967». في إشارة إلى النزوح عن أراضيهم.

وأردف: «ما حدث لن يتكرر أبداً».

وأكد عباس أن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية، «ولن نقبل بمقولة: في القدس أو القدس عاصمة لدولتين. سأقولها مدوية: القدس وفلسطين ليستا للبيع أو المساومة».

وأضاف: «أجدد موقفنا الثابت: لا دولة في قطاع غزة ولا دولة من دون غزة، ونرفض الدولة ذات الحدود المؤقتة».

واتهم عباس حركة حماس مجدداً بأنها كانت تريد الدولة المؤقتة، محذراً إياها من مواصلة طريق تنفيذ وعد بلفور وفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية.

وشدّد عباس على «أن استمرار الاحتلال والقتل والتهويد لن يثني عزيمتنا».

وتابع: «لم يولد ولن يولد من يتنازل عن حقوقنا».
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة