الرئيس الفلسطيني يستقبل مبعوثاً عمانياً يحمل رسالة من قابوس

الرئيس الفلسطيني يستقبل مبعوثاً عمانياً يحمل رسالة من قابوس

في إطار دور السلطنة لدفع عملية السلام
الاثنين - 18 صفر 1440 هـ - 29 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14580]
رام الله: «الشرق الأوسط»
استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مقره برام الله، أمس، المستشار سالم بن حبيب العميري، مبعوث سلطان عُمان قابوس، الذي حمل رسالة منه لعباس.
وسلم العميري الرئيس عباس الرسالة التي تضمنت شكراً له على زيارته المهمة للسلطنة، والتي «أكدت عمق العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، وحرص الجانبين على تعزيزها وتوطيدها»، كما نقلت الوكالة الرسمية.
ورحب عباس بمبعوث السلطان قابوس في فلسطين، مثمناً حفاوة الاستقبال التي لقيها خلال زيارته لسلطنة عُمان الأسبوع الماضي.
وأشاد عباس بالدعم الكبير الذي قدمته وتقدمه السلطنة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة على الصعد كافة، مشدداً على حرص فلسطين وقيادتها على تعزيز التنسيق، والتعاون المشترك في سبيل خدمة القضية الفلسطينية وقضايا الأمة العربية.
وجاءت الزيارة بعد يومين من زيارة مثيرة للجدل قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى عمان، والتقى خلالها قابوس، وتمت بعد أيام من لقاء قابوس بعباس نفسه.
وقالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» إن زيارة المبعوث العماني جاءت في سياق الدور الذي تريد عمان أن تلعبه في تقريب وجهات النظر بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وتتضمن الرسالة، كما يبدو، توضيحاً لهذه المحاولات، خصوصاً بعد لقاء نتنياهو.
كان يوسف بن علوي بن عبد الله، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان، قد أكد أن بلاده تطرح أفكاراً لمساعدة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على التقارب، لكنها لا تلعب دور الوسيط.
ولم يرفض عباس تدخلاً عمانياً، لكن وفق رؤيته المعروفة القائمة على آلية دولية.
ومنع عباس أي إساءة لسلطنة عمان، وأمر متحدثين ومسؤولين بتجنب التعليق على لقاء قابوس بنتنياهو، وبسحب أي تصريحات بهذا الصدد، على الرغم من أنه لم يكن يفضل استقبال نتنياهو حتى لا يعتبر ذلك تشجيعاً لسياسة حكومته. وزيارة نتنياهو ليست الاولى من نوعها اذ سبقتها زيارات في التسعينات قبل وقف تبادل مكاتب التمثيل.
ويتطلع نتنياهو إلى فتح علاقات علنية مع الدول العربية. .وأرسل نتنياهو، أمس، مهنئاً لاعب الجودو الإسرائيلي ساغي موكي، الذي فاز بالميدالية الذهبية في بطولة الجودو المنعقدة في أبوظبي.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة