سرقات جديدة في فندقين فخمين بـ«كان»

سرقات جديدة في فندقين فخمين بـ«كان»

الخميس - 1 شوال 1434 هـ - 08 أغسطس 2013 مـ
باريس: الشرق الأوسط
كشف مصدر في الشرطة الفرنسية أن فندقين شهيرين يقعان على كورنيش مدينة «كان»، جنوب البلاد، تعرضا لسرقات من غرف النزلاء. وتأتي هذه السرقات بعد عشرة أيام من سطو لص مسلح على معرض للمجوهرات كان يقام في فندق «كارلتون»، أفخم فنادق المدينة، وفراره مع حقيبة تحتوي على ما قُدّر بأكثر من 100 مليون يورو من الحلي. وتمكن لصوص من كسر خزنة صغيرة في غرفة من غرف فندق «ماجستيك»، لكن الحصيلة لم تزد على ألف يورو. وكان نصيب لص سطا على غرفة في فندق «مارتينيز» أفضل، حيث هرب مع مجوهرات تقدر بـ10 آلاف يورو و3500 يورو نقدا.
وذكر المصدر أن هذا النوع من السرقات، التي تكون غرف فنادق الدرجة الأولى على الشاطئ الفرنسي مسرحا لها، شائع في موسم الصيف. وقد تعرض فندق «غراند أوتيل» في منتجع «سان كاب فيرا»، لسرقات قدرت بأكثر من 40 ألف يورو، اختفت من ثلاث غرف. والمنتجع الذي يشكّل شبه جزيرة في البحر المتوسط، جنوب فرنسا، يعتبر الملاذ المفضل الذي يقصده كبار الأثرياء من العالم. وأضاف: «اللصوص ينشطون في عصابات منظمة، هدفها الفنادق الكبرى في المدن السياحية».
هذا من جهة، ومن جهة أخرى، أعلنت شركة «لويدز» البريطانية للتأمين عن رصد مكافأة قدرها مليون يورو لمن يدلي بمعلومات تفيد في العثور على المجوهرات التي سُرقت من فندق «كارلتون» في «كان»، في الـ28 من الشهر الماضي. وجاء في إعلان «لويدز» أن المكافأة تذهب، وفق شروط معينة، إلى أول من يتصل لتقديم معلومات مفيدة. كما تضمن صورا لأربع من قطع الحلي المسروقة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة