كثرة إذاعة المباريات هل تضر الأندية أم تنفعها؟

كثرة إذاعة المباريات هل تضر الأندية أم تنفعها؟

87 مباراة تم نقلها مباشرة عبر التلفزيونات البريطانية الأسبوع الماضي
الاثنين - 18 صفر 1440 هـ - 29 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14580]
يتسبب عرض مباريات الدوري الممتاز الإنجليزي والمباريات الأوروبية عبر شاشات التلفزيون مباشرة في تراجع معدلات الحضور بالاستادات
لندن: شون إنغل
يتسبب عرض مباريات الدوري الممتاز الإنجليزي والمباريات الأوروبية في منتصف الأسبوع عبر شاشات التلفزيون مباشرة في تراجع معدلات الحضور بالاستادات، الأمر الذي يضر عائدات الأندية الأصغر.

في مطلع ثمانينات القرن الماضي، عندما بدأت الكرة الإنجليزية في عملية إعادة هيكلة بطيئة باتجاه عرض مباراة واحدة مباشرة عبر التلفزيون في الأسبوع، حذر المراسل القدير لصحيفة «الغارديان»، ديفيد ليسي، من التداعيات المحتملة لذلك. وتوقع في مقال بعنوان «خطر الموت في صورة بث تلفزيوني» أن: «الاحتمال الأكبر أن المباريات التي سيجري عرضها عبر شاشات التلفزيون، بدلاً من تحفيز الاهتمام، ستخلف تأثيراً عكسياً. وستتحول المباراة المعروضة عبر التلفزيون إلى بديل كامل لفكرة دفع مال مقابل مشاهدة كرة القدم، وستتزايد أعداد الجماهير التي ستبقى بعيداً عن الاستادات عن أي وقت مضى».

ولم يكن هذا موقف ليسي وحده. في الواقع، قبل سنوات من بزوغ فجر بطولة الدوري الممتاز، خالج المدرب القدير بريان كلوف الاعتقاد بأن الإفراط في عرض مباريات عبر التلفزيون في بث حي سيقتل كرة القدم، في استمرار لواقع بعيد يصل لعام 1935 عندما توقفت محطة «بي بي سي» عن بث مباريات دوري كرة القدم عبر الراديو بسبب المخاوف من الإضرار بمعدلات حضور الجماهير للمباريات.

وبدا المنطق القائم وراء ذلك وجيهاً للغاية. إلا أنه عند النظر إلى البث المباشرة لمباريات كرة القدم عبر التلفزيون، نجد أن الأمر بالفعل خارج زمام السيطرة، وعبر عدة قارات من العالم. الأسبوع الماضي، على سبيل المثال، تم بث 87 مباراة عبر شاشات التلفزيون في بريطانيا، وهو عدد ضخم وصادم من المباريات - وكان العدد ليصبح أضخم عن ذلك لولا توقف قناة «إليفين سبورتس» مؤقتاً عن بث المباريات الأوروبية خلال فترة الظهيرة يوم السبت.

وتعتقد الغالبية أن فكرة وقف البث المباشر في الفترة بين 2.45 دقيقة من بعد الظهر وحتى الخامسة مساء كل سبت، حيث لا يسمح بإذاعة أية مباريات حية على الهواء، لن تصمد أمام الفحص القانوني. ويتمثل التوجه الآن في العمل على السماح للمشاهدين خلال يوم واحد بالاستمتاع بمشاهدة جميع المباريات، داخل الوطن وخارجه، دون الاضطرار لمواجهة سيل من الإعلانات التي تفرض نفسها عبر مواقع الإنترنت.

وقد يبدو هذا أمراً رائعاً لعشاق الساحرة المستديرة، لكن المعنيين بالدوري الممتاز لطالما أبدوا حذرهم إزاء هذا الأمر - وذلك بالنظر إلى المخاوف المنطقية التي ساورتهم حيال أن يتسبب ذلك في تراجع معدلات حضور الجماهير في الملاعب وانحسار الاهتمام العام بكرة القدم وانخفاض العائدات المالية لكرة القدم.

إلا أن الأمر الذي لم يحظ بالقدر ذاته من المناقشة فهو التداعيات على الأندية الأصغر ذات المرتبة الأدنى على مستوى هيكل كرة القدم الإنجليزية حال السماح ببث مباريات مجاناً للجميع. وثمة بحث جديد مهم أجراه ثلاثة أكاديميين، باباتوند بورايمو من جامعة ليفربول وجيك أوين وروب سيمونز من جامعة لانكستر ولا يرسم صورة تبعث على التفاؤل في هذا الشأن.

عكف الأكاديميون الثلاثة على فحص 27 ألف مباراة بدوري كرة القدم بين عامي 2000 و2018 سعياً لإيجاد الإجابة عن سؤال بسيط: ماذا يحدث لمعدلات حضور الجماهير لمباريات أدوار الدرجة الأولى والثانية والثالثة عندما يبث التلفزيون مباريات في منتصف الأسبوع من الدوري الممتاز أو دوري أبطال أوروبا في الوقت ذاته؟.

وبعد السيطرة على عوامل عدة، مثل وضع الفريق في جدول ترتيب أندية البطولة خلال وقت انعقاد المباراة والمسافة التي تقطعها الجماهير لحضور المباراة، خلص الباحثون إلى تراجع معدلات الحضور الجماهيري عبر الأدوار الثلاثة، لكن على وجه الخصوص في الأدوار الأدنى من الدور الأول. في الواقع، منذ أن بدأت قناة «بي تي سبورت» الإنجليزية في تغطيتها الحصرية لبطولة دوري أبطال أوروبا، انخفض معدل الحضور الجماهيري في دوري الدرجة الثالثة بنسبة 16 في المائة عما كان متوقعاً بالنسبة لمباريات منتصف الأسبوع، بينما بلغ التراجع 10 في المائة بالنسبة لدوري الدرجة الثانية.

اللافت أن التأثير كان أقل بالنسبة لدوري الدرجة الأولى، ذلك أنه تراوح بين 2 في المائة و4 في المائة حسب شعبية النادي، لكنها ظلت ضربة قاسية لعائدات الأندية المشاركة.

اللافت أن التأثير عند عرض مباريات للدوري الممتاز في بث مباشر مساء الثلاثاء أو الأربعاء أقل كثيراً، ويصل ما بين 2 في المائة و3 في المائة - وقد يكون السبب وراء ذلك أن المباريات الأبرز على مستوى الدوري الممتاز عادة ما يجري عرضها وقت ظهيرة السبت أو مساء الأحد.

من بين الأمور الأخرى المثيرة للقلق بالنسبة للأندية المشاركة في الأدوار الأدنى من بطولة الدوري أن مباريات منتصف الأسبوع لدوري الدرجة الأولى يجري عرضها حالياً عبر خدمة «ريد بتون»، بينما يجري بث مباريات الدورين الثاني والثالث عبر خدمة «آي فولو» التابعة لـ«إي إف إل» - الأمر الذي يزيد من احتمالية أن يبقى بعض المشجعين داخل منازلهم. ورغم أن الوقت كان لا يزال مبكراً، فإنه عندما قارن القائمون على البحث بين 10 مباريات جرت عبر الأدوار الأولى والثانية والثالثة من الدوري في 8 سبتمبر (أيلول)، والتي كانت هناك مباريات مشابهة لها خلال موسم 2017 / 2018، اكتشفوا حدوث تراجع في الحضور الجماهيري بمتوسط 3.5 في المائة.

في كل الأحوال، لن يكون من الحكمة المبالغة في تقدير الدلالات التي تحملها عينة صغيرة بالنظر إلى وجود كثير من العوامل المؤثرة، مثل توقيت إجراء المباريات وشكل ووضع الفرق المشاركة، الأمر الذي يتباين من موسم لآخر. ومع هذا، ليس من الصعب التكهن بالاتجاه الذي تتخذه الأوضاع بوجه عام. نحن ندرك بالفعل أن مباريات دوري أبطال أوروبا تؤثر على معدلات الحضور الجماهيري لمباريات الأندية المشاركة في أدوار أدنى من الدوري. ومن المحتمل أن يكون للبث المباشر للمباريات عبر الإنترنت تأثير مشابه. ومن شأن رفع الوقف المؤقت للبث توجيه صفعة أخرى على هذا الصعيد، في وقت تواجه الأوضاع المالية للأندية وضعاً بالغ الخطورة يجعل من الممكن أن تدفعها مثل هذه الصفعة نحو حافة الإفلاس.

وعليه، اقترح الأكاديميون القائمون على الدراسة أن الوقت ربما حان لإعادة تقييم «أموال التضامن» التي تدفعها الهيئة المعنية بالدوري الممتاز بهدف دعم الأندية الأصغر. وتأتي هذه الأموال اعترافاً بالحاجة إلى الحفاظ على هيكل لبطولة دوري احترافي يتألف من 92 نادياً ويتميز بالقدرة على البقاء مالياً.

فعلياً، سيكون ذلك بمثابة تعويض إضافي عن الأضرار السلبية التي تتعرض لها أندية الدورين الثاني والثالث بسبب خوض أندية بالدوري الممتاز مباريات في بطولة دوري أبطال أوروبا في وقت متزامن مع مباريات تلك الأندية.

من ناحيته، أوضح بورايمو أنه: «يكشف البحث الذي أجريناه درجة المعاناة التي تتعرض لها كرة القدم على المستوى الرفيع. إن كرة القدم رياضة من المهم للغاية فيها التضامن، وتحمل الأندية على المستوى الشعبي أهمية كبيرة. وعليه من المهم تعزيز الإعانات الموجهة أسفل الهرم الرياضي».

قد يرى فريق من المشككين أن مطالبة الأندية الكبرى بتقديم مبالغ أكبر من عائداتها لدعم الأخرى الأصغر أمر مبالغ فيه، وأنها في النهاية ليست مؤسسات خيرية. إلا أنه إذا استمرت سوق البث الرياضي على هذا النحو المجاني وتزايد إحجام الجماهير عن حضور مباريات الأدوار الأدنى من الدوري، سيكون من الضروري اتخاذ إجراءات للتصدي لذلك.
رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة