الكوريتان تتفقان على إزالة مواقع مراقبة حدودية

الكوريتان تتفقان على إزالة مواقع مراقبة حدودية

وزيرا دفاع أميركا وكوريا الجنوبية يبحثان إلغاء تدريبات جوية مشتركة
السبت - 16 صفر 1440 هـ - 27 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14578]
جنرالات من جيشي الكوريتين عقدوا اجتماعا على الجانب الشمالي من المنطقة المنزوعة السلاح (أ.ب)
سيول: «الشرق الأوسط»
خلال قمتهما الثالثة في بيونغ يانغ الشهر الماضي اتفق الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي - إن وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على خطة موسعة لتخفيف حدة التوتر على طول الحدود شديدة التحصين بين البلدين. أمس عقد جنرالات البلدين اجتماعا واتفقوا لإزالة كل منهما 11 موقع مراقبة على طول الحدود بينهما الشهر القادم بهدف التخلص منها جميعا في المستقبل. الخطوة جاءت لتعكس حالة التحسن في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد مرحلة عداء. وعقد جنرالات من جيشي كوريا الشمالية والجنوبية اجتماعا على الجانب الشمالي من المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الدولتين لمناقشة تنفيذ اتفاقية عسكرية تم التوصل إليها في سبتمبر (أيلول) الماضي. وشوهد وفد كوريا الجنوبية بقيادة الميجر جنرال كيم دو - جيون وهو يعبر خط ترسيم الحدود العسكرية بالسيارة وكان في استقبالهم نظراؤهم من كوريا الشمالية في تونجليجاك. وخلال محادثات يوم الجمعة الرامية إلى الاتفاق على التفاصيل، وافق الجانبان على سحب جميع القوات والأسلحة من 11 مركز مراقبة من كل جانب على طول الحدود وتدميرها بحلول نهاية نوفمبر (تشرين الثاني)، وفقا لبيان مشترك صادر عن الجيش الكوري الجنوبي. وأفاد البيان، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية بعد المحادثات التي أجريت في قرية الهدنة الحدودية بانمونجوم، «اتفق الجانبان أيضا على إجراء محادثات على مستوى فرق العمل لإزالة كل مراكز المراقبة المتبقية بناء على التقدم المحرز في تجربة إزالة 11 موقعاً».
كما ناقشوا إعادة تشكيل لجنة عسكرية مشتركة بما يتماشى مع اتفاقهم العسكري الذي تم التوصل إليه خلال قمة في الشهر الماضي في بيونغ يانغ. ويتضمن الاتفاق وقف «جميع الأعمال العدائية» حول الحدود بما في ذلك التدريبات العسكرية ومنطقة حظر للطيران والسحب التدريجي لمراكز الحراسة والأسلحة والألغام الأرضية داخل المنطقة المنزوعة السلاح.
وبانمونجوم، أو المنطقة الأمنية المشتركة، هي الموقع الوحيد على طول الحدود المتوترة التي يبلغ طولها 250 كيلومتراً، حيث يقف وجهاً لوجه جنود من الكوريتين ومن قيادة الأمم المتحدة التي تقودها الولايات المتحدة. ولكن كجزء من أحدث بادرة مصالحة، قامت الكوريتان الخميس بإزالة جميع الأسلحة النارية ومواقع الحراسة من المنطقة، تاركة فيها 35 من الأفراد غير المسلحين من كل جانب. ولا تزال الدولتان من الناحية النظرية في حالة حرب منذ انتهاء الحرب الكورية التي دارت بين عامي 1950 و1953 وكرست تقسيم شبه الجزيرة وانتهت بهدنة بدلا من معاهدة سلام. لكن العلاقات تحسنت بشكل ملحوظ هذا العام مع اتفاق مون المؤيد للحوار مع الشمال المسلح نووياً على سلسلة من المبادرات التصالحية مع كيم. وانتهى الجانبان أيضا في الأسبوع الماضي من إزالة الألغام الأرضية من المنطقة الأمنية المشتركة التي تستخدم بشكل متزايد لعقد محادثات بين الكوريتين كجزء من الاتفاق بين كيم ومون.
وفي سياق متصل قال مسؤولون في كوريا الجنوبية إن سيول وواشنطن ستجريان محادثاتهما السنوية على مستوى وزيري الدفاع في واشنطن الأسبوع المقبل. ومن المقرر أن يبحث الوزيران مصير التدريبات الجوية المشتركة لهذا العام، ونقل مراقبة العمليات في وقت الحرب، وقضايا أخرى، وفقا لما ذكرته وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء أمس الجمعة. وسيحضر وزير الدفاع الكوري الجنوبي، جيونج كيونج - دو ونظيره الأميركي جيمس ماتيس الاجتماع التشاوري الأمني الخمسين، يوم الأربعاء المقبل وسط تعاون الدولتين الحليفتين بشأن نزع الأسلحة النووية وتحقيق سلام دائم في شبه الجزيرة. ومن المتوقع أن يتوصل الجانبان إلى اتفاق حول وقف تدريبات «فيجيلانت ايس» الجوية السنوية واسعة النطاق، التي شاركت فيها نحو 270 طائرة العام الماضي، في استعراض للقوة ضد بيونغ يانغ. وثمة تكهنات بأنه سيتم إلغاء التدريب لتعزيز الجهود الدبلوماسية المتواصلة مع النظام الشيوعي في بيونغ يانغ. وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ذكرت الأسبوع الماضي أن واشنطن وسيول اتفقتا على وقف التدريب، لكن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية قالت إنهما درستا فقط «مختلف الأفكار بما فيها وقف التدريبات»، في مؤشر على ما يبدو على وجود خلافات بشأن مصير التدريب هذا العام. وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن الهدف من الخطوة كان إعطاء «كل فرصة ممكنة لمواصلة» المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. لكن ستقوم كوريا الجنوبية بشكل انفرادي بتدريبين عسكريين الأسبوع القادم. وقالت قيادة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة إنه تقرر إجراء تدريبي (تايجوك) و(هوجوك) للحفاظ على الجهوزية الدفاعية وتعزيز روح العمل المشترك بين أفرع الجيش. وسيجرى تدريب (تايجوك) الخاص بالمواقع القيادية خلال الفترة من الاثنين حتى الجمعة، بينما سينطلق تدريب (هوجوك) للمناورات الميدانية يوم الاثنين ويستمر أسبوعين حول نهر هان الجنوبي الذي يقع إلى الشرق من العاصمة سيول. وقالت قيادة الأركان المشتركة في بيان: «الهدف من تدريبات هذا العام الحفاظ على وضع دفاعي متوازن».
كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة