موجز أخبار

موجز أخبار

السبت - 17 صفر 1440 هـ - 27 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14578]
مفوض أوروبي للاقتصاد يصف نائباً إيطالياً بـ«الفاشي»
باريس - «الشرق الأوسط»: وصف المفوض الأوروبي للاقتصاد بيار موسكوفيسي أمس الجمعة، نائبا أوروبيا إيطاليا داس بحذائه ملاحظات مدونة له، «بالفاشي»، متوعدا بمكافحة «هؤلاء الأشخاص» حتى «النفس الأخير». وقال موسكوفيسي على شبكة «سينيوز» إن النائب الأوروبي الإيطالي «مختل عقليا واستفزازي وفاشي»، معتبرا أن ما قام به «أمر سوقي».
وكان موسكوفيسي يرد على سؤال عن الحركة الاستفزازية التي قام بها النائب الذي ينتمي إلى حزب الرابطة الإيطالي اليميني الثلاثاء بعد مؤتمر صحافي أعلن فيه المفوض رفضه للميزانية الإيطالية. وكانت المفوضية الأوروبية رفضت الثلاثاء ميزانية إيطاليا المقترحة لعام 2019 وطلبت خطة جديدة، وهي أول مرة في تاريخ الاتحاد الأوروبي تطلب بروكسل من دولة عضو مراجعة ميزانيتها للتأكد من التزامها بمعايير التكتل.
وزير خارجية ألمانيا السابق متخوف من صدام نووي
برلين - «الشرق الأوسط»: طالب وزير الخارجية الألماني السابق زيغمار غابريل بالنهوض في ألمانيا ضد صدام نووي غير محمود العواقب في وسط أوروبا. وقال غابريل، الذي تزعم في الماضي الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية أمس الجمعة: «حذرت قبل أكثر من عام عندما كنت وزيرا للخارجية من أننا في خطر كبير ينذر بالدخول في سباق تسلح نووي جديد في أوروبا»، موضحا أنه لم يهتم أحد بالأمر في ذلك الحين، لأن السياسة الألمانية منشغلة للغاية بنفسها، على حد تعبيره. وأضاف غابريل: «والولايات المتحدة كان لديها مصلحة في عدم الكشف عن خطط تسلح نووي جديد في ألمانيا قبل الانتخابات البرلمانية (عام 2017)»، مشيرا إلى أنه كان من الواضح منذ فترة طويلة أن الولايات المتحدة تحت رئاسة دونالد ترمب «تريد التحرر من كل الشروط التعاقدية لنزع السلاح النووي». ومن جانبه، قال الرئيس السابق للحزب مارتن شولتز «إننا بحاجة إلى مبادرات جديدة لنزع السلاح النووي وسحب الأسلحة النووية من ألمانيا». وذكر شولتز أنه بدلا من ذلك تجري في ألمانيا مناقشة مطالبات ترمب لألمانيا بزيادة نفقات الدفاع.

ترمب يثني على خيارات رئيس الوزراء الإيطالي «الصائبة»
واشنطن - «الشرق الأوسط»: أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخميس تأييده للقرارات المثيرة للجدل التي يتّخذها رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في شتّى المواضيع، من الاقتصاد إلى الهجرة، مبدياً ثقته بنجاح هذه الخيارات. وقال ترمب: «لقد تباحثت لتوّي مع رئيس الوزراء جيوزيبي كونتي في كثير من المواضيع، بما فيها موضوع الهجرة غير الشرعيّة الذي باتت إيطاليا تعتمد إزاءه سياسة متشدّدة للغاية». وأضاف: «أنا أويّد موقفهم بنسبة مائة في المائة، والولايات المتحدة تعتمد بدورها سياسة متشدّدة للغاية فيما خصّ الهجرة غير الشرعية». وشدّد ترمب على أنّ «رئيس الوزراء يعمل بكدّ على اقتصاد إيطاليا وسينجح». وكان كونتي زار في نهاية يوليو (تموز) للمرة الأولى البيت الأبيض؛ حيث عبّر ترمب عن دعمه خيارات رئيس الوزراء الإيطالي، لافتاً إلى أن ضيفه، على غراره: «آتٍ من خارج الطبقة السياسية».

فنزويلا تعتبر ألمانيا «وقحة» لدعمها طلب تحقيق ضد مادورو
كراكاس - «الشرق الأوسط»: اتهمت فنزويلا ألمانيا بتبني «موقف وقح» عبر دعمها طلبا لإجراء تحقيق من قبل المحكمة الجنائية الدولية حول جرائم ضد الإنسانية قد يكون نظام الرئيس نيكولاس مادورو ارتكبها. وقالت وزارة الخارجية الفنزويلية في بيان إن «الموقف الوقح الذي تبنته الحكومة الألمانية سيكون له أثر سلبي على العلاقات الثنائية»، داعية برلين إلى «التخلي عن الرغبة في التدخل» و«إعادة تركيز علاقاتها مع فنزويلا على بناء آليات حوار». وكانت ست دول (الأرجنتين وكندا وتشيلي وكولومبيا وباراغواي والبيرو) طلبت في نهاية سبتمبر (أيلول) في رسالة إلى المحكمة الجنائية الدولية، إجراء تحقيق حول جرائم ضد الإنسانية ارتكبتها سلطات فنزويلا. وقبل ألمانيا، انضمت فرنسا وكوستاريكا إلى هذه المبادرة. وكانت كراكاس اتهمت باريس أيضا بالتشجيع على «تغيير في الحكومة بالقوة» في فنزويلا و«بالتدخل»، بعد إعلان فرنسا دعمها مبادرة الدول الست. وفرضت الولايات المتحدة عددا من العقوبات على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو بسبب قمعها للمعارضة وتضييقها الخناق على الحقوق المدنية.

ميركل تزور براغ في ذكرى 100 عام على تأسيس «تشيكوسلوفاكيا»
براغ - «الشرق الأوسط»: توجهت المستشارة الألمانية الجمعة إلى العاصمة التشيكية براغ في زيارة قصيرة للاحتفال بذكرى مرور مائة عام على تأسيس «تشيكوسلوفاكيا». وقبل قرن، وبالتحديد في 28 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1918، اتفق التشيك والسلوفاك على إقامة دولة تشيكوسلوفاكيا، إحدى الدول التي انبثقت عن تفكك الإمبراطورية النمساوية - المجرية. ووفقا للقانون الدولي، تمت المصادقة على ذلك عبر معاهدة «سان جيرمان» للسلام في سبتمبر (أيلول) عام 1919 وتم حل تشيكوسلوفاكيا في يناير (كانون الثاني) عام 1993 لتنقسم إلى التشيك وسلوفاكيا. ويقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم بزيارة البلدين، كما من المنتظر أن يزور وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس وضيوف شرف آخرون براغ بعد غد الأحد لحضور عرض عسكري احتفالي.
أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة