تركيا تؤكد استمرارها في دعم الفلسطينيين إقليمياً ودولياً

تركيا تؤكد استمرارها في دعم الفلسطينيين إقليمياً ودولياً

أوغلو والمالكي بحثا سبل تلافي قطع الدعم الأميركي عن {أونروا}
الجمعة - 15 صفر 1440 هـ - 26 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14577]
جاويش أوغلو يصافح المالكي خلال اجتماع اللجنة الفلسطينية - التركية المشتركة (غيتي)
أنقرة: سعيد عبد الرازق
قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن فلسطين والقدس هما «خط أحمر» بالنسبة لبلاده. وأكد في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي، في أنقرة أمس الخميس، أن بلاده لن تتخلى عن القضية الفلسطينية، حتى لو تخلى عنها الجميع. ولفت إلى أن مباحثاته مع المالكي، تناولت المشروعات التي ترغب تركيا في تفعيلها من أجل الشعب الفلسطيني.
وأضاف أن تركيا وقفت دائما إلى جانب أشقائها الفلسطينيين، وستواصل الدفاع المشروع عن قضية فلسطين والقدس على صعيد المنطقة والعالم كله.
وأشار الوزير التركي إلى أن بلاده عقدت قمتين طارئتين لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن القضية الفلسطينية، خلال العام الحالي، (الأولى عقب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب نقل سفارة بلاده إلى القدس، والثانية بسبب تصاعد العدوان الإسرائيلي في غزة)، وأن الأمر طرح كذلك في الأمم المتحدة. وأضاف أنهم ساهموا في اتخاذ قرارات مهمة في المحافل الدولية بشأن القضية الفلسطينية.
من جانبه، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن «شعبنا عازم على إنهاء الاحتلال وتحديد مصيره ومستقبله بنفسه»، معربا عن شكره تركيا للدعم السياسي والإنساني والمالي الذي تقدمه لفلسطين.
وأشار إلى أنهم يحاولون مع تركيا سد الفراغ الحاصل بعد قرار الولايات المتحدة الأميركية قطع مساعداتها عن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، موضحا أن 5 ملايين لاجئ فلسطيني كانوا يستفيدون من مساعدات الوكالة.
وأكد المالكي، أن الاستفادة من التجارب التركية مهمة للغاية بالنسبة لهم، وأنهم يحاولون تطبيقها في فلسطين.
وقالت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط»، إن مباحثات الوزيرين التركي والفلسطيني ركزت، في جانب كبير منها، على إمكانية مساهمة تركيا في مواجهة آثار القرار الأميركي بقطع المساعدات عن الأونروا، التي تتولى تركيا، حاليا، رئاسة لجنتها الاستشارية، والاستفادة من تجارب وكالة التنسيق والتعاون التركية (تيكا)، في مشروعات لمساعدة الشعب الفلسطيني، إلى جانب بحث المستجدات الفلسطينية، خاصة ما يتعلق بملف المصالحة.
وقررت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مطلع العام الحالي، خفض الدعم السنوي الذي تقدمه للأونروا، من 365 مليون دولار إلى 125 مليونا، لم تقدم منها للعام الحالي، إلا 60 مليونا فقط، قبل أن توقفها كليا في 31 أغسطس (آب) الماضي.
وقدرت تركيا أن يضر القرار الأميركي بالسلام والاستقرار الإقليميين، وقالت إنه سيؤثر سلبا على حياة أكثر من 5 ملايين فلسطيني. وأضافت الخارجية التركية: «في ظل هذه الظروف، باتت قدرة أونروا على مواصلة أنشطتها من دون انقطاع، بمثابة اختبار للمشروعية وواجب وجداني بالنسبة للمجتمع الدولي».
وقال رئيس البرلمان التركي بن علي يلدريم، في كلمته خلال اجتماع استشاري لاتحاد برلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في مدينة جنيف السويسرية، السبت الماضي، إنه لا يمكن لأميركا تدمير وجود فلسطين، عبر استخدامها كل القنوات وقطعها المساعدات.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة