«ستيللو»... عينها على منطقة الشرق الأوسط بجرأة هوليوودية وجرعة أنثوية زائدة

«ستيللو»... عينها على منطقة الشرق الأوسط بجرأة هوليوودية وجرعة أنثوية زائدة

لائحة زبوناتها تضم بيونسيه وليدي غاغا والأخوات كارداشيان
الخميس - 14 صفر 1440 هـ - 25 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14576]
كيم كارداشيان زبونة مخلصة - كيشا في فستان طويل من تصميم الدار - بينوسيه ظهرت بتصاميمها في عدة مناسبات
لندن: «الشرق الأوسط»
كانت بدايته بعد وصوله إلى نهائيات البرنامج الأميركي «بروجيكت رانوي». بعدها هيمن على مناسبات السجادة الحمراء، من حفلات جوائز «الغرامي» إلى «الأوسكار». ولا يزال الكثير منها معروضاً في متحف «الغرامي» حتى اليوم.
الآن ليست هناك نجمة في هوليوود لم تلبس لعلامة «ستيللو» التي أسسها مايكل كوستيلو بداية تحت أسم «إم تي كوستيللو». من بيونسي وكايتي بيري إلى كيم كاردشيان وأخواتها. المغنية بيونسيه مثلا افتتحت جولتها الموسيقية «أون ذا رن» عام 2014 بفستان بتوقيعها، وظهرت الأخوات كارداشيان بها في عدة مناسبات عبر صور «إنستغرام». بل ظهرت العلامة في إحدى حلقات موسم 2016 من برنامج «كيبينغ أب ويذ ذا كارداشيانز» ضمن جلسة قياس ملابس لكيم. ولم تغب «ستيللو» عن حفل توزيع جوائز الـ«بيلبورد» الموسيقية عام 2016، حيث تألقت الفنانات بريتني سبيرز وسيارا وكيشا وغيرهن بتصاميمها، مما رسخ مكانتها هي كالخيار الأمثل عندما تكون الرغبة في إطلالة جريئة تُلفت الأنظار مُلحة. أقل ما يمكن وصف أسلوب «سيتللو» به أنها أنثوية للغاية، تُبرز مفاتن الجسم أكثر مما تحاول أن تخفيه، سواء من خلال التصميم المحدد والضيق أو من خلال الفتحات التي تعلو الساق بكثير أو تتناثر حول الصدر. وهذا يعني أنها ليست لامرأة هادئة على الإطلاق، بل لامرأة تستهويها الأضواء وتريد سرقتها بأي شكل. تأسست العلامة في لوس أنجليس عام 2013 على يد المصمم مايكل كوستيلو وسرعان ما أثارت انتباه مغنيات البوب ونجمات تلفزيون الواقع وغيرهن، لأنها وبكل بساطة جاءت لتخاطبهن، أو بالأحرى الجانب الاستعراضي بداخلهن. لا يمكن إنكار أنها على الرغم من جُرأتها، أنيقة تناسب مناسبات السجادة الحمراء، كما لا ينكر مصممها أن المرأة الواثقة والجريئة التي يتوجه لها هي التي تُلهمه. يقول إن «المرأة التي بداخلها شغف بالأناقة والجمال مهما كان عمرها أو بيئتها أو مقاسها هي التي تستهويني وفي الوقت ذاته تستهويها تصاميمي».
ولأكثر من عقد الآن لم تتخل الدار عن أسلوبها. فهي لا ترى داعيا لذلك بالنظر إلى أن الإقبال عليه في تزايد. فهو بمثابة مضاد للموجة «المحتشمة» السائدة حاليا، وتتمثل في الياقات العالية والأكمام الطويلة وغيرها، والتي مهما لقيت من قبول وتهليل من قبل شرائح كبيرة من نساء العالم، فإنها تترك ثغرة أو تعطشا بداخل فئة أخرى ترى الأنوثة بمعناها الحسي المثير. يقول كوستيلو أن كل فستان يخرج من مشغله في لوس أنجليس تدخل فيه مواد فاخرة مصدرها الولايات المتحدة ويتم تنفيذه من الألف إلى الياء يدويا.
ويستغرق تصميم خاص ما لا يقل عن 3 أسابيع. أما التشكيلات الجاهزة، سواء للرجال أو النساء، فيمكن الحصول عليها بسهولة عبر شبكة الإنترنت.
وتفخر الدار بأنها لا تقتصر على تصميم أزياء السهرة والزفاف حسب الطلب، وإنما تجتهد على ابتكار صيحات جديدة إما من خلال التصاميم أو من خلال استعمال مواد وخامات جديدة. وهو ما نجحت فيه حين أطلقت مجموعة من فساتين الليكرا التي تلتصق بالجسم وتُظهر منحنياته وتضاريسه بشكل واضح، الأمر الذي جعلها مطلبا لمثيلات بيونسي، وليدي غاغا والأخوات كارداشيان وأخريات. فهن يعرفن مسبقا أنه إذا لم ترُق لهن الخامات الجديدة فإنهن سيجدن دوماً بدائل أخرى تتمثل في الفساتين المكسوة بالترتر البراق وزخارف أشبه بالجواهر.
لكن من الظُلم وضع مايكل كوستيلو في خانة الإثارة الحسية فحسب، لأنه كان من أوائل المصممين الذين عانقوا التنوع، حتى قبل أن تعترف به الموضة، من خلال ابتكار أزياء للنساء من مختلف المقاسات والأحجام».
في عام 2015، سلم مايكل زمام الأمور، إلى قريبته وشريكته في العمل، ستيفاني كوستيلو، التي لم تعد تكفيها هوليوود وتوجه أنظارها صوب الشرق الأوسط. تقول: «أعرف أن الموضة في الشرق الأوسط مزيج معقد بين التقاليد المحلية والأزياء الغربية مع كثير من العناصر المحددة. لكني لا أرى المسألة صعبة علينا، لأن تصاميمنا فخمة تخاطب جميع الأعمار والجنسيات والطبقات الاجتماعية».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة