مؤلفات لاجئ عراقي تعزف في الكونسرفتوار البلجيكي

مؤلفات لاجئ عراقي تعزف في الكونسرفتوار البلجيكي

الخميس - 14 صفر 1440 هـ - 25 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14576]
بروكسل: عبد الله مصطفى
«الهدف هو مخاطبة العقول الأوروبية باللغة التي يفهمونها وهي الموسيقى، حتى وإن كانت الكلمات باللغة العربية»، هذا ما جاء على لسان العراقي قتيبة النعيمي، الذي دخل لاجئا في الكونسرفتوار الملكي البلجيكي، وخرج أستاذا بعد حصوله على البكالوريوس والماجستير وهو مؤلف موسيقي وعازف كمان سابق في الأوركسترا السيمفونية العراقية. وتم اختيار النعيمي لتقديم بعض المؤلفات الجديدة على هامش الاحتفالات بذكرى نهاية الحرب العالمية وستقام في مدينة مونس البلجيكية مساء غد الجمعة.
وأضاف قتيبة في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن المؤلفات الجديدة التي سوف يقدمها هي 5 أعمال جديدة، بالإضافة إلى أعمال أخرى سابقة قدمت في عدة مناسبات، «من ضمنها عمل عن القدس الذي سيؤديه أحد الأصوات في الأوبرا بمرافقة البيانو والإيقاع، وجرى اختيار بعض النصوص الشعرية المترجمة للغة الفرنسية للشاعر العربي الكبير المرحوم محمود درويش».
يقول قتيبة: «هذا ليس العمل الأول الذي أقوم بتقديمه فقد كتبت لبلدي العزيز العراق الحاضر في كل مناسبة ومهرجان عالمي أشارك به، وقمت بتأليف كثير من المؤلفات التي ترصد الحالات الإنسانية في كل مكان وموضوع الهجرة».
ومن ضمن الأعمال المقدمة الجديدة حكاية من الشرق، إلى ابن عمي، مقطع من أوبرا قصة لاجئ، بالإضافة إلى عمل أنشودة السلام التي قدمت من قبل.
ويضيف قتيبة: «الفكرة كما أسلفت سابقا هي كيف يستطيع أن يفهم المواطن الأوروبي إذا حضرت إلى كونسيرت باللغة العربية لذا الغاية هي لا بد أن نخاطب عقولهم بأسلوب هم يستطيعون أن يفهموه».
وأضاف: «الغاية من استخدامي المقامات العربية وصياغتها بأسلوب جديد واستخدام نظام (الكونتربوينت وعلم الهارموني) هو لجعل الأوروبيين يعزفونها بأسلوب يخاطب عقولهم».
يذكر أنه في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 قدم عرض «أنشودة السلام» الذي أعده قتيبة بهدف إحياء الذكرى السنوية الأولى لهجمات نوفمبر2015 في باريس، وشارك فيها 18 موسيقيا من دول أوروبية وعربية، وعرضت على أحد مسارح باريس، وتلقت المبادرة دعما من معهد الكونسرفتوار الملكي البلجيكي في مونس، الذي احتضن البروفة النهائية للعرض. وحملت الأنشودة رسالة تعبر عن التعاطف والتضامن في مواجهة الإرهاب مستخدمة لبدايتها صوت الأذان وآيات قرآنية، وبعدها كلمات الأنشودة التي تدعو إلى السلام والتعايش السلمي بين الأديان.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة