الجزيرة العربية بعيون الرحالة

الجزيرة العربية بعيون الرحالة

«الرحلة إلى مكة والمدينة المنورة» لأحمد أبو زيد
الخميس - 14 صفر 1440 هـ - 25 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14576]
* صحافي وكاتب سوري
بيروت: عبد الرحمن مظهر الهلوش
أصدرت المجلة العربية السعودية كتيباً مرفقاً مع عددها لشهر سبتمبر (أيلول) 2018، للكاتب أحمد أبو زيد، بعنوان: «الرحلة إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة»، 109 صفحات، ويتناول فيه المؤلف سيرة الرحالة والمستشرقين والفنانين الذين جابوا المنطقة وصولاً إلى مكة المكرمة، بعضهم من أجل اكتشاف جغرافيتها، والآخر لأداء فريضة الحج. وتشكل تلك الرحلات وثيقة مهمة لما حفلت به من مشاهدات عن أحوال الناس وطقوسهم وعاداتهم. ومن المعروف أن منطقة شبه الجزيرة العربية من أكثر المناطق التي استقطبت هؤلاء الرحالة الأجانب. فمنذ مطلع القرن العاشر الهجري (السادس عشر الميلادي)، زارها الرحالة والمستشرقون أمثال: لودفيكو دي فارتيما، وجورج أغوست والن، وسانت جون فيلبي، وبركهارت، وأولريخ جلاسر سيتزن، وداوتي تشارلز، وآخرون. وقد حظيت مكة المكرمة في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين (الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين) بزيارات لعدد كبير من الرحالة الشرقيين والغربيين. وثمة دوافع متعددة للرحلات أو كتابة أدبها، لكن يظل الحجّ من أعظم بواعث الرحلات، نظراً إلى أن الآلاف من الحجاج يتجهون من بلاد الشرق كل عام صوب الحرمين الشريفين، لتأدية الفريضة عبر الطرق البرية والبحرية.
ولكن ليس من المعروف على الدقة تاريخ بداية وصول الرحالة الغربيين إلى بلاد الحجاز، وهناك على كل حال احتمال أن بعض البحارة الأوروبيين، وعلى وجه الخصوص البرتغاليين، قد وصلوا إلى ساحل البحار التي تحيط بالجزيرة العربية. وهناك إشارات مقتضبة في أدبيات الرحلات الغربية إلى الجزيرة العربية لأن القبطان والرحالة كابوت john Cabot، الذي يقال إنه زار مكة المكرمة بين سنتي 881 - 896هـ / 1476 - 1490م، وربما طاف سواحل البحر الأحمر الشرقية، يُنسب إليه اعتقاده أن جزيرة العرب غير معروفة، لذا أطلق عليها اسم (الأرض الجديدة Newfoundland)، وأعلن عن ضمها لممتلكات الملك هنري السابع. ويعود تاريخ الرحلات الأوروبية إلى جزيرة العرب إلى الأعوام 1476 و1490م، عندما زار الرحالة كابوت مكة، ثم جاءت رحلة الألماني ستيزن الذي ادعى الإسلام، وحج عام 1810م، ورسم أول مخطط للمدينة المنورة. وفي عام 1806م، جاء الرحالة الإسباني دومنغو بادليا الذي عرف باسم الحاج علي بك العباسي، وشاهد موكب الإمام سعود بن عبد العزيز في مكة. أما بركهارت السويسري، مؤلف كتابي «رحلة إلى بلاد العرب» و«ملاحظات عن البدو»، فقد زار الحجاز عام 1814.
إن أدب الرحلات الغربي، وآثار الرحالة، تعد امتداداً لحركة الاستشراق والمستشرقين. والاستشراق بحد ذاته هو من تراث الإمبراطوريات الغربية التي كانت - ولا تزال - تحرص على دوام اهتمامها بالجزيرة العربية.
ومن المعروف أنه منذ السنوات الأولى من القرن الثالث عشر الهجري (التاسع عشر الميلادي) نشطت حركة الارتياد الأوروبي لشبه الجزيرة العربية، وأصبحت مركزة بالدرجة الأولى على وسط وغرب شبه الجزيرة، حيث أصحبت شبه الجزيرة منطقة تحظى باهتمام دولي، وعلى الأخص في ما يتعلق بالتنافس الاستعماري الذي كان قائماً بين بريطانيا وفرنسا. ومن المرجح أن يكون رينود Reinaud، مساعد الوكيل البريطاني في البصرة، أول من حقق السبق بالوصول إلى الجزيرة العربية، عندما أوفد من قبل حكومته إلى الدرعية عام 1214هـ / 1799م، حيث يلخص الدكتور محمد بن عبد الهادي الشيباني في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، في بحثه عن «أهداف الرحالة الغربيين في الجزيرة العربية»، ثلاثة أهداف، هي: الأهداف الدينية، والاستعمارية، والعلمية.
ويسرد الشيباني أيضاً رحلة الأميرال ألفونسو دي ألبوكيرك، البرتغالي الذي أبحر إلى البحر الأحمر. وهناك أيضاً رحلة غريغور داكودرا البرتغالي عام 1516، وأرتشيبالد فوردر البريطاني الذي جاء إلى شبه الجزيرة العربية، ودعا الناس بكل صراحة إلى المسيحية، وحاول أن يبيعهم نسخاً من الإنجيل. وفي عام 1221هـ / 1807م، وصل إلى جدة بادياي إبليش Padiay Iblich مبعوثاً من قبل نابليون بونابرت إمبراطور فرنسا، وكانت الرحلة الأولى مع «لود فيكودي فارتيما»، الإيطالي الأصل الذي تزامنت رحلته إلى مصر وسوريا وشبه الجزيرة العربية واليمن وبعض سواحل الخليج وفارس والهند وسواحل شرق أفريقيا مع رحلة فاسكوديغاما عام 1502. وفي عام 1503، توجه إلى مكة، وأنشأ صداقات مع المماليك في تلك المناطق، وتحدث عن الأمن فيها، ووصف الجمال وقوة تحملها. وعند وصوله إلى المدينة المنورة، وصف مسجدها والكعبة بطريقة تكشف عن جهله بالإسلام ومقدسات المسلمين، وتلك كانت سمة واضحة في أغلب أعمال هؤلاء الرحالة. وكان الرحالة المعروف ويلفريد ثيجر قد تجول في الربع الخالي 1945 – 1950، وهو معروف عند البدو باسم «مبارك بن لندن»، حيث صدر له في لندن عام 1959 كتاب قيم، تحت عنوان: «الرمال العربية».
ومن هنا، كثرت البعثات الأثرية إلى الجزيرة العربية في القرن التاسع عشر. ومن الرحالة الوافدين في تلك الفترة ستيزن (1810م) الذي ذهب إلى جنوب الجزيرة العربية، والسويسري يوهان فيج بوركهارت (1814م) الذي زار الحجاز متخفياً، وأدولف فون فردي (1843م) الذي وصل إلى وادي دوغان، وبلغ أطراف الربع الخالي، وجورج والين (1845م) الذي زار نجداً، وريتشارد بيرتون (1854م)، بالإضافة إلى و. ج. بالجريف (1862 – 1863م) الذي قال إنه زار بريدة والرياض والخرج والأفلاج، وغير هؤلاء كثيرون.
وفي كرم أهل البادية، أعرب الرحالة داوتي عن دهشته من كون مضيفه يسأله أين قضى الليلة السابقة، وماذا أكل، عاقداً العزم على أن يقدم له، إذا كان ذلك ممكناً، طعاماً أفضل، فكتب: «باستثناء الجزيرة العربية، أين هو المكان الذي يستطيع فيه المرء أن يعيش لمدة 18 شهراً وهو لا يملك المال، دون أن يجوع حقيقة؟». وفي عام 1884م، وصل إلى جدة الهولندي كريستيان سنوك هرخونيه الذي تسمى باسم عبد الغفار، ومن ثم دخل إلى مكة المكرمة عام 1885م. وفي 1910م، أصبح الفرنسي جيل جرفيه كورتلمون أحد الأوروبيين القلائل الذين استطاعوا تحقيق رغباتهم في دخول حرمي مكة المكرمة والمدينة المنورة، في وقت كان يصعب على غير المسلم الدخول إليهما، فضلاً عن استخدام الكاميرا لالتقاط الصور الفوتوغرافية من مكة وجدة، التي تعد اليوم وثائق تاريخية لمرحلة زمنية مهمة. وفي عام 1933م، قدمت الليدي إيفلين زينب كوبلد إلى جدة لأداء فريضة الحج، وسجلت ملاحظاتها عن الإسلام وأهله وبلده، وعادات وتقاليد المسلمين، في كتابها «خطوة خطوة في حج إلى مكة».
كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة