أنقرة طالبت واشنطن بإعفاءات من العقوبات الإيرانية

أنقرة طالبت واشنطن بإعفاءات من العقوبات الإيرانية

الخميس - 14 صفر 1440 هـ - 25 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14576]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
طلبت تركيا إعفاءات من الولايات المتحدة قبل إعادة فرض عقوبات على قطاعي التمويل والطاقة الإيرانيين.
وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إنه نقل مطلب تركيا بالإعفاء خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، للعاصمة التركية مطلع الأسبوع الجاري. وأضاف جاويش أوغلو أن مسؤولين من شركة تكرير النفط التركية «توبراش» زاروا الولايات المتحدة لتوضيح سبب احتياجها إلى المضي في شراء النفط من إيران، دون أن يوضح الموعد الذي جرت فيه الزيارة ومع مَن جرت المحادثات.
وانسحبت الولايات المتحدة في مايو (أيار) من الاتفاق النووي الذي كان تم التوصل إليه بين إيران والدول الست الكبرى عام 2015. كما بدأت فرض عقوبات عليها بداية من أغسطس (آب) الماضي، ومن المقرر أن تلحقها بعقوبات أخرى على قطاعي التمويل والطاقة الإيرانيين في 4 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وانتقد جاويش أوغلو القرارات الأميركية «الأحادية» بشأن العقوبات الإيرانية والاتفاق النووي، واعتبر أن هذا يضر بمصداقية الولايات المتحدة، وقال في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول الرسمية أمس: «إننا بحاجة إلى التشاور مع دول المنطقة قبل اتخاذ (الخطوات الأحادية). يتعين عليكم التشاور مع الدول التي تربطها علاقات تجارية مع إيران».
على صعيد آخر، يستقبل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم (الخميس)، مجموعة من ممثلي كبريات الشركات الألمانية، الذين يرافقون وزير مالية بلادهم في زيارته لتركيا التي بدأت أمس.
ويبحث إردوغان مع مجموعة رجال الأعمال التي تمثل 90 شركة ألمانية كبرى، فرص تعزيز استثماراتهم في مختلف القطاعات والمجالات بتركيا، كما يعرض عليهم التسهيلات القانونية التي تتيحها الحكومة التركية للمستثمرين الأجانب.
وسيكون تعزيز التعاون وتوسيع الشراكة الاقتصادية بين أنقرة وبرلين، على رأس قائمة الملفات التي ستتم مناقشتها خلال الاجتماع. وسبق للرئيس التركي أن التقى في ولاية نيويورك الأميركية الشهر الماضي، ممثلي كبريات الشركات الأميركية، ودعاهم حينها إلى تكثيف استثماراتهم في تركيا.
كما التقى وزير الخزانة والمالية برات البيراق، مجموعة مستثمرين في لندن في سبتمبر (أيلول) الماضي يبلغ حجم أعمالهم 15 تريليون دولار لحثهم على الاستثمار في بلاده في ظل الأزمة التي تعانيها وانسحاب بعض الاستثمارات الأجنبية على خلفية تطورات الوضع الاقتصادي.
في السياق ذاته، قال السفير الألماني في أنقرة مارتن أردمان، إن بلاده تولى أهمية كبيرة لتركيا من الناحية الاقتصادية والتبادل التجاري وكقاعدة إنتاج.
وقال أردمان إن تركيا ستشهد خلال اليومين المقبلين انعقاد اجتماعين مهمين أحدهما اجتماع اللجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة بين تركيا وألمانيا، ثم منتدى الطاقة بمشاركة وزيري الطاقة في البلدين.
من ناحية أخرى، أظهرت بيانات وزارة التجارة والجمارك التركية، أنه من المتوقع ارتفاع قيمة إيرادات الضرائب الجمركية خلال السنوات الثلاث المقبلة إلى 12.6 مليار دولار.
وأشارت الوزارة إلى أن مجموع الإيرادات الجمركية خلال الـ3 سنوات القادمة ستزداد بنسبة 21.2 في المائة مقارنةً مع عام 2018، لتحقق دخلاً بقيمة 73 مليار ليرة.
وأشارت البيانات إلى أن إيرادات الرسوم الجمركية خلال العام الجاري ستبلغ 17 ملياراً و503 ملايين و399 ألف ليرة تركية (3 مليارات دولار)، في حين ستزداد بنسبة 21.2 في المائة خلال عام 2019 لتصل إلى 21 ملياراً و213 مليوناً و62 ألف ليرة (نحو 4 مليارات دولار). وأما توقعات الوزارة لعام 2020 فقُدرت بنحو 24 ملياراً و498 مليوناً و798 ألف ليرة، في حين توقعات عام 2021 قُدِّرت بـ27 ملياراً و274 مليوناً و642 ألف ليرة.
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة