الهجرة من الجنوب إلى الشمال

الهجرة من الجنوب إلى الشمال

بين «الحلم الأميركي» والوصول إلى «المدينة الفاضلة»
الأربعاء - 14 صفر 1440 هـ - 24 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14575]
الشرطة تتفحص أوراقاً ثبوتية لمهاجرين على الحدود الإيطالية الفرنسية (إ.ب.أ)
رياتشي (إيطاليا): «الشرق الأوسط»
«لسنا مجرمين، دونالد ترمب. لسنا إرهابيين... الأسلحة الوحيدة التي نحملها هي الرغبة في المضي قدما وحماية حياتنا». وهتف بعضهم ممن انضموا إلى قافلة تضم مهاجرين حالمين بالوصول إلى الولايات المتحدة، من غواتيمالا والسلفادور وهندوراس: «نحن مهاجرون، لسنا مجرمين! نحن عمال دوليون!». وهذا ما يحلم به مهاجرون، أيضا من جنوب الكرة الأرضية، من أفريقيا والشرق الأوسط، متجهين شمالا، للوصول إلى شواطئ الأمان الأوروبية، وبالتحديد إلى المدينة الفاضلة (رياتشي) في إيطاليا. في الحالتين يهرب الناس من الفقر في بلدان دول العالم الثالث من أجل حياة أفضل في دول العالم الأول.

ونفى دنيس عمر كونتريراس المتحدث باسم المهاجرين، الذين قضوا الليلة في المتنزهات والساحات في تاباتشولا، وهي مدينة في جنوب غربي المكسيك، اتهامات ترمب، بأنهم عناصر خارجة عن القانون. وكان قد هدد الرئيس الأميركي الخميس بإرسال قوات عسكرية لإغلاق الحدود الجنوبية لبلاده لوقف ما سماه بـ«هجمة المهاجرين».

وانتقد الديمقراطيون المعارضون من يسار الوسط تعليقات ترمب بشأن المساعدات قائلين إن الرئيس ليس لديه الحق القانوني في خفض الأموال المخصصة لدول أميركا الوسطى من قبل الكونغرس. وحذر إليوت أنجل، الديمقراطي البارز في الشؤون الخارجية بمجلس النواب، من أن «سياسة الرئيس ترمب تجاه أميركا اللاتينية لن تؤدي إلا إلى زيادة الوضع سوءا». وقال إن الهجرة نتيجة للجريمة والفقر، والاستثمار في تلك الدول سيكون أكثر فاعلية لوقف تدفقات المواطنين غير الشرعية. وذكر فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنه يحث الدول على العمل مع المنظمة الدولية للهجرة ومع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لاحترام حقوق وكرامة المهاجرين في القافلة. ووصل المهاجرون إلى تاباتشولا يوم الأحد من بلدة سيوداد هيدالجو الحدودية، التي دخلها معظمهم بصورة غير شرعية من جواتيمالا.

دانيال، البالغ من العمر 36 عاما، وصل إلى إيطاليا قادما من غانا قبل نحو 10 سنوات، أعتقد أنه عثر على المدينة الفاضلة (يوتوبيا). وقال دانيال لوكالة الأنباء الألمانية «قال لي شخص ما سأصطحبك إلى رياتشي، يوجد هناك عمدة عظيم لهذه البلدة، وحُسن ضيافة، يا لها من روعة. ثم وصلت ووجدت أن الأمر صحيح».

وعلى مدار العقد الماضي، حصل دانيال على منزل ووظيفة، وأنجبت زوجته طفلين، واندمج أفراد الأسرة في المجتمع المحلي، وأتقنوا حتى اللهجة المحلية لمنطقة كالابريا، التي تقع جنوب إيطاليا. أما الآن، فقد تغير الحال، وصار دانيال واحدا من مائتي مهاجر يواجهون مستقبلا مجهولا، منذ بدأ دومينيكو «ميمو» لوكانو، الرجل الذي تبنى ما صار يعرف بـ«حلم» رياتشي، والذي يشغل منصب عمدة البلدة منذ فترة طويلة، يواجه أوقاتا عصيبة.

وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، تم وضع لوكانو قيد الإقامة الجبرية، وفُصل من عمله، كما أوقفت وزارة الداخلية خطط البلدة لاستقبال اللاجئين، التي تمولها الحكومة. وفي السادس عشر من أكتوبر (تشرين الأول)، ألغت المحكمة الحكم بوضع العمدة قيد الإقامة الجبرية، ولكنها أمرته بالانتقال خارج «رياتشي»، إلا أنه ما زال يخضع للتحقيق الجنائي بسبب انتهاك قوانين الهجرة، والمشتريات العامة. يقول جوزيبي جيرفاسي، نائب العمدة والقائم بأعماله، إن الإجراء «غير مناسب»، «الأمر أشبه بذهابي إلى متجر بقالة، وقيامي بسرقة قطعة من الشوكولاته، ثم الحكم علي بالسجن مدى الحياة». وكان لوكانو، 60 عاما، حظي باستحسان دولي لقيامه بتوطين سكان جدد في بلدته شبه المهجورة، عن طريق توزيع مئات المهاجرين ومنحهم منازل هجرها سكان سابقون، وتعليمهم حرفا يدوية محلية. وتم قبل عامين، إدراج اسم لوكانوا ضمن قائمة «أعظم قادة العالم» من جانب مجلة «فورتشن» الأميركية، كما حظي بانضمام صانع الأفلام الألماني فيم فيندرز، وعمدة برشلونة أدا كولو، إلى قائمة معجبيه. أما السائح الألماني راينهولد كوهنريتش، فهو معجب آخر، ولكن أقل شهرة. وقد قام كوهنريتش مع عائلته، بزيارة رياتشي ثلاث مرات، لـ«إظهار التضامن» مع مفهوم البلدة «الصديقة للمهاجرين».

وقال كوهنريتش لوكالة الأنباء الألمانية وهو يجلس في مقهى بالبلدة برفقة زوجته وابنته وصديق مترجم يتحدث اللغات التركية والأوكرانية الشمالية والعربية: «أعتقد أنه من الممكن أن تكون رياتشي نموذجا للعالم بأسره». وفي ظل قيادة لوكانو، شهدت المدينة انتعاشا، حيث صب تدفق المهاجرين في صالح أصحاب المتاجر المحلية، كما تم توفير فرص عمل في إطار خطط استقبال المهاجرين، والجذب السياحي. من ناحية أخرى، يقول أليسيو فولكو، وهو مهاجر سابق عاد إلى رياتشي لإدارة مقهى في البلدة: «لقد استفاد الجميع، المهاجرون والسكان المحليون». وكان لوكانو، وهو مدرس ومدرب كرة قدم سابق، عمل في البداية متطوعا، حيث ساعد في استضافة مجموعة من الأكراد الذين وصلوا إلى منطقة تقع بالقرب من رياتشي في عام 2008، ثم أصبح عمدة للبلدة في عام 2004. وقام لوكانو بتزيين بلدته بجداريات مناهضة لعصابات المافيا، وتحتفي بالثوار، كما أصدر عملة محلية تحمل صور تشي جيفارا وغاندي ومارتن لوثر كينغ.

وأوقفت وزارة الداخلية مشروع رياتشي لاستقبال اللاجئين، الذي تموله الحكومة، بعد اتهامها للوكانو بأن إدارته كانت تتسم بـ«الفوضى». ويصف مهاجرو رياتشي لوكانو بأنه «أخ»، ولكن دون حصولهم على دعم حكومي، ليس أمامهم إلا بعض الفرص التجارية القليلة في منطقة كالابريا التي تعاني من وجود المافيا ومن الكساد الاقتصادي.
إيطاليا إيطاليا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة