المغرب: دعوات لتعزيز دور النساء في الحد من الإرهاب والتطرف

المغرب: دعوات لتعزيز دور النساء في الحد من الإرهاب والتطرف

الأربعاء - 13 صفر 1440 هـ - 24 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14575]
الرباط: «الشرق الأوسط»
دعا أحمد عبادي، أمين عام الرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب، إلى تعزيز دور النساء في بناء السلام ومحاربة التطرف الإرهاب، مؤكداً أن النساء عنصر أساسي في المعادلة، والاعتماد عليهن يتيح «إمكانية التكامل بين مختلف الأبعاد، سواء الوجداني والتربوي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي».
وقال عبادي، في افتتاح ندوة «القيادة النسائية من أجل السلام والحد من الإرهاب والتطرف الديني»، التي نظمها، أمس، مركز البحث والتكوين في العلاقات بين الأديان وبناء السلم التابع للرابطة المحمدية للعلماء، إن كل مجتمع لا يستعين بنسائه في معالجة القضايا الحارقة فإنه يفرّط على الأقل في 52 في المائة من طاقاته. وأضاف عبادي، أن «النساء يمثلن طاقة نوعية بحكم القدرات التي يتمتعن بها في التعامل مع التفاصيل والانتباه إلى الأمور الدقيقة والاستمرارية في مواكبتها»، مشيراً إلى أن الندوة تروم البحث في مختلف الأبعاد الفكرية والاقتصادية والاجتماعية.
وشدد أمين عام الرابطة المحمدية للعلماء على أهمية استثمار البعد الوجداني الذي تتميز به النساء في «كشف واستبانة أمارات الانحراف والزيغ التي تظهر في البدايات عند الأطفال، ولا يقدر على معرفتها ومعالجتها غير الأمهات»، لافتاً إلى أن الكثير من المشروعات «تعوزنا فيها الاستمرارية ونتسرع في التخلص منها أو نتركها غير مكتملة»، مؤكداً على ضرورة إتمام هذا المشروع والتعاون مع الهيئات والشركاء من أجل تعزيز دور المرأة وقيادتها في الحد من الإرهاب والتطرف.
من جهته، طالب توماس رييلي، سفير المملكة المتحدة بالمغرب، بالمزيد من العمل على تمكين النساء من حقوقهن وإشراكهن في المجتمع، وأكد أن النساء لعبن دوراً محورياً في تحقيق المصالحة ومكافحة العنف والتطرف في عدد من المناطق المضطربة بالعالم.
وأضاف السفير البريطاني، الذي تنظم الندوة بشراكة مع سفارة بلاده وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في شمال أفريقيا بالرباط، أن المغرب «لديه تجربة كبيرة في مجال مكافحة التطرف والإرهاب، ويمكن أن نتعلم من هذه التجربة الشيء الكثير، وبخاصة في مجال التعليم الديني».
واعتبر رييلي، أن مشاركة المرأة وحضورها في لجان الحقيقة والإنصاف والمصالحة الوطنية بعدد من مناطق الصراع «أثبت أنه من الوسائل التي تساعد على دحض التطرف والإرهاب»، كما دعا إلى إشراك أكبر للنساء في «جهود مكافحة التطرف ومنحن الريادة في هذا المجال». أما ليلى الرحيوي، ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في شمال أفريقيا، فأكدت بدورها على مركزية النساء في معادلة الأمن والاستقرار ومنع للتطرف العنيف بمختلف المناطق، مبرزة أن النساء «يؤثرن بشكل إيجابي على مفاوضات السلام ومبادرات بناء السلم وفرص النجاح معهن أحسن».
وقالت الرحيوي، إن إدماج النساء أمر حاسم للمجتمعات ويسرع الانطلاقة الاقتصادية والاجتماعية، وأفادت بأن التجربة تبين أن المرأة تساهم بشكل مهم في «تحديد مؤشرات التطرف واستكشاف مؤشراته الأولى، وبالتالي وجب التركيز على دور النساء في مكافحة التطرف والإرهاب».
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة