المغرب يطلق مشروع تأهيل 5 مدن عتيقة

المغرب يطلق مشروع تأهيل 5 مدن عتيقة

لتعزيز جاذبيتها السياحية والحفاظ على إرثها الثقافي
الأربعاء - 13 صفر 1440 هـ - 24 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14575]
الملك محمد السادس لدى إشرافه على إطلاق مشروع تأهيل 5 مدن عتيقة وتثمينها في مراكش مساء الاثنين الماضي (ماب)
الرباط: «الشرق الأوسط»
أطلق المغرب برنامجاً شاملاً لتأهيل وتثمين عدد من المدن العتيقة، وذلك بهدف تعزيز جاذبيتها السياحية والحفاظ على معالمها الثقافية والحضارية.
ومن بين المدن التي ستستفيد من إعادة التأهيل، مدينة مراكش التي تعد من كبرى الوجهات السياحية، فضلاً عن مدن سلا ومكناس وتطوان والصويرة.
وأشرف العاهل المغربي الملك محمد السادس، في ساحة «رياض العروس» بمراكش مساء أول من أمس، على حفل تقديم التدابير المتخذة لإنجاز مشروعات برنامج تثمين المدينة العتيقة لمراكش، وبرنامج تأهيل مدرسة «سيدي عبد العزيز» وترميمها في هذه المدينة حتى تتمكن من احتضان مركز مخصص لتطوير قدرات الصانعات التقليديات، وتعزيز مكانة قطاع الصناعة التقليدية بوصفها مصدرا لإحداث الأنشطة المدرة للدخل وتشجيع دمج النساء المستفيدات في سوق العمل، والمحافظة على الحرف التقليدية المهددة بالانقراض، وترويج المنتجات المحلية للصناعة التقليدية، ودعم تنظيم القطاع وهيكلته.
وأوضح عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية المغربي، خلال حفل التوقيع على 4 اتفاقيات مرتبطة ببرامج تأهيل وتثمين المدن العتيقة في سلا ومكناس وتطوان والصويرة، أن برنامج تثمين المدينة العتيقة لمراكش (2018 - 2022)، يتطلب استثمارات بـ484 مليون درهم، (48.4 مليون دولار)، ومساهمة لـ«صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية» تقدر بـ150 مليون درهم (15 مليون دولار).
وأبرز الوزير لفتيت أن المدن العتيقة لكل من سلا ومكناس وتطوان والصويرة عرفت تنفيذ مجموعة من المشروعات التأهيلية، تتباين في حصيلتها بتباين المرحلة التأهيلية التي تشهدها كل منها، مشيراً إلى أن المشروعات التي أُنجزت في كل من المدينتين العتيقتين لسلا ومكناس لم تمكن بعد من تأهيلهما وتثمينهما، عازياً الأمر لأسباب تتعلق أساساً، بالنسبة للمدينة العتيقة لسلا، بالتغيرات الجوهرية التي طرأت على نسيجها العمراني، إضافة إلى تدهور كثير من معالمها التاريخية بفعل العوامل الطبيعية والبشرية. وبخصوص المدينة العتيقة لمكناس، فإن هذه الأسباب تتعلق، حسب لفتيت، بشساعة مساحتها (275 هكتارا)، وكذا تعدد النفائس والمعالم العمرانية والمعمارية بها، لافتا إلى أن هذا الأمر يفترض تعبئة مبالغ مالية مهمة لمواصلة تأهيل هاتين المدينتين العتيقتين وتثمينهما. وبالنظر إلى ما تم بلوغه من نتائج متقدمة بفضل المشروعات التأهيلية التي عرفتها المدينة العتيقة لتطوان، وتلك الجاري إنجازها بالنسبة للمدينة العتيقة بالصويرة، فإن تثمين هاتين المدينتين سيقتصر على إعداد برنامجين تكميليين يهدفان إلى دمجهما في منظومتهما الاقتصادية والاجتماعية وتقوية جاذبيتهما السياحية. وأشار لفتيت في هذا الصدد إلى أنه تم إعداد برنامجين تأهيليين وتثمينيين لكل من المدينتين العتيقتين لسلا ومكناس، وبرنامجين تكميليين لكل من المدينتين العتيقتين بتطوان والصويرة.
يذكر أن برنامج تثمين المدينة العتيقة لمراكش (2018 - 2022)، الذي يهدف إلى تحسين ظروف عيش السكان، وتطوير الإطار المعماري لهذه المدينة (المتحف والمحافظة على موروثها التاريخي والمعماري)، يروم في الأساس تأهيل 18 ممراً سياحياً على طول 21.5 كلم، ورصف الأزقة، وتحسين المشهد العمراني للواجهات، وتأهيل الفضاءات العمومية، وتهيئة 6 مرائب للسيارات (930 موقفا)، اثنان منها تحت الأرض. كما يهم هذا البرنامج ترميم وتأهيل 6 «فنادق» («مولاي بوبكر»، و«الغرابلية»، و«اللبان»، و«الشماع»، و«القباج»، و«لهنا»)، وكذا المآثر والحدائق التاريخية (حديقة الكتبية، وحديقة قصر البلدية، وحديقة أكدال باحماد، وجنان العافية، وحديقة الزنبوع)، بالإضافة إلى تأهيل ساحة جامع الفنا، وتقوية نظام التشوير والإنارة العمومية، ووضع منصات تفاعلية للمعلومات السياحية، والرفع من جودة البيئة من خلال وضع محطات لقياس جودة الهواء.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة