خطط زيجات وهمية لإدخال {داعشيين} إلى ألمانيا

خطط زيجات وهمية لإدخال {داعشيين} إلى ألمانيا

الثلاثاء - 12 صفر 1440 هـ - 23 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14574]
كولون (ألمانيا): ماجد الخطيب
كان الألماني - التركي الأصل أوزغوز ج، وزوجته يبحثان عن ألمانيات مسلمات يرتضين زيجات وهمية مع داعشيين خارج ألمانيا، بهدف إدخال الأخيرين إلى ألمانيا.

وذكرت تقارير صحافية كثيرة أمس (الاثنين)، أن أوزغوز ج (39 سنة)، المعتقل حالياً في سجن في مدينة الرقة السورية، كان عنصراً أساسياً في خطة الهجوم الإرهابي الذي خطط له تنظيم داعش ضد حفل موسيقي أقيم في شمال ألمانيا سنة 2016.

وكانت النيابة العامة الاتحادية أكدت الجمعة الماضي، تقارير صحافية نشرتها أكثر من صحيفة ألمانيا وتتحدث عن إحباط عملية كبرى لـ«داعش» في ألمانيا سنة 2016. وقال فرانك بيتر، النائب الاتحادي العام لصحيفة «زود دويتشة تسايتونغ»، إن القوى الأمنية الألمانية تمتلك أدلة ثابتة على المخطط المذكور، وإن رجال التحقيق كشفوا كل تفاصيل العمليات الإرهابية المفترضة.

ولم تكشف النيابة العامة عن مكان وزمان الحفل الموسيقي الذي استهدفه الإرهابيون، لكنها تحدثت عن 3 فرق إرهابية تشارك في العملية بعد وصولها إلى ألمانيا. وسافرت الألمانية مارسيا ج، قبل زواجها من أوزغوز ج، وهي ألمانية تعتنق الإسلام، إلى سوريا سنة 2015 وانضمت إلى تنظيم داعش. وأعلنت المرأة هناك استعدادها للزواج من «داعشي» بهدف استحصال وثيقة «لم شمل» يتم على أساسها نقل الداعشيين إلى ألمانيا.

وكانت الزوجة تبحث على الإنترنت، وهي في مدينة الرقة، عن نساء في شمال ألمانيا يرتضين الزواج من داعشيين، مستعدين لتنفيذ العمليات الإرهابية في ألمانيا.

وفشلت الخطة لأن زوجة أوزغوز ج، اتصلت بامرأة تتعاون مع دائرة حماية الدستور (مديرية الأمن العامة) في محاولة لكسبها إلى الخطة. وتخلى التنظيم عن المخطط بعد أن فتح المحققون الألمان التحقيق في الموضوع. وأكدت مصادر صحافية ألمانية أن أوزغوز ج، تحدث بتفاصيل الموضوع أيضاً للمحققين الأكراد في سجن الرقة.

كما تحدث المتهم بالتفاصيل إلى فريق من الصحافيين الألمان من محطة تلفزيون وراديو الشمال (ن د ر) ومحطة تلفزيون وراديو الغرب (ف د ر) وصحيفة «زود دويتشه تسايتونغ» قابلوه في سجنه السوري.

التحق أوزغوز ج، بتنظيم داعش في سوريا سنة 2015. واستقر في الرقة بعد زواجه من مارسيا ج، إلى حين تسليم نفسه في أكتوبر (تشرين الأول) إلى المقاتلين الأكراد. ووقع اختيار التنظيم الإرهابي سنة 2016 على المتهم لتنفيذ خطة الزيجات «الوهمية»، ومن ثم مساعدة الداعشيين المتزوجين على الانتقال إلى ألمانيا وتنفيذ العمليات الإرهابية.

وبحسب مصادر رجال التحقيق، كتبت مارسيا ج، إلى ألمانيات في شمال ألمانيا في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 تقول: «هناك إخوان يودون القدوم». وكتبت أيضاً في مطلع نوفمبر أنها لن تطفئ هاتفها الجوال بانتظار ردود النساء. ثم كتبت مرة أخرى في نهاية نوفمبر أن (الباكيت تعرقل وصوله)».

وكتبت مارسيا ج، في يناير (كانون الثاني) 2017 أن الباكيت «مشغول بالنيران». ويعتقد المحققون أنها تعني أن الرجال المرشحين للزواج مشغولون في المعارك في سوريا. وبعدها توقفت اتصالات مارسيا ج، مع النساء.

منح مركز مكافحة الإرهاب المركزي ببرلين القضية أولوية كبرى وفتح التحقيق في كل الاتجاهات في تلك الفترة. وذكر تلفزيون وراديو الشمال أن «داعش» خطط لتغيير مظهر وملامح الرجال المرشحين قبل تزويجهم لضمان مرورهم دون مشكلة إلى ألمانيا. وتنطبق مثل هذه التغيرات على داعشيين ألمانيين اثنين معتقلين حالياً في تركيا، ويفترض أنهما كانا سيشكلان الفرقة الأولى.

وتتشكل الفرقة الثانية من الداعشيين من رجلين أيضاً، يطلق أحدهما على نفسه اسم «أبو قعقاع». والمعتقد أن هذا الرجل هو دومينيك ف، من مدينة هلدسهايم، التي جاء منها أوزغوز ج، أيضاً، وهو ألماني التحق بـ«داعش» في سوريا سنة 2014.
المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة