«قاعدة اليمن» تسعى لإقامة إمارة في حضرموت

«قاعدة اليمن» تسعى لإقامة إمارة في حضرموت

حذرت النساء من ارتياد الأسواق وممارسة الرياضة
الثلاثاء - 24 شهر رمضان 1435 هـ - 22 يوليو 2014 مـ
عناصر من مقاتلي جماعة الحوثي عند نقطة تفتيش على مدخل مدينة عمران أمس (رويترز)
صنعاء: عرفات مدابش
كشف تنظيم القاعدة في جنوب شرقي اليمن عن سعيه إلى إقامة «إمارة إسلامية» جديدة في محافظة حضرموت، في الوقت الذي أكدت فيه الأمم المتحدة أن الوضع الإنساني في محافظة عمران ما زال صعبا، وأن عشرات الآلاف من المتضررين جراء الحرب بين جماعة الحوثي والجيش اليمني ما زالوا بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية.
وقالت مصادر في محافظة حضرموت لـ«الشرق الأوسط» إن «القاعدة» وجهت تحذيرا شديدا عبر بيان وزعته في بعض مناطق وادي حضرموت يمنع النساء من ارتياد الأسواق دون محرم كما يمنعهن من ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة.
ويعرف عن محافظة حضرموت أنها من أكثر المحافظات اليمنية التزاما دينيا، ويميل معظم سكانها إلى المذهب الصوفي، في الوقت الذي تلتزم فيه نساؤها بالتقاليد الإسلامية وتحديدا ارتداء النقاب. وذكرت المصادر أن «القاعدة» وجدت مناخا مناسبا لها لدى بعض القبائل في حضرموت الوادي، الذي يشهد منذ فترة عمليات توصف بالإرهابية التي كان آخرها مهاجمة النقاط الحدودية بين اليمن والمملكة العربية السعودية على الجانبين عبر منفذ الوديعة الحدودي، وهي العمليات التي أدت إلى مقتل عدد من رجال الأمن من الجانبين، إضافة إلى عمليات أخرى استهدفت مطار مدينة سيئون، عاصمة وادي حضرموت، واستهداف النقاط الأمنية والعسكرية في تلك المنطقة، كما سبق لـ«القاعدة» أن قتلت عددا من النسوة في وادي حضرموت من العاملات في مصنع للتمور.
وتنقسم محافظة حضرموت إلى حضرموت الساحل وتضم المناطق المطلة على بحر العرب، وتتميز بأنها الأكثر تحضرا وتنتج العسل الدعني الشهير، وحضرموت الوادي التي تضم المناطق الصحراوية والجبلية.
ويقول خبراء مكافحة الإرهاب إن ما تقوم به هذه الجماعات المتشددة في حضرموت «نوع من الإرهاب»، وإنه نسخة مشابهة لما قامت به هذه الجماعات في محافظات أخرى في جنوب اليمن، كمحافظتي أبين وشبوة اللتين أعلنت فيهما إمارات إسلامية مشابهة خلال السنوات القليلة الماضية. ويؤكد الخبراء لـ«الشرق الأوسط» أن عملية ملاحقة عناصر «القاعدة» في محافظة كحضرموت بحاجة إلى جهد شعبي مساند بحكم المساحة الجغرافية الكبيرة للمحافظة التي تبعد عن جميع المحافظات بمسافة طويلة ولها حدود مباشرة مع السعودية، إضافة إلى الثروات النفطية الكبيرة التي تختزنها أراضيها.
من ناحية أخرى، أكدت الأمم المتحدة أن الوضع الإنساني في محافظة عمران ما زال صعبا وخاصة مسألة الوصول إلى المتضررين جراء الحرب التي توقفت بين قوات الجيش وميليشيا المتمردين الحوثيين. وقال بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في صنعاء، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، إن «الوضع أصبح هادئا»، وإن «الشركاء في المجال الإنساني على استعداد للعودة إلى عمران حالما تسمح الظروف بذلك؛ ويجري حاليا تنفيذ استجابة على نطاق أصغر للنازحين داخليا الذين يعيشون في صنعاء».
وأكدت الأمم المتحدة أن التحقق من المعلومات من داخل محافظة عمران، المجاورة لصنعاء، لا يزال «أمرا في غاية الصعوبة»، وأن منسق الشؤون الإنسانية يأمل الانتقال إلى عمران خلال الأيام القليلة المقبلة، وحثت الأمم المتحدة الأطراف كافة على «التقيد بالقواعد الأساسية للعمل الإنساني في المناطق المتضررة من الصراع وضمان حماية المدنيين، والأصول والممتلكات الإنسانية»، إضافة إلى «التفاوض من أجل الوصول إلى السكان المتضررين، وضمان وصول المساعدات إلى كل الذين تم تقييمهم وتبين أنهم بحاجة إليها»، وأيضا «الحصول على التزام من كل الأطراف بسلامة عمال الإغاثة وأمنهم».
على صعيد آخر، وبعد يوم على تسلم السلطات لجثمان العميد حميد القشيبي، قائد «اللواء 310 - مدرع»، كشفت مصادر طبية مطلعة في المستشفى العسكري لـ«الشرق الأوسط» أن الفحص الأولي للجثمان بين تعرض العميد القشيبي لأنواع كثيرة من التعذيب قبل إعدامه على يد ميليشيا الحوثيين، حيث اختفت ملامح الوجه وتبين أن معظم أنحاء جسده اخترقت بالرصاص.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة