أنقرة: قمة إسطنبول ستبحث اتفاق إدلب

أنقرة: قمة إسطنبول ستبحث اتفاق إدلب

السبت - 10 صفر 1440 هـ - 20 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14571]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
أعلنت أنقرة أن قمة رباعية بشأن سوريا، تضم قادة كل من تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا، ستعقد في إسطنبول في 27 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.
وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية، إبراهيم كالين، في بيان أمس، إن القمة التي ستعقد برعاية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان سيحضرها إلى جانبه كل من: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
وأضاف أن القادة الأربعة سيبحثون خلال القمة الوضع الميداني في سوريا، واتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب الذي توصل إليه الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماعهما في سوتشي في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي، والعملية السياسية، ومختلف جوانب الأزمة السورية.
وأشار كالين إلى أنه من المتوقع أن تتم خلال القمة الرباعية «مواءمة الجهود المشتركة لإيجاد حل دائم للأزمة في سوريا».
وسبق أن التقت وفود من الدول الأربع في إسطنبول في 14 سبتمبر الماضي للتحضير للقمة، وقد ترأس كالين الوفد التركي، فيما ترأس الوفد الألماني يان هيكر مستشار الأمن القومي للمستشارة أنجيلا ميركل، وفيليبي اتينه كبير المستشارين الدبلوماسيين للرئيس إيمانويل ماكرون، وترأس الوفد الروسي يوري أوساكوف كبير مستشاري الرئيس فلاديمير بوتين.
وتناول الاجتماع التحضيري، الذي استمر نحو 3 ساعات، الملف السوري، خصوصاً التطورات بشأن منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب (شمال غربي سوريا)، إضافة إلى مكافحة الإرهاب، وملفات إقليمية أخرى.
وضمت الوفود فرقاً فنية من أجل الترتيب للقمة الرباعية التي دعا إردوغان، في يوليو (تموز) الماضي، إلى عقدها في سبتمبر الماضي، لكن تأخر انعقادها.
وانتهت ليلة الأحد الماضي المهلة التي حددها اتفاق سوتشي الروسي - التركي لـ«هيئة تحرير الشام»، التي تشكل «جبهة النصرة» (سابقاً) قوامها الأساسي، من أجل إخلاء المنطقة العازلة منزوعة السلاح في إدلب، من دون رصد انسحاب أي منها، بحسب ما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وسعت تركيا لإقناع الهيئة، التي ترتبط بتنظيم القاعدة، بتنفيذ الاتفاق بهدف تجنب شن هجوم من جانب النظام السوري تخشى تركيا من أنه قد يتسبب في موجة جديدة من اللاجئين باتجاه حدودها.
إلا أن تركيا استطاعت تنفيذ الخطوة الأولى من الاتفاق، بإقناع الفصائل المسلحة في إدلب بتسليم أسلحتها الثقيلة بحلول العاشر من أكتوبر الحالي.
وعلى صعيد آخر، سيرت القوات التركية دورية جديدة على طول الخط الفاصل بين منطقة عملية «درع الفرات» ومدينة منبج، شمال سوريا، في إطار اتفاق خريطة الطريق الموقع مع واشنطن.
وقالت رئاسة هيئة الأركان التركية، في بيان، إنه جرى أول من أمس (الخميس) تسيير الدورية المستقلة 62 في المنطقة، بالتنسيق مع القوات الأميركية.
وبدأ تسيير هذه الدوريات المنفصلة في 18 يونيو (حزيران) الماضي، بموجب الاتفاق الموقع في الرابع من الشهر نفسه بين وزيري خارجية البلدين في واشنطن، الذي يقضي بإخراج عناصر «وحدات حماية الشعب» الكردية من المدينة، والإشراف المشترك على توفير الأمن والاستقرار لحين تعيين مجلس محلي لإدارة شؤونها.
ويجرى الجانبان حالياً تدريبات على تسيير دوريات مشتركة، وكان مقرراً أن ينتهي تنفيذ الاتفاق في مدى زمني قدره 90 يوماً، لكنه تعثر بسبب تأخر الولايات المتحدة في سحب عناصر «الوحدات» الكردية، بحسب ما تقوله أنقرة التي أعلنت أنها أمهلت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي 909 أيام أخرى لسحب هذه العناصر، وإلا ستتدخل لإخراجهم من منبج.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة