محكمة مصرية تُصدر حكمها اليوم ضد 7 متشددين على صلة بـ«داعش»

محكمة مصرية تُصدر حكمها اليوم ضد 7 متشددين على صلة بـ«داعش»

السبت - 9 صفر 1440 هـ - 20 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14571]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
تصدر محكمة مصرية اليوم (السبت) حكمها النهائي في إعادة محاكمة 7 «متشددين» في القضية المعروفة إعلامياً بـ«خلية طنطا الجهادية» التي ترتبط بتنظيم داعش الإرهابي، لاتهامهم بـ«تشكيل خلية إرهابية بمدينة طنطا بمحافظة الغربية بوسط دلتا مصر، لاستهداف عناصر الجيش والشرطة».
وكانت محكمة جنايات القاهرة قضت مطلع سبتمبر (أيلول) 2016 بالإعدام شنقاً لـ4 متهمين، والسجن المشدد 10 سنوات لـ6 آخرين، كما عاقبت متهمين بالسجن المشدد 15 عاماً، لإدانتهم بالتخطيط لاستهداف قوات الجيش والشرطة... وتقدم المتهمون المحكوم عليهم «غيابيا»، بطلب إعادة إجراءات المحاكمة من جديد.
وأحال النائب العام المصري، المستشار نبيل صادق، المتهمين إلى محكمة الجنايات، بعدما كشفت تحقيقات النيابة عن تشكيلهم خلية تستهدف أفراد القوات المسلحة والشرطة، ومنشآت الدولة بأعمال عدائية. ووفق تحقيقات النيابة فإن أعضاء الخلية أسسوا وتولوا إدارة المجموعة، التي أنشئت خلافاً لأحكام القانون، بهدف الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي، فضلاً عن التواصل مع تنظيم داعش وارتكاب جرائم الانضمام للتنظيم، ومعاداة أجهزة الدولة، وتبني أفكار متطرفة.
وفضت المحكمة أحراز القضية في يناير (كانون الثاني) 2016 وكانت عبارة عن مقاطع فيديو عن التمويه وتأمين العمليات الإرهابية، والتكتيكات العسكرية، وكيفية القيام بالعمليات الإرهابية، وصناعة المتفجرات، إلى جانب تسجيلات صوتية لدروس في الفكر التكفيري.
وعرضت المحكمة فيديو للقيادي الإخواني وجدي غنيم (هارب) يحرض ضد ثورة «30 يونيو (حزيران)» التي اندلعت ضد حكم جماعة «الإخوان» في عام 2013... فضلاً عن عرض فيديو لملابس خاصة بالقوات المسلحة وهارد ديسك ومسامير ومواسير وكتب ومطبوعات خاصة بالفكر التكفيري، كانت بحوزة المتهمين.
وصنفت السلطات المصرية «الإخوان» تنظيماً إرهابياً. وتحولت محافظة شمال سيناء الحدودية إلى بؤرة إرهابية مشتعلة منذ عزل محمد مرسي المنتمي لـ«الإخوان»، وتنتشر فيها جماعات متطرفة، من أبرزها تنظيم «أنصار بيت المقدس» الذي بايع تنظيم داعش الإرهابي عام 2014 وبدَّل اسمه إلى «ولاية سيناء».
وذكرت تحقيقات النيابة في القضية، أن «المتهمين شاركوا في اعتصام ميدان رابعة العدوية (مقر اعتصام لجماعة «الإخوان» عقب عزل مرسي شرق القاهرة)، وأنهم تبنوا فكر سيد قطب (الذي يشار إليه باعتباره منظر جماعة الإخوان)».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة