بريطانيا تفرج عن الداعية المتشدد أنجم تشودري

الداعية المتشدد أنجم تشودري (أ.ب)
الداعية المتشدد أنجم تشودري (أ.ب)
TT

بريطانيا تفرج عن الداعية المتشدد أنجم تشودري

الداعية المتشدد أنجم تشودري (أ.ب)
الداعية المتشدد أنجم تشودري (أ.ب)

أطلقت السلطات البريطانية سراح الداعية المتشدد، أنجم تشودري، وذلك بعدما قضى عامين في السجن، بحسب ما نشره موقع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).
وتشودري، البالغ من العمر 51 عاماً، متهم بدعم ومساندة تنظيم «داعش» الإرهابي، وحكم عليه عام 2016 بالسجن لخمسة أعوام ونصف العام.
وأوضح تقرير «بي بي سي» أنه سيكمل ما تبقى من عقوبته تحت الرقابة القضائية، حيث تعمل الشرطة حالياً على إعداد الإجراءات القانونية اللازمة، التي ستمكِّنُهم من مراقبته خلال الفترة المقبلة.
وقاد تشودري تنظيم «المهاجرون» المحظور من قبل قانون مكافحة «الإرهاب» البريطاني. وعلى الرغم من أنه لم يُسهِم في التخطيط لأي هجمات إرهابية، فإن تشودري ينظر إليه باعتباره بين أكثر المتشددين خطورة في المملكة المتحدة.



تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.