اتفاقيات روسية أوزبكية بـ27 مليار دولار

اتفاقيات روسية أوزبكية بـ27 مليار دولار

خلال زيارة بوتين لطشقند
الجمعة - 9 صفر 1440 هـ - 19 أكتوبر 2018 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوزبكي شوكت ميرزيوييف (أ.ب)
طشقند: «الشرق الأوسط أونلاين»
أبدت روسيا وأوزبكستان اليوم (الجمعة) رغبتهما في تعزيز العلاقات الثنائية، وذلك عقب توقيعهما على اتفاقات ثنائية بقيمة إجمالية تبلغ 27.1 مليار دولار، خلال زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى هذه الجمهورية السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى، بعد سنتين على وفاة رئيسها السلطوي إسلام كريموف.
وأكد بوتين، الذي حظي باستقبال حافل في طشقند عاصمة أوزبكستان، خلال لقاء مع نظيره الأوزبكي شوكت ميرزيوييف، أن «أوزبكستان هي حليفتنا الوفية وشريكتنا الاستراتيجية. سنقوم بكل شيء لتعزيز تعاوننا».
وكُتب على لوحات ضخمة نصبت في شوارع طشقند: «أيها الأصدقاء الروس الأعزاء، أهلا بكم في أوزبكستان» حيث عُلقت أيضا الأعلام الروسية إلى جانب أعلام أوزبكستان على طول طرقات المدينة. وتعود آخر زيارة لبوتين إلى أوزبكستان إلى سبتمبر (أيلول) 2016، بعد أيام على مراسم تشييع الرئيس الأوزبكي الراحل كريموف.
وكانت روسيا قد دشنت نصبا في ذكرى كريموف الذي حكم هذه الدولة الواقعة على حدود أفغانستان بيد من حديد، على مدى 25 عاما. وهي بادرة ثمّنها كثيرا ميرزيوييف الذي انتخب رئيسا للبلاد في أكتوبر (تشرين الأول) 2016، وعبر لبوتين عن «امتنانه الكبير» بصفة شخصية و«باسم الشعب الأوزبكي».
ويعقد منتدى اقتصادي روسي - أوزبكي على مدى يومين في طشقند منذ الخميس، وشهد توقيع اتفاقات ثنائية بقيمة إجمالية تبلغ 27.1 مليار دولار، بحسب وزارة الاقتصاد الأوزبكية.
والمحطة البارزة الأخرى في الزيارة ستكون إعطاء الرئيسين عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة، إشارة الانطلاق لبناء أول محطة نووية في أوزبكستان، والتي أوكلت إلى مجموعة «روساتوم» النووية الروسية.
ويفترض أن تؤمن المحطة نحو 20 في المائة من استهلاك البلاد من الكهرباء، بهدف إفساح المجال أمام أوزبكستان لاستخدام غاز بكميات أقل وزيادة صادراتها منه.
وتقدر قيمة المشروع بنحو 11 مليار دولار. وقال الكرملين إن المفاعل الأول في المحطة النووية سيصبح عملانيا عام 2028.
وكان ميرزيوييف تعهد منذ وصوله إلى السلطة بالقيام بإصلاحات اقتصادية وسياسية مهمة. ويسعى خصوصا إلى اجتذاب استثمارات إلى أوزبكستان، وكذلك السياح الأجانب بعد سنوات من العزلة.
وقال بوتين: «نرى أن الوضع في أوزبكستان يتغير بشكل سريع وعميق، ويجري القيام بإصلاحات لازمة للاقتصاد الأوزبكي والشعب الأوزبكي».
أوزبكستان روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة