المغرب ينتقد تحركات «البوليساريو» في منطقة شرق الجدار

المغرب ينتقد تحركات «البوليساريو» في منطقة شرق الجدار

الجمعة - 9 صفر 1440 هـ - 19 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14570]
الرباط: «الشرق الأوسط»
في أول تعليق للمغرب على تحركات جبهة البوليساريو بمنطقة شرق الجدار، التي تناولتها تقارير إعلامية أمس، قال مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن أي خرق جديد «يجعل جبهة البوليساريو، ومن ورائها الجزائر، في مواجهة مع الأمم المتحدة».
وأكد الخلفي في لقاء صحافي عقب اجتماع المجلس الحكومي، أمس، أن الأمم المتحدة كانت حاسمة في موقفها، حيث أعلنت أن «على جبهة البوليساريو أن تتوقف وتمتنع عن أي إجراء في نقل قوات، أو منشآت إلى المنطقة شرق الجدار العازل في الصحراء».
وأضاف الخلفي موضحا أن ما يصدر عن الجبهة الانفصالية والجزائر من مناورات هي «محاولات يائسة واستفزازات ستمنى بالفشل مثل السابق».
في سياق ذلك، شدد الخلفي على أن موقف بلاده قوي ويحقق نجاحات متواصلة، وقال بهذا الخصوص: «نحن نتابع ما حصل في الفترة الأخيرة، ونجد أن دولة جنوب السودان عبرت عن موقف داعم للمغرب، وهذا تحول جيد، بالإضافة إلى استقبال اللجنة الرابعة الممثلين المنتخبين في الأقاليم الجنوبية الصحراوية ليعبروا عما يقع داخل الأقاليم الجنوبية للمملكة».
وزاد المسؤول الحكومي معددا المكاسب، التي حققتها بلاده في ملف وحدتها الترابية، وقال إن موقف الاتحاد الأوروبي بخصوص «إدراج الصحراء المغربية في الاتفاقات مع بلدنا يسير في المسار الإيجابي، وحصلت فيه تطورات».
كما أشار الخلفي إلى أن توصيات اللجنة الرابعة نصت بالتأكيد على أن القضية «ليست قضية تصفية استعمار، بقدر ما هي قضية وحدة ترابية لبلد يواجه مشروع التقسيم»، كما أكدت وجاهة مقترح الحكم الذاتي، الذي طرحه المغرب حلا لقضية الصحراء، مبرزا أنها اعتبرت أن جبهة البوليساريو «ليست لها شرعية تمثيل الساكنة الصحراوية»، ولافتا إلى موقف الجزائر و«بوليساريو» المتمسك بـ«رفض إجراء إحصاءات شفافة لعدد سكان مخيمات تندوف».
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة