الصين تصنع قمراً للإنارة بدلاً من الأعمدة

الصين تخطط لإطلاق قمر صناعي إلى الفضاء لمضاعفة إنارة القمر الحقيقي (رويترز)
الصين تخطط لإطلاق قمر صناعي إلى الفضاء لمضاعفة إنارة القمر الحقيقي (رويترز)
TT

الصين تصنع قمراً للإنارة بدلاً من الأعمدة

الصين تخطط لإطلاق قمر صناعي إلى الفضاء لمضاعفة إنارة القمر الحقيقي (رويترز)
الصين تخطط لإطلاق قمر صناعي إلى الفضاء لمضاعفة إنارة القمر الحقيقي (رويترز)

تخطط مدينة تشنغدو الصينية لإطلاق قمر صناعي إلى الفضاء لمضاعفة إنارة القمر الحقيقي، بشكل يخول المدينة التخلص من أعمدة الإنارة الليلية.
وبحسب التقارير، تعتزم المدينة الواقعة بجنوب غربي الصين إطلاق القمر الصناعي بحلول عام 2020.
وأشارت صحيفة «الغارديان» البريطانية إلى إن القمر الصناعي سيشبه القمر الحقيقي بالشكل، لكنه سيكون أكثر سطوعاً منه بثمانية أضعاف.
وسيكون «الوهج الذي يشبه الغسق» للقمر الصناعي قادراً على إضاءة منطقة قطرها 80 كم حداً أقصى؛ مما سيمكّن السلطات استبدال أعمدة الإنارة الليلية به.
ويفيد وو تشون فنغ، رئيس مجلس إدارة شركة «تشينغدو» لعلوم الفضاء، وهي شركة رائدة في مجال الأبحاث الخاصة بالتكنولوجيا والإلكترونيات الدقيقة، بأن الاختبارات بدأت على القمر الصناعي منذ سنوات، «وقد تطورت التكنولوجيا الآن بما يكفي للسماح بإطلاقه في عام 2020».
كما يمكن التحكم في ضوء القمر الصناعي بهدف إضاءة مسافة تتراوح بين 10 و80 كيلومتراً.
من جهة أخرى، طمأنت التقارير المهتمين بتأثير القمر الصناعي على الحياة البرية الليلية، حيث أشار كانغ ويمين، من معهد هاربين للتكنولوجيا، إلى أن «ضوء القمر الصناعي سيشبه الغسق؛ لذلك لا ينبغي أن يؤثر على الحياة اليومية للحيوانات».


مقالات ذات صلة

اكتشاف كهف على سطح القمر يمكن أن يكون مفيداً لرواد الفضاء

يوميات الشرق ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً

اكتشاف كهف على سطح القمر يمكن أن يكون مفيداً لرواد الفضاء

أكد العلماء وجود كهف على سطح القمر مكانه ليس بعيداً عن المكان الذي هبط فيه رائدا الفضاء نيل أرمسترونغ وباز ألدرين قبل 55 عاماً، ورجحوا وجود مئات الكهوف.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
يوميات الشرق صورة تُظهر اندماج مجرتين حصل عليها «تليسكوب جيمس ويب» الفضائي (رويترز)

«بطريق يحرس بيضته»... «ناسا» تنشر صوراً لاندماج مجرتين

نشرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أمس (الجمعة) صورتين التقطهما «تليسكوب جيمس ويب» الفضائي لمجرتين، إحداهما أطلق عليها البطريق والأخرى البيضة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
علوم مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)

اختراع جديد... بدلة فضاء تحوّل البول مياهاً للشرب في 5 دقائق

يمكن لبدلة فضائية مستوحاة من الخيال العلمي، والتي تعيد تدوير البول إلى مياه الشرب، أن تُمكّن رواد الفضاء من أداء عمليات سير طويلة في الرحلات الاستكشافية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
علوم أدلة على وجود ثقوب سوداء ذات كتلة متوسّطة في «أوميغا سنتوري» وهو أكبر تجمّع نجمي في درب التبانة (أ.ف.ب)

علماء يرصدون أخيراً ثقباً أسود ذا «كتلة متوسطة»

أعلن علماء فلك، أمس (الأربعاء)، أنّهم عثروا على أفضل دليل على وجود ثقوب سوداء ذات «كتلة متوسّطة» في أوميغا سنتوري، وهو أكبر تجمّع نجمي في درب التبانة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق العلماء يتوقعون أن ما يصل إلى 20 في المائة من كتلة الكوكب مكونة من الماء (رويترز)

اكتشاف «أرض عملاقة» جليدية قد تكون صالحة للحياة

اكتشف العلماء، باستخدام تلسكوب «ويب»، التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، «أرضاً عملاقة» جليدية قد تكون موطناً لحياة غريبة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

اكتشاف كهف على سطح القمر يمكن أن يكون مفيداً لرواد الفضاء

ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً
ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً
TT

اكتشاف كهف على سطح القمر يمكن أن يكون مفيداً لرواد الفضاء

ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً
ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً

أكد العلماء وجود كهف على سطح القمر مكانه ليس بعيداً عن المكان الذي هبط فيه رائدا الفضاء نيل أرمسترونغ وباز ألدرين قبل 55 عاماً، ورجحوا وجود مئات الكهوف الأخرى التي يمكن أن تؤوي رواد الفضاء في المستقبل.

وحسب وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية للأنباء، أكد العلماء، الاثنين، أن هناك أدلةً على وجود كهف كبير يقع على مسافة 250 ميلاً (400 كيلومتر) فقط من موقع هبوط المركبة الفضائية «أبولو 11».

وقام الباحثون بتحليل بيانات الرادار التي أجرتها مركبة الاستطلاع التابعة لوكالة «ناسا» للكهف، وقدروا أن عرضه لا يقل عن 130 قدماً (40 متراً)، وطوله عبارة عن عشرات الأمتار، وربما أكثر، وذلك وفقاً للنتائج التي نشروها في مجلة «نيتشر أسترونومي».

وذكر ليوناردو كارير ولورينزو بروزوني من جامعة ترينتو، في رسالة بالبريد الإلكتروني: «ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً، لذا كان من المثير أن نكون قادرين أخيراً على إيجاد كهف».

ووفقاً للعلماء، يبدو أن معظم الكهوف تقع في سهول الحمم البركانية القديمة للقمر، ومن الممكن أيضاً أن يكون هناك بعضها في القطب الجنوبي للقمر، وهو الموقع المخطط لهبوط رواد الفضاء التابعين لوكالة «ناسا» في وقت لاحق من هذا العقد، ويعتقد أن الكهوف تحتوي على مياه متجمدة يمكن أن توفر مياه الشرب ووقود الصواريخ.

كذلك يمكن أن تكون مثل هذه الكهوف بمثابة مأوى طبيعي لرواد الفضاء، حيث تحميهم من أشعة الشمس وكذلك من النيازك.

وقال الباحثون إن بناء مأوي لرواد الفضاء سيكون أكثر صعوبة واستهلاكاً للوقت، حتى عند الأخذ في الاعتبار الحاجة المحتملة لتعزيز جدران الكهف لمنع الانهيار.

وأضافوا أنه يمكن للصخور والمواد الأخرى الموجودة داخل هذه الكهوف أن تساعد على فهم أفضل لكيفية تطور القمر، خصوصاً فيما يتعلق بنشاطه البركاني.