ظريف يدعو نظيره الباكستاني إلى ضمان أمن الجنود المختطفين

ظريف يدعو نظيره الباكستاني إلى ضمان أمن الجنود المختطفين

«الحرس الثوري» يلوح بـ«رد قاس» ضد المعارضين البلوش
الخميس - 8 صفر 1440 هـ - 18 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14569]
وزير الخارجية الإيراني (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
أجرى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس، اتصالاً هاتفياً بنظيره الباكستاني، شاه محمود قريشي، دعا فيه إلى متابعة باكستان مصير جنود إيرانيين اختطفهم مقاتلو جماعة «جيش العدل» البلوشية المعارضة.
وقال قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري إن قواته «ستوجه رداً قاسياً» على اختطاف 11 جندياً، على الأقل، فجر أول من أمس (الثلاثاء)، جنوب شرقي البلاد.
ونقلت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» عن ظريف أنه دعا نظيره الباكستاني إلى «اتخاذ إجراءات جدية من باكستان، والإسراع لإطلاق سراح حرس الحدود الإيراني، وضمان سلامتهم».
وتقول إيران إن جنودها انتقلوا إلى داخل الأراضي الباكستانية بعد تعرضهم لتخدير على يد مندسِّين في صفوف حرس الحدود، لكنها لم تقدم دليلاً حول ذلك.
وبحسب الخارجية الإيرانية دعا ظريف نظيره الباكستاني إلى متابعة مصير الجنود الإيرانيين بيد المختطفين، مشيراً إلى «ضرورة ضمان أمن الحدود بين البلدين وفق التفاهمات والمباحثات».
ونقلت «فارس» عن الوزير الباكستاني إدانته اختطاف الجنود الإيراني، مشيراً إلى «توظيف جميع إمكانيات بلاده لملاحقة المتسببين في الحادث وإطلاق سراح الجنود الإيرانيين».
وقال جعفري، في أول تعليق على سقوط عدد من عناصر قواته في قبضة مقاتلي جماعة «جيش العدل» البلوشية المعارضة إنهم «الأعداء كانوا يحاولون في كل مرة السيطرة على هذه النقطة ولكن نظراً إلى فشلهم في هذا الأمر تمكنوا هذه المرة، من خلال إدخال عنصر مندسّ، القيام بهذا الأمر».
وحاول جعفري التقليل من الضربة التي تلقتها نقطة تابعة لقاعدة «القدس»، المكلفة حماية حدود إيران مع باكستان. وقال في هذا الصدد إن «هؤلاء كانوا على ثقة بأنه ما دام الحراس بقوا متيقظين فلن يتمكنوا من تحقيق مآربهم، ولكن هذه المرة تمكنوا من اختطاف عدد من الحراس عبر تخديرهم، قائلا إن هذا العمل ليس عملاً شجاعاً وسيواجه رداً قاسياً وطاحناً».
واتهم جعفري أطرافاً خارجية بالوقوف وراء مخطط وقوع العسكريين الإيرانيين بيد مقاتلي «جيش العدل» البلوشي وقال: «نحن مطلعون على مخططاتهم واستثماراتهم، في كل يوم ننتظر قيامهم بحركة في أنحاء البلاد، لكن الجاهزية تحبط كثيراً من المخططات».
ورغم مضي يومين على اختطاف الجنود واتهام مندسين لم يكشف «الحرس» عن هوية المتهمين.
وكانت وكالات الحرس حذفت، أول من أمس، من تقريرها معلومات تشير إلى وجود عنصرين من جهاز استخبارات «الحرس الثوري» بين الجنود المختطَفين.
ولم تمضِ ساعات من تداول تقارير بشأن الجنود ومصيرهم، حتى تناقلت وكالات رسمية تابعة لـ«الحرس الثوري» تقارير عن «مقتل العقل المدبِّر» في الهجوم على العرض العسكري في الأحواز جنوب غربي البلاد، وأسفر عن سقوط 25 قتيلاً، نصفهم تقريباً من أفراد الحرس الثوري، قبل أن تتداول أول من أمس مواقع إيرانية صوراً لشخص زعمت أنه يدعى «أبو زاهي» من قيادات «داعش».
وقال «الحرس الثوري» في بيان إنّ الرجل الذي تم التعريف عنه باسم «أبو زاهي»، وبأنه «أمير» تنظيم «داعش» في محافظة ديالى العراقية المتاخمة لإيران، «قُتل مع أربعة إرهابيّين آخرين».
وأشار البيان إلى أن أعضاء «داعش» الخمسة قد فوجئوا خلال عمليّة استطلاع «نفذتها قوى المقاومة»، من دون أن يعطي مزيداً من التفاصيل.
وهذا المصطلح يُشير عادةً إلى المجموعات المسلحة المدعومة من إيران في العراق وسوريا، التي تلقّت تدريباً من الحرس الثوري.
وقالت إيران في أول أكتوبر (تشرين الأول) إنها قتلت كثيراً من قادة «داعش»، في شرق سوريا، في هجوم صاروخي، ودمَّرَت إمدادات وبنية أساسية للمتشددين.
في 14 أكتوبر أفادت وكالة «فارس» إن إيران ألقت القبض على أحد أفراد جيشها على ذِمَّة قضية الهجوم وبالوقت ذاته نقلت وكالة «فارس» عن غلام حسين محسني اجئي المتحدث باسم السلطة القضائية قوله: «تم استدعاء 11 شخصاً، وألقي القبض على شخص، وكلُّهم من الجيش، والقضية أرسلت إلى طهران».
واتهم نشطاء في الأحواز قوات الأمن الإيرانية باعتقال بين 300 و500 في ثاني أكبر موجة اعتقالات بعد احتجاجات شهدتها المدن العربية في مارس (آذار) الماضي.
ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة