تدشين «دار الهجرة» بتكلفة 55 مليار ريال ويتسع لـ120 ألف حاج

تدشين «دار الهجرة» بتكلفة 55 مليار ريال ويتسع لـ120 ألف حاج

يضع حجر الأساس للمشروع الأمير فيصل بن سلمان اليوم
الثلاثاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 22 يوليو 2014 مـ
المدينة المنورة: «الشرق الأوسط»
يطلق الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة اليوم، مشروع شركة دار الهجرة التابع لصندوق الاستثمارات العامة، حيث يضع حجر الأساس للمشروع الذي تبلغ تكلفته 55 مليار ريال.
وحسب وزارة المالية يقام المشروع على مساحة 1.6 مليون متر مربع، وينفذ خلال عامين ويضم 100 برج بواقع 20 برجًا إداريا و80 برجا سكنيا وأدوارا متكررة تصل إلى أكثر من 30 دورا، من المقرر أن تتسع لنحو 120 ألف حاج مع تأمين إقامة آمنة ومريحة وتوفير جميع الخدمات.
وبينت المالية أن المشروع يضم 76 فندقا بدرجة أربع نجوم، وست فنادق بدرجة خمس نجوم توفر 40 ألف غرفة لاستقبال حجاج من مختلف الجنسيات، بالإضافة إلى مكاتب حكومية وإدارية وتجارية تستوعب نحو 31 ألف موظف، كما يحتوي على مستشفى بقدرة استيعابية تصل لنحو 400 سرير يخدم المشروع والمناطق المجاورة وتؤمن محطة ترانزيت ذات موقع مركز النقل لـ84 ألف حاج كحد أقصى من وإلى المسجد النبوي الشريف بواسطة سكة حديد مرتفعة فوق مستوى الشوارع ومحطة باصات.
ويضم المشروع أيضا المكاتب الإدارية لبعثات الحج، والمؤسسة العامة للأدلاء ومؤسسات الطوافة والنقابة العامة للسيارات ووكالات السفر والسياحة والبعثات الطبية وكثيرا من الخدمات التي تتواكب مع أهمية المشروع، بالإضافة إلى محطة لنقل الأمتعة تمكن الحاج والزائر من تسليم أمتعته وتسلمها في بلده مباشرة. وأوضحت الوزارة أن المشروع ينفذ على ثلاث مراحل، الأولى تتعلق بالبنية التحتية التي سلمت للمقاول، والثانية للمكاتب الإدارية ومبنى وزارة الحج ولجنة الحج المركزية بالمدينة، التي من المقرر أن يبدأ العمل بها قبيل الحج، والثالثة الخاصة بالأبراج السكنية، ويبدأ العمل بها بعد موسم الحج.
ويمثل المشروع أحد المشروعات الكبرى المقترحة لإعادة تأهيل المنشآت التي نقلت من مكانها ضمن مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل للتوسعة الكبرى للمسجد النبوي وساحاته والعناصر المرتبطة بها.
من جهة أخرى، بتوجيه من الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة نفذت الإدارة العامة للحج والعمرة والزيارة بإمارة المنطقة المرحلة الأولى من خطتها التدريبية للحج والعمرة والزيارة لهذا العام 1435هـ المتضمنة حزما من البرامج التدريبية في عدد من المجالات «برامج سلوكية، وإدارية، وتقنية، وصحية، ولغات، ومهارات شخصية، وبرامج تخصصية»، فيما تشارك عدد من الجهات الحكومية، وهي «وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف، والجامعة الإسلامية، وجامعة طيبة، وأمانة المنطقة، وهيئة تطوير المدينة المنورة، والشؤون الصحية، وهيئة الهلال الأحمر، ومجلس التدريب التقني والمهني، وفرع وزارة الثقافة والإعلام، سُلطة مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي» ويبلغ عدد المشاركين بالمرحلة الأولى أكثر من 2500 مشارك ومشاركة. من جانبه أوضح سامي عيساوي مدير عام الحج والعمرة والزيارة بإمارة منطقة المدينة ا لمنورة، أن التركيز خلال هذه المرحلة، كان على رفع الجاهزية لدى العاملين في الجهات المعنية بخدمة المعتمرين زوار المسجد النبوي الشريف نظرا لقدوم أعداد كبيرة من المعتمرين من مختلف دول العالم الإسلامي إلى مدينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم - خصوصاً خلال شهر رمضان، وترافق هذا مع تنفذ عدد من البرامج التدريبية المتعلقة بالجوانب، مثل البرامج السلوكية والتخصصية والمهارات الشخصية. وبلغ عدد الملتحقين بهذه البرامج أكثر من 1500 مشارك ومشاركة من القطاعات العسكرية والمدنية، ويتولى البرامج مدربون ومدربات من الجهات الحكومية بالمدينة المنورة، ولقيت هذه البرامج تفاعلا كبيرا من قبل كل الإدارات الحكومية المعنية بخدمة زوار المدينة المنورة والمسجد النبوي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة