«مؤسسة الدراسات الفلسطينية» تعرض وثائق أرشيفها منذ 66 عاماً

«مؤسسة الدراسات الفلسطينية» تعرض وثائق أرشيفها منذ 66 عاماً

«النكبة... على طريق العودة» عيّنات من 80 ألف مجلد
الأربعاء - 7 صفر 1440 هـ - 17 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14568]
سيدات من بيت لحم يشربن القهوة ويدخنّ النارجيلة
بيروت: سوسن الأبطح
بمناسبة مرور 70 سنة على النكبة وبتأخر عدة أشهر، تعرض «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» منذ يوم الاثنين الماضي ولمدة شهر، كنوزاً من مكتبتها العامرة، التي تراكم أرشيفاً فلسطينياً نادراً منذ تأسيسها قبل خمسة وخمسين عاماً. ورغم أن ما يعرض على الجمهور بهذه المناسبة في مبنى المؤسسة في بيروت، هو جزء يسير مما يمكن أن يستفيد منه رواد المكتبة عموماً أو الذين يطلبون إذناً للاطلاع على مخطوطاتها، فإن المعرض يعطي فكرة وافية عن مقتنيات كان هدفها منذ البداية الحفاظ على التراث الفلسطيني من الضياع، ومواكبة الصراع العربي - الإسرائيلي توثيقاً وبحثاً، وجمع الوثائق المتعلقة بهذا الموضوع بمختلف اللغات وحتى بالعبرية. جمعت المكتبة على مدى نصف قرن الدوريات، والصور والأفلام والملصقات، إضافة إلى الكتب القديمة وأهم ما يصدر بطبيعة الحال. لكن الأهم من كل ذلك هي المجموعات الخاصة التي وهبها أصحابها أو ورثتهم للمؤسسة ومنها ما اشترته. وبينها مخطوطات أصلية بخط اليد وغيرها مستنسخة. نماذج من هذه المجموعات يراها الزوار بمناسبة المعرض الذي يحمل اسما متفائلاً ودالاً هو «النكبة... على طريق العودة»، مثل تلك الصفحات من مذكرات فوزي القاوقجي. هذه الشخصية الجدلية التي شاركت في حرب 1948 ولا يزال الخلاف حول دوره البطولي أو ضلوعه في خيانة ما موضع أخذ ورد إلى اليوم. وبين المعروضات أيضاً صفحات من مذكرات واصف جوهرية الموسيقي والمؤرخ الذي نشرت مذكراته في «سي دي»، وبإمكان الزائر بهذه المناسبة الاطلاع على الأصل. وكذلك هناك أوراق أخرى معروضة من مذكرات خوري نقولا الخوري مدونة بخط يده. وكان الرجل ناشطاً ولد في بيرزيت عام 1885 وتوفي في بيروت عام 1954 وكتب عن نزوحه عن فلسطين، ودون ما يعرفه عن كثير من الأحداث خلال فترة الانتداب. والمذكرات المعروضة ليست سوى عينات من مجموعة الأوراق الخاصة والمستندات التي تمتلكها «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» من بينها مثلاً أوراق أكرم زعيتر (1909 - 1996) التي تسلط الضوء على مواقف الأطراف ذات المواقع الأساسية في تاريخ تطور القضية الفلسطينية. وقسم من هذه الأوراق وثائق أصلية فريدة بخط يد قادة الحركة الوطنية الفلسطينية في تلك الحقبة. وهي عبارة عن 35 ملفاً أي ما يقارب 7000 ورقة. وهناك أوراق الشاعر كمال ناصر بخط يده الذي اغتالته إسرائيل غدراً في بيروت، وتتضمن مراسلات، مسرحية، قصصا، كتابات عن الأدب، خُطبا قصيرة وكتاب «الأعمال الشعرية الكاملة».
لائحة مقتنيات المكتبة طويلة وغنية، وما يحاوله معرض «النكبة... على طريق العودة» هو وصل ماضي القضية الفلسطينية بحاضرها، عبر رجالاتها واستعادة أهم الأحداث، من القرن التاسع عشر حتى مسيرات العودة الحالية. وتتحدث أمينة المكتبة منذ 11 سنة والمشرفة على المعرض جانيت ساروفيم عن أرشيف الصور الغني الذي تمتلكه المؤسسة وتعرض بعضاً منه حالياً. ففي حوزتها سبعة ألبومات صور من 859 صورة تعود لواصف جوهرية (1897 - 1973) جمعها الرجل عن شخصيات معروفة وأخرى من الحياة العادية في القدس. والرجل كان على علاقة بعائلات كبيرة في فلسطين مثل آل الحسيني والنشاشيبي، وفنانين من سوريا ولبنان ومصر زاروا القدس وجمعَ صوراً لهم. وتعرض المذكرات والأوراق الخاصة في الطابق الأول من مبنى مؤسسة الدراسات في منطقة فرادان في بيروت، إضافة إلى كتب قديمة بعضها نفد ولم يعد موجوداً. من بين الكتب «عبرة فلسطين» لموسى العلمي الذي يعود إلى العام 1949 وكتاب قسطنطين زريق الشهير «معنى النكبة». وفي الطابق الثاني مجموعة من الصور تؤرخ لما قبل النكبة، وما حدث خلالها وبعدها. ومكتبة المؤسسة في جعبتها نحو عشرة آلاف صورة بحسب ساروفيم منها مجموعة «متحف الحرب البريطاني»، وأخرى من الأونروا منحتها للمؤسسة وهي تؤرخ باللقطات لحظات اللجوء الأولى ومدارس الأونروا ومواكبتها للخارجين من بيوتهم منذ كانوا لا يزالون يقيمون في الخيام. وهناك مجموعة منظمة التحرير التي تنطوي على صور لمقاتلين ولقطات من معارك، ومجموعة أخرى للمصور الأميركي إريك مدسون. والصور المعروضة على أهميتها هي مجرد مختارات من أرشيف يحوي أيضاً بوسترات قيمة وملصقات، خرائط مهمة للقرى المهجرة في فلسطين وغيرها. وكذلك في الأرشيف أفلام سينمائية وميكروفيلم وتسجيلات صوتية وتحاول المؤسسة إغناء الجانب السمعي البصري لديها.
وتتحدث ساروفيم عن «ثمانين ألف مجلد تضمها المكتبة، إضافة إلى مئات الدوريات والصحف». وهي صارت تحمل منذ عام 1984 اسم المفكر القومي المعروف قسطنطين زريق تقديراً لعمله وفكره المستنير، ولما له من دور تأسيسي في إطلاق مؤسسة الدراسات الفلسطينية التي كانت رائدة يوم ولادتها في مطلع الستينات، كمركز بحثي، علمي، مستقل في الفكر.
الثروة الأرشيفية التي تكاد تتفرد بها «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» جذبت باحثين من مختلف أصقاع الأرض، يأتونها بحثاً عن مصادر أصلية ومعلومات موثوقة عن فلسطين وقضيتها ورجالاتها وأحداثها. فهنا تجد تقارير رسمية وأطالس، ومخطوطات تركها أصحابها وكتباً صادرة في فلسطين عن حكومة الانتداب، والجريدة الرسمية لحكومة فلسطين، ونصوص القوانين التي كان يعمل بها هناك. هذا عدا الدوريات والصحف الفلسطينية القديمة وتلك التي صدرت بعد ذلك في الأراضي المحتلة وصحف أجنبية وعبرية. كذلك تحتوي المكتبة على وثائق المؤتمرات الصهيونية ووثائق رسمية صادرة عن منظمات دولية، لا سيما تلك الخاصة بفلسطين.
يأتي المعرض مصحوباً بنشاطات فكرية، حيث تقام على هامشه ندوات، ونقاشات، كما تُعرض أفلام. هناك محاضرة للدكتور ماهر الشريف عن «الحركة الوطنية الفلسطينية إلى أين؟» وأخرى للدكتور سليم تماري عن «اتجاهات جديدة في التأريخ الفلسطيني للنكبة». وتقدم الدكتورة أناهيد الحردان محاضرة عنوانها «الفلسطينيون في سوريا: ذكريات نكبة مجتمعات ممزقة». وثمة حوار مع الفنان الفلسطيني عبد الرحمن قطناني.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة