أسباب تراجع الكبار في الدوريات الأوروبية

أسباب تراجع الكبار في الدوريات الأوروبية

فرق بايرن ميونيخ ومانشستر يونايتد وريـال مدريد وبرشلونة فازت بـ26 لقباً أوروبياً ...لكنها تقدم عروضاً هزيلة حالياً
الأربعاء - 7 صفر 1440 هـ - 17 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14568]
تقدم أندية مانشستر يونايتد وبرشلونة وبايرن ميونيخ وريـال مدريد عروضاً هزيلة الآن - ريـال مدريد يعاني بشدة تحت قيادة لوبيتيغي (إ.ب.أ)
لندن: مارتن لورانس
شهدت الفترة القليلة الماضية - وقبل بدء دوري الأمم الأوروبية - نتائج غير متوقعة بالمرة في الدوريات الأوروبية الكبرى، خصوصاً الألماني الإسباني الممتازين، حيث تعرض بايرن ميونيخ وريـال مدريد للهزيمة. وفي إنجلترا أيضاً، كان مانشستر يونايتد على وشك أن يتذوق خسارة جديدة على ملعب «أولد ترافورد»، لكنه نجح في قلب الطاولة وتحويل تأخره أمام نيوكاسل يونايتد بهدفين دون رد للفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

ولم يكد جمهور مانشستر يونايتد يصدق نفسه بعد أن وجد فريقه متأخراً بهدفين دون رد في أول 10 دقائق أمام نيوكاسل يونايتد، الذي لم يحقق أي فوز خلال الموسم الحالي. لكن مانشستر يونايتد عاد بقوة وحقق الفوز وأحرز 3 أهداف متتالية بتوقيع 3 لاعبين من المهمشين من قبل المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو هذا الموسم (خوان ماتا وأنتوني مارسيال وأليكسيس سانشيز)، لتتحول الأجواء داخل الملعب من صمت قاتل إلى احتفالات هيستيرية وينجح مانشستر يونايتد في الهروب من فخ السقوط ضمن النصف الثاني في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويحتل مانشستر يونايتد الآن المركز الثامن في جدول الترتيب، خلف وولفرهامبتون واندررز صاحب المركز السابع ومتقدماً على واتفورد صاحب المركز التاسع. لكن معاناة مانشستر يونايتد لم تقتصر على المستوى المحلي فقط هذا الموسم، وامتدت إلى المستوى الأوروبي أيضاً. ومع ذلك، ربما كان التراجع الهائل في نتائج بايرن ميونيخ هو أكثر شيء مثير للدهشة خلال الموسم الحالي، خصوصاً أن الفريق كان قد بدأ الموسم بشكل قوي وحقق الفوز في 4 مباريات متتالية، فضلاً عن فوزه في مباراة السوبر الألماني بـ5 أهداف دون رد، لكن سرعان ما بدأ الفريق يواجه صعوبات كبيرة.

وكانت الأمور تسير بكل سلاسة ويسر مع المدير الفني الجديد للفريق نيكو كوفاتش خلال الستة أسابيع الأولى، لكن بدأت الضغوط تتزايد على المدير الفني الكرواتي الآن، بعدما خاض الفريق 4 مباريات متتالية دون تحقيق أي فوز. ويتمثل القلق الحقيقي في أن 3 من هذه المباريات الأربع قد أقيمت على ملعب الفريق. وخسر بايرن ميونيخ بهدفين دون رد أمام هيرتا برلين في الجولة السادسة، ثم خسر أمام بوروسيا مونشنغلادباخ في الجولة السابعة بثلاثية نظيفة على ملعبه وأمام جمهوره، وهي أكبر خسارة يتلقاها الفريق البافاري منذ أكثر من 4 سنوات.

وكانت آخر مرة يخسر فيها بايرن ميونيخ مرتين متتاليتين في الدوري الألماني الممتاز تعود إلى شهر مايو (أيار) 2015، بعدما كان الفريق قد ضمن بالفعل الفوز بلقب الدوري. ويكفي أن نعرف أن العملاق البافاري قد خسر خلال العشرة أيام التي سبقت دوري الأمم الأوروبية فقط العدد نفسه للمباريات التي خسرها في الدوري الألماني الممتاز خلال موسمي 2015/ 2016 و2016/ 2017. ونتيجة لذلك، هبط بايرن ميونيخ للمركز السادس في جدول الترتيب، بفارق 4 نقاط عن المتصدر بوروسيا دورتموند.

وبينما كان بايرن ميونيخ يعاني في الدوري الألماني الممتاز، كان حامل لقب دوري أبطال أوروبا ريـال مدريد يواجه صعوبات كبيرة أمام ألافيس. لقد فشل النادي الملكي في فك طلاسم دفاعات نادي ألافيس، قبل أن تستقبل شباكه هدفاً قاتلاً في الدقيقة 95 من عمر اللقاء في الجولة الثامنة من المسابقة المحلية. وقد خسر الفريق الملكي 3 مرات في آخر 4 مباريات قبل بدء مباريات دوري الأمم الأوروبية، وهي النتائج التي تضع ضغوطاً هائلة على كاهل المدير الفني الجديد للفريق جولين لوبيتيغي.

وكان لوبيتيغي قد تولى قيادة ريـال مدريد عشية انطلاق مباريات كأس العالم 2018 بروسيا في توقيت صادم للجميع، لكن هذا الخيار كان يبدو منطقياً آنذاك، نظراً للنتائج الرائعة التي حققها لوبيتيغي مع المنتخب الإسباني قبل رحيله. وساعد لوبيتيغي المنتخب الإسباني في أن يلعب كرة قدم هجومية وممتعة، كما كان يعمل عن قرب في المنتخب الإسباني مع عدد كبير من لاعبي ريـال مدريد.

وسارت الأمور بشكل ممتاز في بداية تولي لوبيتيغي لنادي ريـال مدريد، حيث حقق النادي الفوز في 3 مباريات متتالية أحرز خلالها 10 أهداف، وقدم غاريث بيل وكريم بنزيمة أداء قوياً جعل البعض يتوقع أن ينجحا في ملء الفراغ الذي تركه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد رحيله إلى يوفنتوس الإيطالي. لكن سرعان ما ساءت الأمور، لدرجة أن ريـال مدريد لم يتمكن من إحراز أي هدف في آخر 4 مباريات - أكثر من 400 دقيقة. وكان العزاء الوحيد للنادي الملكي يكمن في أن غريمه التقليدي برشلونة يعاني هو الآخر، حيث فشل رفاق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في تحقيق الفوز في أي مباراة من المباريات الأربع الأخيرة. صحيح أن النادي الكاتالوني نجح في تسجيل أهداف في هذه المباريات الأربعة، لكن تعد هذه هي أطول فترة يخوضها النادي دون تحقيق الفوز منذ موسم 2015/ 2016.

ولا يفصل صاحب المركز الأول في جدول ترتيب الدوري الإسباني الممتاز عن صاحب المركز السادس سوى نقطتين فقط، في تناقض واضح تماماً لشكل جدول الترتيب في مثل هذا التوقيت من العام الماضي، عندما كان برشلونة يتصدر جدول الترتيب بفارق 4 نقاط عن صاحب المركز الثاني و8 نقاط عن صاحب المركز السادس. ويتصدر إشبيلية الآن جدول الترتيب، رغم أن النادي لم يحصل إلا على 4 نقاط فقط من أول 4 مباريات له في البطولة. ويعد إشبيلية هو النادي الوحيد في الدوري الإسباني الممتاز هذا الموسم الذي يتجاوز معدل الفوز لديه 50 في المائة. ويمتلك الفريق حالياً 16 نقطة، وهو عدد النقاط نفسه الذي كان لديه بعد مرور 8 جولات من الموسم الماضي، لكن الفريق كان يحتل وقتها المركز الخامس في جدول الترتيب. وفي تحول هائل وغريب للأحداث، لا يفصل صاحب المركز الأول عن صاحب المركز الأخير في جدول ترتيب الدوري الإسباني الممتاز بعد مرور 8 جولات سوى 11 نقطة، مقابل 21 نقطة في التوقيت نفسه من الموسم الماضي.

وإذا كانت أندية مانشستر يونايتد وبايرن ميونيخ وريـال مدريد وبرشلونة تعاني الآن، فإن الأمور أكثر سوءاً بالنسبة لنادي موناكو في الدوري الفرنسي الممتاز. ورغم أن موناكو قد حصل على لقب الدوري الفرنسي قبل عامين وأنهى الموسم الماضي في المركز الثاني، فقد هبط إلى المراكز الثلاثة الأخيرة في جدول الترتيب وخسر آخر مباراة على ملعبه أمام رين بهدفين مقابل هدف وحيد. ويبدو أن الفريق قد تأثر كثيراً ببيعه كلاً من توماس ليمار وجواو موتينيو وفابينيو هذا الصيف. ولعل الأمر الذي يزيد من إحباط جمهور نادي موناكو يكمن في أن نجم خط وسط الفريق السابق فابينيو لم يلعب أي مباراة مع ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ رحيله عن النادي، في الوقت الذي يعاني فيه موناكو بشدة في خط الوسط.

وكانت خسارة الفريق أمام رين بهدفين مقابل هدف وحيد الأسبوع الماضي هي الخسارة الخامسة للفريق هذا الموسم بعد مرور 9 جولات فقط. وبات يتعين على الفريق أن يحقق الفوز في جميع المباريات الـ29 المتبقية له في المسابقة حتى يحصل على عدد النقاط نفسه (93 نقطة) الذي حصل عليه باريس سان جيرمان الموسم الماضي عندما حصل على لقب المسابقة. ورغم أن مانشستر سيتي ويوفنتوس وباريس سان جيرمان يحتلون صدارة الترتيب في الدوريات التي حصلوا على لقبها الموسم الماضي، فإن من الواضح أنه لا يمكن التنبؤ بأي شيء خلال الموسم الحالي.
أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة