نيتشه... استعادة وتوظيف كلما استيقظت نوازع العنصرية الأوروبية

نيتشه... استعادة وتوظيف كلما استيقظت نوازع العنصرية الأوروبية

175 عاماً على مولد فيلسوف «إرادة القوة»
الاثنين - 5 صفر 1440 هـ - 15 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14566]
لندن: ندى حطيط
أصابت التصدعات التي ترتبت على الأزمة المالية العالمية عام 2008 المجتمعات الغربية بحمى غضب شعبي واسع النطاق ضد كل أنواع السلطات؛ حكومية وسياسية وتقنية، دون أن يتوفر لديها أي تصورات محددة بشأن الشكل البديل لتنظيم سبل العيش، فغرق كثيرون في العدمية واليأس، وأصبحوا لاحقاً مطية سهلة لكل سياسي شعبوي يتاجر بالحروب الثقافية وأزمات الهويات المتناقضة، فكان الاستفتاء البريطاني عن الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، وانتخاب الرئيس دونالد ترمب في الولايات المتحدة، وحصول أحزاب اليمين المتطرف والفاشيات الجديدة على مفاتيح السلطة أو تمثيل غير مسبوق في برلمانات في أكثر من بلد أوروبي.

في مناخ هذه الأجواء المضطربة من انعدام البصيرة وفقدان الاتجاه، يبحث الشباب الغربي المتعطش للخلاص الفردي من أحوال ضائقته العمومية في بحر الأفكار الفلسفية القديمة والشخصيات الملهمة عله يجد مخرجاً، لتنتهي مجموعة ملحوظة منه إلى فيلسوف «الأفكار الخطيرة» وصاحب «إرادة القوة»، المعادي للأفكار الإنسانية الحديثة، وحقوق الإنسان، والمساواة الديمقراطية؛ الألماني فريدريك نيتشه (1844 - 1900).

خلال العقد الحالي، لا سيما السنوات الأخيرة، عادت نتاجات نيتشه لتتصدر مبيعات الكتب الفلسفية في مكتبات الغرب، وظهرت منها طبعات مجددة، كما سير متعددة لحياته ومواقفه، وتوسعت النقاشات حول أفكاره على مواقع الإنترنت أكثر من أفكار أي فيلسوف معاصر، بينما تستعد عدة مؤسسات ثقافية وسياسية للاحتفال بالذكرى 175 لمولده، ولم يعد مستغرباً أن تجده حاضراً بأفكاره وملامحه على موائد الشباب النابض بالأسئلة وأن يصير «هكذا تكلم زرادشت» - أشهر كتبه - أنيسهم وقاموس كلامهم.

ولكن يبدو أن قدر نيتشه، الذي أصابته لوثة من الجنون في آخر أيامه ومات قبل أن يقول كلمته الأخيرة، أن يظل دائماً موضع توظيف واستعادة كلما استيقظت نوازع العنصرية الأوروبية، وتشظى الكفر بالمنظومات الليبرالية القائمة، وسادت الأزمنة المظلمة. فهو كان فيلسوف الفوهرر النازي أدولف هتلر المفضل، وطالما أعلن الدوتشي الفاشي الإيطالي بينوتو موسيليني عن دَيْنِه الدائم له في تشكل أفكاره، وانتشرت أعماله بكثافة بين شبان اليمين الأوروبي في فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية، حتى أن الفيلسوف البريطاني، برتراند رسل، في سرده لتاريخ الفلسفة الغربية اعتبر أن تلك الحرب الكبرى كانت قبل كل شيء «حرب نيتشه»، ويحاول البعض في زماننا الراهن الاستعانة به لتفسير صعود شخصيات شعبوية مثل الأميركي ترمب أو الهنغاري أوربان.

لكن الحقيقة أن هنالك كثيراً من الالتباس وسوء الفهم يحيط بأعمال هذا الفيلسوف، الذي تورط بمواقف وأفكار تمثل خلاصة فكر النخبة الأوروبية الأرستقراطية خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي تعكس نزعاتها الموغلة بالترفع والاستعلاء والتمييز العنصري والجندري والديني. فهو كان شديد العداء لما يمكن أن نسميه اليوم الديمقراطية الليبرالية، بل وأي نظام يساوي بين فئات المجتمع بوصفه خطراً داهماً على الثقافة الرفيعة فيه، واعتبر دائماً أن أفكار التنوير التي تفشت في الفكر الأوروبي بداية من أعمال الفرنسي جان جاك روسو لم تتسبب فحسب في قيام الثورة الفرنسية - التي أقصت الأرستقراطية الرفيعة لمصلحة البرجوازيين محدثي النعمة، بل وأطلقت سموم الأفكار إنسانية الطابع في الفضاء الأوروبي، وهي الأفكار التي كان يراها تليق بمجتمعات العبيد المهادنة. ورغم التجاهل شبه المتعمد من قبل دارسي نيتشه في الغرب لمواقفه المعيبة بمسطرة أيامنا الراهنة - لا سيما مسألة العبودية تحديداً، فإن المطلع على أعماله لا بد أن يتعثر ولو بقليل مما يقرب لـ300 موضِعٍ نَظرَ فيها للعبودية بوصفها لازمة الأمم العظيمة كما كان حال اليونان القديمة أو فلورنسا أيام آل مديتشي، وأنها نظام الأشياء الطبيعي وأفضل ما يمنح للأفارقة السود، فهم عنده لا يتألمون كما يتألم البشر، كأنهم خلقوا لما شق من الأعمال فقط.



استغلال نيتشه سياسياً

مع ذلك، فكثير من متعاطي نيتشه المعاصرين يأتون إليه من بوابات السياسة، على الرغم من أن هذا الفيلسوف المعني بالفردانية والتفوق والإنسان الجديد (السوبرمان) لم يترك مطلقاً منظومة فكر سياسي متكاملة، وكان عمله متمحوراً أساساً حول المسألة الثقافية، وجل ما ينقل عنه من مواقف سياسية مرتبط بحقيقة أن الثقافة بمجملها نتاج نظام سياسي محدد لا أكثر، وأن الذي يتصدى لمسألة تشكيل ثقافة المجتمعات لا بد أن يعرج على السياسة لا محالة.

نيتشه لم يعِش في ظل أنظمة ديمقراطية بالمعنى المعاصر وكانت أفكاره منتزعة من أجواء كلاسيكية قديمة تعكس تخصصه الأكاديمي الدقيق وإيمانه بالنموذج الإغريقي كعصر ذهبي للتجربة البشرية، كما أن ظروفه الشخصية طبعت وبشدة رؤيته إلى العالم. فهو قد مقت سياسة معاصره موحد ألمانيا أتو فون بسمارك الذي لجأ إلى القوميات الضيقة بدلاً من العمل لأجل أوروبا موحدة عظيمة قادرة على منافسة الإمبراطوريتين الروسية والبريطانية في فضاء الأطماع الاستعمارية كما كان حلمه، وقضى شطراً من عمره في أجواء الأرستقراطية الأوروبية ضمن حاشية الموسيقار الألماني النجم ريتشارد فاغنر قبل أن تفرقهما المواقف الفكرية لا سيما نظرته إلى الأديان، خصوصاً المسيحية - التي اعتبرها نيتشه ديانة تليق بالضعفاء. وقبلها شهد بنفسه حشرجات وآلام الجرحى المعذبين بلا أمل بالنجاة في الحرب الفرنسية - البروسية عام 1871 التي كان تطوع فيها للتمريض، وأصيب لاحقاً هو نفسه بعدها بأمراض كثيرة عولج منها بأساليب بدائية يعتقد أنها تسببت له بمصاعب صحية طوال حياته، وكانت سر إصابته بالجنون قبل موته بـ12 عاماً.

لكن الذي لا يعرفه كثير من مبجلي نيتشه أن أمر تسييسه وتبنيه من قبل النازيين إنما كان نتيجة سذاجة وتآمر شقيقته إليزابيث التي كانت تصغره بعامين. إذ كانت الأخيرة قد تزوجت من مفكر ألماني متطرف كان يؤمن بتفوق الجنس الآري اصطحبها معه إلى باراغواي في أميركا الجنوبية، حيث كان يسعى لإقامة ألمانيا جديدة، لكن مشروعه فشل وأفلس وانتهى به إلى الموت كمداً. وهكذا عندما عادت الأرملة وحيدة إلى ألمانيا وجدت في التركة الأدبية لأخيها - الذي مسه الجنون وقضى نحبه منجم ذهب في أجواء صعود النازية عشرينات القرن الماضي، فزورت مراسلات باسمه ونشرت من أوراقه غير المطبوعة ما يتوافق مع أجواء السوق السائدة حينها التي كانت متعطشة بشدة لأفكار تبرر أوهام التفوق وكراهية الآخر، حتى قيل إن هتلر كان يرى نفسه تجسيداً لفكرة الإنسان المتفوق (السوبرمان) كما كتبها نيتشه. وهناك الآن شكوك قوية بأن كتاب «إرادة القوة» الذي نشرته إليزابيث بوصفه آخر أعمال شقيقها عمل منحول بالكامل من قبل الأرملة التي هي تحديداً وراء أسطورة نيتشه كما نعرفه اليوم، وكانت تنظم زيارات لشبان الحزب النازي إلى قبره، كما استضافت هتلر شخصياً في مقر الأرشيف المخصص لأعماله وأهدته العصا التي كان يتوكأ عليها في أيامه الأخيرة.

لربما، وبعد كل شيء قد صدقت نبوءة فيلسوفنا المجنون الذي قال إن اسمه سيُذكر دوماً مرتبطاً بمآسٍ هائلة تصيب البشر، فها هي ظلاميات الفاشيات الصاعدة تستعيده من جيوب التاريخ.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة