الحلبوسي: تركيا وافقت على زيادة ضخ المياه للعراق

الحلبوسي: تركيا وافقت على زيادة ضخ المياه للعراق

الخميس - 1 صفر 1440 هـ - 11 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14562]
رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي. («الشرق الأوسط»)
أنقرة: سعيد عبد الرازق
وافقت تركيا على زيادة ضخ المياه إلى العراق الذي تأثر سلباً بسبب إنشاء تركيا سد «إليسو» على نهر دجلة في جنوب شرقي البلاد. ويأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه أنقرة عن زيارة يقوم بها وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو إلى بغداد وأربيل اليوم الخميس.
وقال رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي إن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وافق على زيادة ضخ المياه إلى العراق. واستقبل اردوغان الحلبوسي أول من أمس الثلاثاء قبل انطلاق اجتماعات الدورة الثالثة لاتحاد البرلمانات الأورو-آسيوي المنعقد حالياً في أنطاليا (جنوب تركيا).
وقال الحلبوسي، في بيان أمس (الأربعاء)، إن إردوغان وافق على طلب زيادة الإطلاقات المائية لضمان وصول المياه إلى كل محافظات العراق ومنها البصرة على وجه الخصوص.
وفي أغسطس (آب) الماضي، أكدت أنقرة وبغداد رغبتهما في العمل معاً من أجل تعزيز التعاون بين البلدين في كل المجالات وفي مقدمها الأمن والاقتصاد وذلك خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى تركيا أجرى خلالها مباحثات مع الرئيس التركي.
وكانت تركيا أرجأت أكثر من مرة ملء سد «إليسو» الواقع على دجلة، جنوب شرقي تركيا، بتعليمات من إردوغان بناء على طلب الحكومة العراقية. ويشكل سد «إليسو» واحداً من 22 سداً تقع على طول الحدود مع العراق في ولايتي شيرناق وماردين التركيتين ضمن مشروع تنمية جنوب شرقي الأناضول ويهدف إلى التحكم في الفيضان وتخزين المياه. ويوفر سد «إليسو» الذي يبلغ ارتفاعه 135 متراً وعرضه كيلومترين، طاقة كهربائية مقدارها 1.200 ميغاوات وتبلغ سعته التخزينية 10.4 مليار متر مكعب من المياه. لكنه سيؤثر على حصة العراق من المياه. وبالتزامن مع تصريحات الحلبوسي، أعلنت وزارة الخارجية التركية أن الوزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، سيبدأ اليوم (الخميس)، زيارة رسمية للعراق.
وأضافت، في بيان، أن جاويش أوغلو سيعقد لقاءات مع المسؤولين العراقيين، ويزور مدينة أربيل شمال البلاد، في اليوم الثاني من الزيارة وسيلتقي الرئيس العراقي الجديد برهم صالح، وبعض الساسة العراقيين وممثلي المجتمع التركماني، كما يلتقي في أربيل مسؤولين رفيعي المستوى في إقليم كردستان العراق.
وكانت تركيا عبرت عن رفضها للاستفتاء الذي أجرى على انفصال إقليم كردستان وتعاونت مع بغداد في السيطرة على الحدود.
وكان جاويش أوغلو أعلن في يونيو (حزيران) الماضي أن أنقرة بدأت الخطوات اللازمة لإعادة فتح قنصليتيها في الموصل والبصرة اللتين أغلقتا منذ سنوات بسبب تهديدات أمنية. وأغلقت تركيا قنصليتها في الموصل في عام 2014 بعد وقت قصير من توغل تنظيم «داعش» الإرهابي بالمدينة التي أعلنها عاصمة له، واقتحامه القنصلية التركية في 11 يونيو (حزيران) 2014، حيث قام باختطاف 48 شخصاً بينهم القنصل التركي في الموصل في ذلك الوقت أوتورك يلماظ. وبحسب مصادر دبلوماسية ستتطرق مباحثات جاويش أوغلو إلى مسألة إعادة فتح القنصليتين وكذلك التعاون في مكافحة نشاط «حزب العمال الكردستاني» والموقف العراقي الرافض لتواجد قوات تركية في شمال العراق.
وتأتي زيارة جاويش أوغلو في الوقت الذي صعدت فيه القوات التركية لضرباتها لمواقع «العمال الكردستاني» في شمال العراق وتأكيد الرئيس التركي أن بلاده لن تتراجع عن «تطهير» جبال قنديل وسنجار من «العمال الكردستاني».
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة