«انتحار» لوحة لبانكسي لحظة سقوط مطرقة المزاد

تمزقت بعد بيعها بـ1.4 مليون دولار في دار {سوذبيز} اللندنية

لحظة سقوط لوحة بانكسي من إطارها (سوذبي)
لحظة سقوط لوحة بانكسي من إطارها (سوذبي)
TT

«انتحار» لوحة لبانكسي لحظة سقوط مطرقة المزاد

لحظة سقوط لوحة بانكسي من إطارها (سوذبي)
لحظة سقوط لوحة بانكسي من إطارها (سوذبي)

بدا الأمر كأنه انتحار للوحة فنية وهي تتمزق وسط مزاد أمام أعين المزايدين. اللوحة بعنوان «فتاة تحمل بالوناً» وهي لفنان الغرافيتي البريطاني الشهير عالمياً، بانكسي. وواقعة «الانتحار» دارت فصولها أمس في مزاد دار «سوذبيز» بلندن. فعندما أعلن مدير المزاد عن بيع اللوحة بمبلغ 1.4 مليون دولار أميركي، ومع سقوط مطرقة الدلال على المنصة، لتعلن إتمام البيع، صدر صوت جهاز الإنذار من ركن بالغرفة وتلاه صوت آلة تمزيق الورق، ليشاهد الحضور أمامهم اللوحة وقد تمزقت لشرائط.
وعلى صفحته بموقع «إنستغرام» وضع بانكسي صورة للحظة تمزق الصورة، وحولها العاملون والعاملات بـ«سوذبيز»، وقد باغتتهم المفاجأة، وكتب تحتها عبارة المزادات الشهيرة: «هي تذهب، تذهب، ذهبت». وحصلت الصورة على إعجاب أكثر من 390 ألف شخص حتى ساعات المساء الأولى من أمس.
وعلّق مدير قسم الفن المعاصر بـ«سوذبيز»، ألكس برانسزيك، في مؤتمر صحافي بعد المزاد، قائلاً: «لم يمر علينا مثل هذا الموقف من قبل، حيث تُدَمِّر لوحة نفسها بعد أن تكون قد بيعت برقم قياسي...».
وبعد الدهشة والحيوية التي أثارتها لقطة اللوحة التي مزّقت نفسها، وتسجيلها لحظة فريدة في عالم المزادات، بدأ المهتمون بالتساؤل عما إذا كان الأمر كله مدبراً مع الفنان لتحقيق فرقعة إعلامية فنية. وتشير التقارير إلى أن رجال الأمن في الدار اصطحبوا شخصاً يحمل جهاز تحكم عن بُعد من القاعة، ويُعتقد أنه أدار آلة تمزيق الورق التي كانت مثبّتة في إطار اللوحة كما يبدو.
...المزيد



لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
TT

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)

وجدت دراسة بريطانية أن لغة الجسد لدى الشمبانزي تشبه المحادثات البشرية في سرعتها الشديدة، وفي طريقة مقاطعة بعضها أحياناً.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة سانت أندروز بالمملكة المتحدة، ونشرت، الاثنين، في دورية «كارنت بيولوجي»، أن أفراد الشمبانزي تصدر إيماءات مثل البشر وتتحرك مثلهم خلال محادثاتها مع بعضها.

وجمع الباحثون أكبر مجموعة بيانات على الإطلاق عن «محادثات الشمبانزي»، وفق الدراسة، ووجدوا أنها قد تتواصل معاً، باستخدام الإيماءات (لغة الجسد)؛ حيث ترد على بعضها البعض، ذهاباً وإياباً، في تتابع شديد السرعة، وفق نمط تواصلي يعرف بنمط «إطلاق النار السريع».

وقالت كاثرين هوبيتر، عالمة الرئيسيات من جامعة سانت أندروز بالمملكة المتحدة، ومن باحثي الدراسة: «في حين أن اللغات البشرية متنوعة بشكل لا يصدق، فإن السمة المميزة التي نتشاركها جميعاً هي أن محادثاتنا منظمة من خلال دورات سريعة الوتيرة (التتابع) تبلغ 200 مللي ثانية فقط في المتوسط».

وأضافت في بيان: «ولكن كان السؤال ما إذا كانت هذه السمة مميزة للإنسان بشكل متفرد، أم أن الحيوانات الأخرى تشترك في الأمر نفسه».

وتتواصل الشمبانزي مع بعضها عن طريق الإيماءات وتعبيرات الوجه أو عبر إصدار أصوات محددة للغاية، وفق نتائج دراسات سابقة، ولكنها لا تشكل مقاطع لفظية مفهومة للإنسان ولا كلمات بالطبع.

ويقول الباحث جال باديهي، المؤلف الأول للدراسة: «لقد وجدنا أن توقيت وسرعة إيماءات الشمبانزي في أثناء تبادل المحادثات سريع جداً ومشابه للمحادثات البشرية».

ولمعرفة ما إذا كان هيكل العملية التواصلية لدى البشر موجوداً أيضاً لدى الشمبانزي جمعوا بيانات عن «محادثات الشمبانزي» عبر 5 مجتمعات برية في شرق أفريقيا.

وإجمالاً، قاموا بجمع بيانات حول أكثر من 8500 إيماءة لـ252 فرداً من الشمبانزي، وبقياس توقيت تتابع وأنماط المحادثة؛ وجدوا أن 14 في المائة من التفاعلات التواصلية تضمنت تبادل الإيماءات بين فردين متفاعلين. وكانت معظم التفاعلات التواصلية من جزأين، لكن بعضها تضمن ما يصل إلى 7 أجزاء.

وبشكل عام، تكشف البيانات عن توقيتات مماثلة للمحادثة البشرية، مع فترات توقف قصيرة بين الإيماءة والاستجابة الإيمائية لها تبلغ نحو 120 مللي ثانية. بينما كانت الاستجابة السلوكية للإيماءات أبطأ.

وكتب الباحثون أن «أوجه التشابه مع المحادثات البشرية تعزز وصف هذه التفاعلات بأنها تبادلات إيمائية حقيقية؛ حيث تكون الإيماءات المنتجة رداً على تلك الموجودة في الحديث السابق لها».

وهو ما علق عليه باديهي: «لقد رأينا اختلافاً بسيطاً بين مجتمعات الشمبانزي المختلفة، وهو ما يتطابق مرة أخرى مع ما نراه لدى البشر؛ حيث توجد اختلافات ثقافية طفيفة في وتيرة المحادثة: بعض الثقافات لديها متحدثون أبطأ أو أسرع».

وقالت هوبيتر: «بالنسبة للبشر، فإن الدنماركيين هم أصحاب الاستجابات التواصلية الأبطأ، وفي الشمبانزي الشرقي، هناك مجتمع سونسو في أوغندا، الذي يتميز أيضاً بهذه السمة».

ويعتبر باحثو الدراسة هذه المراسلات المرتبطة بالتواصل المباشر بين الإنسان والشمبانزي، تشير إلى قواعد أساسية مشتركة في الاتصال.

ووفق الدراسة، فإن من الممكن أيضاً أن يكون الشمبانزي والبشر قد توصلا إلى استراتيجيات مماثلة لتعزيز التفاعلات وإدارة المنافسة على «الفضاء» التواصلي داخل مجتمعاتهم؛ إذ تشير النتائج إلى أن التواصل البشري قد لا يكون فريداً من نوعه.