مواقع المتطرفين تستخدم تقنيات لتحاشي مراقبة الاستخبارات

متطرفون نجحوا عبر تقنيات متقدمة ورسائل مشفرة في تحاشي مراقبة الاستخبارات والأجهزة الأمنية («الشرق الأوسط»)
متطرفون نجحوا عبر تقنيات متقدمة ورسائل مشفرة في تحاشي مراقبة الاستخبارات والأجهزة الأمنية («الشرق الأوسط»)
TT

مواقع المتطرفين تستخدم تقنيات لتحاشي مراقبة الاستخبارات

متطرفون نجحوا عبر تقنيات متقدمة ورسائل مشفرة في تحاشي مراقبة الاستخبارات والأجهزة الأمنية («الشرق الأوسط»)
متطرفون نجحوا عبر تقنيات متقدمة ورسائل مشفرة في تحاشي مراقبة الاستخبارات والأجهزة الأمنية («الشرق الأوسط»)

قال تقرير أمني بريطاني عن الإرهاب، إن مواقع المتطرفين في الإنترنت تقدر أكثر عبر تقنيات متقدمة على تحاشي مراقبة الاستخبارات والأجهزة الأمنية التي تحارب الإرهاب، بالمقارنة مع مواقع يمينية وغير إسلامية. وقال التقرير، الذي أصدره مركز التطرف والإرهاب (سي آر تي)، التابع لمؤسسة هنري جاكسون البريطانية اليمينية، ونشرته، أول من أمس، مجلة «فوربس» الأميركية، إن «تقصير شركات الإنترنت في مواجهة الأصوليين لا يتوقف». وأضاف التقرير، أن محاكمات الإرهاب، ذات الصلة بالإنترنت، شملت نسبة 20 في المائة من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 20 عاماً. وأن نسبة 60 في المائة من القضايا المتعلقة بمكافحة الإرهاب، وفيها مواد مشتركة، «كانت ذات طبيعة إسلامية». في الجانب الآخر، كانت نسبة 40 في المائة من هذه القضايا تتعلق باليمين المتطرف، الذي ينشر مواد كراهية «ضد السود، واليهود، والمسلمين». وبينما تلجأ المواقع المتطرفة إلى وسائل أخرى لنشر رسالاتها، مال الأشخاص في أقصى اليمين الذين ينشرون الكراهية والعنصرية نحو موقعين رئيسيين في الإنترنت، «فيسبوك»، و«تويتر».
وقال التقرير «عكس اليمين المتطرف، يستعمل الناشرون ذوو الصلة بالمتطرفين مجموعة متنوعة من المنصات؛ مما يدل على أن هؤلاء ينجحون عبر تقنيات في إخفاء رسائلهم عن أعين رجال الاستخبارات والأمن الذين يريدون مسح هذه المواقع». من بين هذه الوسائل، «تشفير الرسائل، أو المعلومات، بطريقة لا يمكن إلا للأطراف المرخص لها الوصول إليها». وتستعمل نسبة 33 في المائة من المتطرفين والإسلاميين المتطرفين التشفير لهذا الهدف. وحسب التقرير، يختلف الجانبان في الانصياع إلى أوامر مواقع الإنترنت التي تصنف رسائل ومعلومات بأنها تساعد على الإرهاب، وتطلب مسحها، «في حالات كثيرة، يتجاهل المخالفون هذه الطلبات، ويبقون المحتوى». وقال التقرير، إن هناك أسباباً أخرى تساعد الجهاديين والمتشددين المتطرفين على نشر رسائلهم. منها أن «منصات وسائل الإعلام الاجتماعية تتساهل في تعريف النشاطات الإرهابية». وتندرج تعريفات الإرهاب والتطرف تحت فئتين:
الأولى: وصف الكراهية بأنها هجوم مباشر على شخص معين، اعتماداً على «خصائص محمية»: العرق، والاثنية، والوطن، والدين، والميول الجنسية، والطبقة الاجتماعية، والجنس، والجندر، والمرض الخطير، والمقعدين، والوضع القانوني للمهاجرين.
الأخرى: التركيز على العنف، واعتباره خطوة إضافية مع عامل الكراهية. يعني هذا وجود علاقة قوية بين الإرهاب والتطرف، سواء كان هذا التطرف بسبب الكراهية أو غيرها.
وأضاف التقرير الأمني «لهذا؛ لا بد من تدخل الجهات المسؤولة لتقديم تعريفات أكثر تحديداً لكلمات مثل: العنف، والكراهية». ويقدم التقرير اقتراحات للمسؤولين لإيقاف منصات التواصل الاجتماعي التي يستخدمها المتطرفون أو الإرهابيون. ويقول التقرير «تحتاج شركات التكنولوجيا إلى القيام بالأمور التالية:
أولاً، عليهم أن يؤسسوا فئات جديدة عن «التطرف» أو «الإرهاب» في نظمهم الحالية للإبلاغ عنها. وهذا من شأنه أن يسمح لمستخدمي منصاتهم - بما في ذلك الجمهور، أو الأشخاص المعروفون لدى الإرهابيين الذين يشعرون بالقلق من المواد التي تتم مشاركتها معهم، بالإبلاغ عنها».
ثانياً، تأسيس «نظام أكثر دقة، وأكثر فاعلية، في حالات استئناف أحكام عن تطرف، أو عدم تطرف، مواقع أو صفحات معينة. لا بد من نظام يسمح للناس بأن يخاطبوا المسؤولين والذين يديرون مواقع الإنترنت بهدف الاتفاق على تعريفات معينة».


مقالات ذات صلة

إسبانيا: السجن لأعضاء خلية «إرهابية» خططت لاستهداف مصالح روسية

العالم إسبانيا: السجن لأعضاء خلية «إرهابية» خططت لاستهداف مصالح روسية

إسبانيا: السجن لأعضاء خلية «إرهابية» خططت لاستهداف مصالح روسية

قضت محكمة إسبانية، الجمعة، بالسجن 10 سنوات على زعيم خلية «إرهابية» نشطت في برشلونة، و8 سنوات على 3 آخرين بتهمة التخطيط لهجمات ضد أهداف روسية في المدينة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وذكرت «المحكمة الوطنية» في مدريد، في بيان، أنها أدانت «4 أعضاء في خلية إرهابية متطرفة مقرُّها برشلونة، حدّدوا أهدافاً روسية لتنفيذ هجمات ضدَّها في عاصمة كاتالونيا بشمال شرقي إسبانيا. وأضافت المحكمة، المسؤولة خصيصاً عن قضايا «الإرهاب»، أنها برّأت شخصين آخرين. وجاء، في البيان، أن زعيم الخلية «بدأ تحديد الأهداف المحتملة، ولا سيما المصالح الروسية في عاصمة كاتالونيا، وأنه كان في انتظار الحصول على موادّ حربية». وأوض

«الشرق الأوسط» (مدريد)
العالم اعتقال سوري بتهمة التخطيط لهجمات في ألمانيا

اعتقال سوري بتهمة التخطيط لهجمات في ألمانيا

أعلنت السلطات الألمانية، الثلاثاء، القبض على سوري، 28 عاماً، في هامبورغ للاشتباه في تخطيطه شن هجوم ارهابي. وأعلن المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية، والمكتب الإقليمي للشرطة الجنائية في ولاية هامبورغ، ومكتب المدعي العام في الولاية أنه يُشتبه أيضاً في أن شقيق المتهم الذي يصغره بأربع سنوات، ويعيش في مدينة كمبتن ساعده في التخطيط. ووفق البيانات، فقد خطط الشقيقان لشن هجوم على أهداف مدنية بحزام ناسف قاما بصنعه.

«الشرق الأوسط» (هامبورغ)
العالم هولندا تُدين أربع نساء أعادتهن من سوريا بتهمة الإرهاب

هولندا تُدين أربع نساء أعادتهن من سوريا بتهمة الإرهاب

حكمت محكمة هولندية، اليوم (الخميس)، على أربع نساء، أعادتهنّ الحكومة العام الماضي من مخيّم للاجئين في سوريا، بالسجن لفترات تصل إلى ثلاث سنوات بعد إدانتهنّ بتهم تتعلق بالإرهاب. وفي فبراير (شباط) 2022 وصلت خمس نساء و11 طفلاً إلى هولندا، بعدما أعادتهنّ الحكومة من مخيّم «الروج» في شمال شرقي سوريا حيث تُحتجز عائلات مقاتلين. وبُعيد عودتهنّ، مثلت النساء الخمس أمام محكمة في روتردام، وفقاً لما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية، حيث وجّهت إليهن تهمة الانضمام إلى مقاتلين في تنظيم «داعش» في ذروة الحرب في سوريا، والتخطيط لأعمال إرهابية. وقالت محكمة روتردام، في بيان اليوم (الخميس)، إنّ النساء الخمس «قصدن ساحات ل

«الشرق الأوسط» (لاهاي)
العالم قتيلان بإطلاق نار في هامبورغ

قتيلان بإطلاق نار في هامبورغ

أفادت صحيفة «بيلد» الألمانية بسقوط قتيلين عقب إطلاق نار بمدينة هامبورغ اليوم (الأحد). وأوضحت الصحيفة أنه تم استدعاء الشرطة قبيل منتصف الليل، وهرعت سياراتها إلى موقع الحادث. ولم ترد مزيد من التفاصيل عن هوية مطلق النار ودوافعه.

«الشرق الأوسط» (برلين)
العالم الادعاء الألماني يحرّك دعوى ضد شابين بتهمة التخطيط لشن هجوم باسم «داعش»

الادعاء الألماني يحرّك دعوى ضد شابين بتهمة التخطيط لشن هجوم باسم «داعش»

أعلن الادعاء العام الألماني في مدينة كارلسروه، اليوم (الخميس)، تحريك دعوى قضائية ضد شابين إسلاميين بتهمة الإعداد لشن هجوم في ألمانيا باسم تنظيم «داعش». وأوضح الادعاء أنه من المنتظر أن تجري وقائع المحاكمة في المحكمة العليا في هامبورغ وفقاً لقانون الأحداث. وتم القبض على المتهمَين بشكل منفصل في سبتمبر (أيلول) الماضي وأودعا منذ ذلك الحين الحبس الاحتياطي. ويُعْتَقَد أن أحد المتهمين، وهو كوسوفي - ألماني، كان ينوي القيام بهجوم بنفسه، وسأل لهذا الغرض عن سبل صنع عبوة ناسفة عن طريق عضو في فرع التنظيم بأفغانستان. وحسب المحققين، فإن المتهم تخوف بعد ذلك من احتمال إفشال خططه ومن ثم عزم بدلاً من ذلك على مهاج

«الشرق الأوسط» (كارلسروه)

موسكو تحمّل واشنطن «مسؤولية» الهجوم الصاروخي على القرم

أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)
أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)
TT

موسكو تحمّل واشنطن «مسؤولية» الهجوم الصاروخي على القرم

أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)
أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)

حمّلت وزارة الدفاع الروسية الولايات المتحدة «مسؤولية» في الهجوم الصاروخي، الأحد، على شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو، كونه نُفذ بواسطة صواريخ «أتاكمز» التي سلمتها واشنطن لكييف.

وقالت الوزارة في بيان نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية» إن «مسؤولية الضربة الصاروخية المتعمدة على مدنيين في (مدينة) سيفاستوبول تقع في الدرجة الأولى على واشنطن التي زودت أوكرانيا أسلحة»، وكذلك على سلطات كييف، مؤكدة أن «أفعالاً كهذه لن تبقى من دون رد».

وأسفر الهجوم الصاروخي عن 3 قتلى بينهم طفلان، ونحو 100 جريح في سيفاستوبول، وفق الحاكم المحلي الذي عينته موسكو ميخائيل رازفوجاييف.

وضمت روسيا القرم في 2014.

وأعلنت واشنطن في أبريل (نيسان) أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز»، بعدما طالبت بها لوقت طويل للتمكن من إصابة أهداف بعيدة من خط الجبهة.

واستخدمت كييف هذه الصواريخ للمرة الأولى ضد موسكو في أكتوبر (تشرين الأول)، لكن ما أرسلته واشنطن في الآونة الأخيرة يمتاز بمدى أبعد يمكن أن يصل إلى 300 كيلومتر.

ولم تعلق أوكرانيا إلى الآن على قصف سيفاستوبول.