شاشة الناقد: The Angel

شاشة الناقد: The Angel

الجمعة - 11 محرم 1440 هـ - 21 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14542]
مروان كنزاري في ورطة في «الملاك»
The Angel
> إخراج: ‪أرييل فرومن‬
> تمثيل: مروان كنزاري ووليد زعيتر، وساسون غاباي، وتوبي كابل، وميساء عبد الهادي.
> تشويق / جاسوسية | الولايات المتحدة - 2018
> تقييم: (جيد)

«عبد الناصر عاوزك ضروري». يهمس أحدهم في أذن أحد رجال السلطة في مصر سنة 1970. يرد ذلك في المشهد المفترض به أن يكون مشهد عزاء الرئيس المصري الراحل.
ليس هذا هو الخطأ الوحيد في الفيلم، هناك أخطاء أخرى، لكن الفيلم ينجو منها بشبه أعجوبة بفضل معالجة تشويقية للسيناريو المقتبس عن رواية لأوري بار جوزيف وإخراج لأرييل فرومن الذي اختير مؤخراً لتحقيق فيلم سلفستر ستالون المقبل «رامبو 5».
يمكن بالطبع التوقف عند الكثير من الأحداث التاريخية والقضايا السياسية. هذا هو النقد السهل. لكن الفيلم غير سياسي (ولو كان يتعاطى أحداثاً تقع داخل الإطار السياسي) وبالتالي سيصبح الكلام في هذه الشؤون وما إذا كان أشرف مروان خدم الإسرائيليين أو خدم المصريين أو كان عميلاً مزدوجاً أو لم يكن ليس ذي بال. الفيلم يمكن له أن يكون عملاً خيالياً بالكامل بشخصيات تتعاطى أسماء الشخصيات التي ترد فيه: عبد الناصر، السادات، أشرف مروان، سامي شرف إلخ... حقيقة أنه يستند إلى أحداث وقعت لا يعني أن عليه أن يلتزم بالحقائق وحدها، خصوصاً أن الكثير منها ما زال مطوياً في ملفات لم يحصل عليها المؤلف ولا المخرج.
«ملاك» هو فيلم تشويق جاسوسي مثالي من حيث إنه يستفيد من جزء مهم في تاريخ الصراع العربي - الإسرائيلي والمصري منه على وجه التحديد. عبد الناصر (قبل وفاته طبعاً) لا يثق بزوج ابنته وهذا متذمر. يترك مصر إلى لندن وأسرته للدراسة. يتصل بالسفارة الإسرائيلية عارضاً عليها تزويدها بالأسرار. تغلق السفارة الخط في وجهه ثم تعود (عبر الموساد) إليه بعد حين فيلتزم بما وعد. إنه «خائن» وليس «ملاكاً» لكن الأهم هو أن الدافع الشخصي لذلك بقي مطموراً حتى نهاية الفيلم. هل خان الرجل وطنه لأنه سمع في إحدى المحاضرات عن الجاسوس جوان بوجول غارسيا الذي عمل للمخابرات البريطانية والنازية معاً؟ هل أراد المال وحده؟ هل كان يريد ابتزاز المصريين في وقت لاحق؟ الفيلم لا يوفر الإجابة وبذلك لا يوفر إقناعاً ولا عمقاً.
على ذلك الشخصية، كما أداها الممثل التونسي مروان كنزاري تأسر كونها طبيعية (ليست جيمس بوندية). الضعف في كل المشاهد التي تجمعه مع زوجته وفي اللكنات المتباينة هنا أو الحوارات التي لا تفسر ما لا يمكن للصورة أن تفسره هناك. كذلك بعض المشاهد غير ضروري.
الموساد تنبري هنا كقوة طاغية وذات قرارات خاطئة. أما أشرف مروان فيبقى شخصية غامضة الدوافع. الأجدى كان منحه بطانة نفسية وسياسية عميقة لكي يُفهم أو يُقدر جيداً.
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة