«مرسيدس» تقتحم عالم الدفع الكهربائي بسيارة «إي كيو سي»

«مرسيدس» تقتحم عالم الدفع الكهربائي بسيارة «إي كيو سي»

السوق المتخصصة تكتسب المزيد من الفخامة
الأربعاء - 9 محرم 1440 هـ - 19 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14540]
لندن: عادل مراد
انضمت «مرسيدس بنز» إلى نخبة الشركات في عالم الدفع الكهربائي، بعد أن كشفت أخيراً عن أول طراز لها تحت علامة «إي كيو»، تحاول به أن تعزز جانب الفخامة في القطاع الذي تحتكره حالياً شركات قليلة، منها «تيسلا» و«جاغوار»، مع «بي إم دبليو»، بطراز «آي 3» المدمج، و«نيسان ليف» الشعبية الأكثر مبيعاً في القطاع. السيارة الجديدة اسمها «إي كيو سي» (EQC)، وهي أول سيارة كهربائية من «مرسيدس»، والأولى من ضمن كثير من النماذج التي سوف تنتجها الشركة تحت علامة «إي كيو» من الآن حتى عام 2022. ووصف رئيس شركة «مرسيدس»، الدكتور ديتر زيتشه، الكشف عن الطراز الجديد في ستوكهولم بالقول إنه «فجر عصر جديد لشركة (مرسيدس - بنز)».

وتصل «إي كيو سي» إلى الأسواق في العام المقبل بسعر تقديري يقترب من 80 ألف دولار، وهي تجتذب حوافز حكومية في أوروبا تصل في المتوسط إلى 5 آلاف يورو تخصم من الثمن. وسوف يكون العرض الأول للسيارة في معرض باريس الدولي الذي يقام خلال الشهر المقبل.

وتبدو السيارة تقليدية في التصميم الخارجي، مقارنة بالمنافسة من جاغوار «أي بيس»، وتيسلا موديل إكس، وهي تشبه طراز مرسيدس الرباعي الرياضي الصغير «جي إل سي»، ويصل طولها إلى 4.7 متر. وتتسع السيارة لـ5 مقاعد، وتبنى على شاسيه جديد مرن سوف يدعم عائلة سيارات كهربائية في المستقبل.

ويأتي التجديد الواضح في التصميم الداخلي، خصوصاً في لوحة القيادة الرقمية، والشاشة كبيرة الحجم التي يمكن من خلالها التحكم في كثير من الوظائف. وتتضمن الوظائف نظام الملاحة الإلكتروني الذي يحسب أقصر الطرق للوصول إلى الهدف، مع كفاية الشحن لتحقيق المهمة، ويعمل النظام بالأوامر الصوتية أيضاً.

وهي تأتي بمقاعد يمكن تدفئتها، وعجلات بقطر 19 بوصة، وإضاءة أمامية فعالة ضمن المواصفات الأساسية، مع خيارات تشمل إضاءة داخلية من 64 لوناً، وباقة مساعدة السائق تشمل التعرف على علامات سرعات الطرق.

ويمكن وصل السيارة بالهواتف الجوالة عبر تطبيق «مرسيدس مي»، ويمكن بواسطة الهاتف التعرف على مستوى الشحن في السيارة، وضبط التكييف عن بعد، بحيث يمكن تبريد السيارة أو تدفئتها قبل قيادتها. وتقول الشركة إن السيارة يمكن شحنها من كثير من محطات الشحن المختلفة.



- مواصفات تقنية

من المعالم التقنية للسيارة التي أعلنت عنها الشركة اعتمادها على محركين كهربائيين للمحورين الأمامي والخلفي، يدفعان فيما بينهما كل العجلات. ويختص كل محرك ببعض الوظائف، مثل رفع كفاءة التشغيل على سرعات بطيئة للمحرك الأمامي، وتعزيز الإنجاز للمحرك الخلفي. وتقول الشركة إن القدرة الإجمالية لنظام الدفع في «إي كيو سي» يصل إلى 300 كيلووات، أي ما يعادل 402 حصان، مع عزم دوران أقصى يصل إلى 765 نيوتن متر.

وتنطلق السيارة إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في غضون 5.1 ثانية، وإلى سرعة قصوى محددة إلكترونياً تصل إلى 112 ميلاً في الساعة. وتمنح البطاريات السيارة مدى يصل إلى 450 كيلومتراً (280 ميلاً) قبل الحاجة إلى إعادة الشحن. ويمكن شحن السيارة من التيار الكهربائي المنزلي. ويستطيع نظام شحن السيارة الوصول من نسبة شحن قدرها 10 في المائة إلى 80 في المائة في غضون 40 دقيقة.

ويختار السائق من بين 5 أنماط للقيادة، من بينها المريح والاقتصادي والرياضي والشخصي. ويمكن اختيار ضبط انطلاق السيارة لتحقيق المدى الأقصى بالطاقة الكهربائية المتاحة. وتستعيد السيارة بعض الطاقة من ضغط المكابح أو من رفع القدم من على بدال السرعة.

وسوف تبني الشركة طراز «إي كيو سي» من مصانع في ألمانيا والصين، وهي بداية لدخول سيارات كهربائية أخرى من الشركة إلى الأسواق. وسوف يكون الطراز الكهربائي التالي من الشركة هو «إي كيو إيه» الذي تقول مصادر من الشركة إنه سوف يصنع في فرنسا، من مصنع ينتج حالياً سيارات سمارت الصغيرة.

ومن المتوقع أن يبدأ قبول طلبات شراء سيارات «إي كيو سي» خلال ربيع العام المقبل، على أن يكون التسليم في نهاية العام أو في بدايات عام 2020، ولكن المنافسة في ذلك الحين لن تقتصر على النماذج الثلاثة من مرسيدس وتيسلا وجاغوار.



- خيارات للمشتري

قبل التسرع واتخاذ قرار شراء سيارة كهربائية في أسرع فرصة، على المشتري أن يتريث ويدرس كل الخيارات المتاحة في الأسواق في المستقبل القريب. فإلي جانب النماذج المذكورة في القطاع الفاخر من مرسيدس وجاغوار وتيسلا، سوف تدخل المنافسة أيضاً:

>أودي إي ترون: تستعد شركة «أودي» في الأسابيع المقبلة للكشف عن أول سياراتها الكهربائية، لتكون متاحة في الأسواق في عام 2019 أيضاً، وهي عالية الإنجاز بمدى يصل إلى 250 ميلاً على الأقل، قبل الحاجة إلى الشحن، مع انطلاق إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في أقل من 6 ثوانٍ.

> بي إم دبليو «أي إكس 3»: وهي تختلف في توجهها نحو القطاع الكهربائي، بتطويع طراز قائم، هو «إكس 3» للدفع الكهربائي، تطلق عليه الشركة اسم «أي إكس 3». ومن المتوقع أن يوفر مثل هذا الطراز نحو 250 ميلاً من المدى. وتنتج الشركة حالياً طراز «أي 3» الكهربائي الصغير الذي كان من أوائل السيارات الكهربائية المدمجة في الأسواق.

> فولكس فاغن «أي دي كروز»: وتعتبر علامة «أي دي» هي المنصة التي تنتج من خلالها الشركة كثيراً من السيارات الكهربائية، بداية من «أي دي هاتشباك»، ثم الطراز الأكبر من النوع الرباعي الرياضي الذي تسميه الشركة «أي دي كروز». ولن تصل هذه النماذج إلى الأسواق قبل عام 2020.



- رئيس تسويق {مرسيدس} الإقليمي: «إي كيو سي» هي نقطة انطلاقنا في رحلة تحول

تعد «إي كيو سي» أول سيارة تطلقها الشركة من قطاع «إي كيو» الكهربائي.

وقد وصفها لينارت موللر - تويت، رئيس التسويق والاتصالات الإقليمي، بأنها «نقطة الانطلاق في رحلة التحوّل نحو السيارات الكهربائية التي ستبدأها الشركة بطرح سيارة كهربائية بـ5 مقاعد تلبي متطلبات القيادة اليومية، ثم التخطيط لإطلاق سيارة كهربائية بالكامل بـ7 مقاعد بحلول عام 2022».

ويؤكد أن السيارة تلبي متطلبات العملاء في قيادة سيارة مرسيدس أصيلة تحمل أحدث تقنيات الصناعة.

كما يعتقد أن قطاع «إي كيو» قادر على إحداث تغيير جذري في عالم السيارات، وهو يفتح في الوقت ذاته آفاقاً لا حدود لها، من حيث الراحة والجودة والتصميم وديناميكية القيادة.
المانيا السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة