بروكسل: اكتشاف رسالة تحرض على عمل إرهابي أثناء احتفالات المنتخب البلجيكي

أرسلتها سيدة سبق لها أن سافرت إلى مناطق الصراعات في سوريا

جانب من  فعاليات الندوة البرلمانية للاتحاد البرلماني العربي التي استضافها مجلس النواب (البرلمان) على مدى يومين في القاهرة امس "  الشرق الاوسط "
جانب من فعاليات الندوة البرلمانية للاتحاد البرلماني العربي التي استضافها مجلس النواب (البرلمان) على مدى يومين في القاهرة امس " الشرق الاوسط "
TT

بروكسل: اكتشاف رسالة تحرض على عمل إرهابي أثناء احتفالات المنتخب البلجيكي

جانب من  فعاليات الندوة البرلمانية للاتحاد البرلماني العربي التي استضافها مجلس النواب (البرلمان) على مدى يومين في القاهرة امس "  الشرق الاوسط "
جانب من فعاليات الندوة البرلمانية للاتحاد البرلماني العربي التي استضافها مجلس النواب (البرلمان) على مدى يومين في القاهرة امس " الشرق الاوسط "

جرى الإعلان في بروكسل عن اكتشاف رسالة من سيدة مسلمة سبق أن سافرت إلى مناطق الصراع في سوريا، وعادت إلى بلجيكا ثم أرسلت تحرض على عمل إرهابي يستهدف احتفالات بلجيكا بالمنتخب الوطني لكرة القدم في بروكسل عقب عودته من روسيا، وحصوله على المركز الثالث في نهائيات كأس العالم لكرة القدم. وكشفت وسائل الإعلام في العاصمة البلجيكية بروكسل عن توجيه تهمة التحريض على هجوم إرهابي إلى شابة مسلمة من بلدية ايوكيل ببروكسل، بحسب ما ذكرت صحيفة «لادورنير ايور» اليومية، وحسب المصدر نفسه، كانت الشابة قد حرضت على القيام بهجوم إرهابي في ساحة غراند بلاس عند عودة لاعبي المنتخب الوطني من روسيا بعد انتهاء مباراة كأس العالم.
ووفقاً للمتحدث باسم المدعي العام الاتحادي إريك فان دير، المتهمة تدعى «يسرا. ب» وتبلغ من العمر 25 عاماً، ويقول: من المشكوك فيه أنها بثت رسالة التهديد هذه ضد المشجعين للمنتخب البلجيكي في 15 يوليو (تموز) على «تلغرام». ويضيف: «المتهمة تنفي ذلك، وقد تم رصد الرسالة من قبل السلطات القضائية البلجيكية لأن الشابة كانت تحت رقابة أمن الدولة منذ أن ذهبت إلى سوريا في يوليو 2015 للانضمام إلى مقاتلي داعش».
وحسب الإعلام البلجيكي فإنه في بداية أغسطس (آب)، اتهمت قاضية التحقيق كلير بروينيل، الشابة المسلمة بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية والتحريض على ارتكاب جرائم إرهابية وأمرت باعتقال الجانية المزعومة للتهديدات، وهي الأخت الكبرى لفردوس ب. س (15 سنة) المفقودة عام 2017 أثناء سفرها إلى سوريا في عام 2017 مع رفيقها، وعند عودة فردوس تم اعتقالها للاشتباه في تورطها في مجموعة إرهابية.
وفي أواخر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي قال مكتب التحقيقات البلجيكي، إنه تقدم بطلب مستعجل، لنقل فتاة عمرها 14 عاماً من أحد المستشفيات في بروكسل إلى أحد مراكز الاحتجاز المغلقة، تمهيدا لبدء التحقيقات معها على خلفية السفر إلى مناطق الصراعات في سوريا والمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية. وأكد مكتب التحقيقات ما أوردته وسائل الإعلام المحلية ومنها محطة التلفزة «آر تي بي إف» من أن فتاة تبلغ من العمر 14 عاما من سكان بروكسل كانت قد اختفت في مايو (أيار) من عام 2017، قد جرى العثور عليها في تركيا مع طفلها المولود حديثاً، وجرى إعادتهما معا إلى بلجيكا وقامت السلطات البلجيكية بإدخالهما إلى أحد المستشفيات لفحص حالتهما الصحية، للنظر في مدى إمكانية عرض الأم على قاضي التحقيقات.
وكانت فردوس قد خرجت يوم 24 مايو من منزلها للذهاب إلى المدرسة ولكنها اختفت، ورغم أنه قبل ذلك بوقت قصير، كانت وزارة الداخلية قررت سحب أوراق الإقامة القانونية منها لمنعها من محاولة السفر إلى مناطق الصراعات.
وفي نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي، تبين للسلطات البلجيكية أن الفتاة سافرت إلى سوريا برفقة شخص يدعى مهدي له علاقة بالتشدد وكان يخضع للمراقبة في بروكسل عبر الأساور الإلكترونية ونجح في الهروب بطفلته وعمرها 3 سنوات وسافر إلى سوريا، وفي هذا التوقيت كانت فردوس قد تبين لها أنها حامل وقررت السفر أيضا بحسب ما ذكر الإعلام البلجيكي: «وقد عثر على فردوس في العاشر من أكتوبر 2017 في تركيا وجرى القبض عليها واصطحابها إلى أحد المستشفيات للولادة هناك».
وحسب ما ذكرت إيني فان ويمرش المتحدثة باسم مكتب التحقيقات في بروكسل وقتها أنه جرى إعادتها بعد ذلك إلى بلجيكا برفقة المولود وعندما تسمح حالتها الصحية سيتم استجوابها في إطار الاشتباه في تورطها بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية. وستطالب النيابة من قاضي ملفات الشباب وصغار السن أن يتم نقلها من المستشفى إلى أحد مراكز الاحتجاز المغلقة مع اتخاذ كل الإجراءات المطلوبة لحماية الطفل الرضيع.



أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

تظهر هذه الصورة التي نشرها المكتب الصحافي للحكومة الأرمينية، رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مبنى الحكومة في يريفان، أرمينيا، 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
تظهر هذه الصورة التي نشرها المكتب الصحافي للحكومة الأرمينية، رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مبنى الحكومة في يريفان، أرمينيا، 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

تظهر هذه الصورة التي نشرها المكتب الصحافي للحكومة الأرمينية، رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مبنى الحكومة في يريفان، أرمينيا، 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
تظهر هذه الصورة التي نشرها المكتب الصحافي للحكومة الأرمينية، رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مبنى الحكومة في يريفان، أرمينيا، 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، الجمعة، الاعتراف بدولة فلسطين، بهدف المضي قدماً نحو السلام في الشرق الأوسط، مشددة على أن «الوضع حرج في غزة»، حسبما أفادت به وكالة رويترز للأنباء. وقالت الوزارة في بيان: «إذ تؤكد جمهورية أرمينيا احترامها القانون الدولي ومبادئ المساواة والسيادة والتعايش السلمي بين الشعوب، تعترف بدولة فلسطين»، مشيرة إلى أن «يريفان ترغب بصدق في تحقيق سلام دائم في المنطقة».