ساري أفضل المديرين الفنيين الجدد في الدوري الإنجليزي

ساري أفضل المديرين الفنيين الجدد في الدوري الإنجليزي

المدرب الإيطالي حقق أفضل انطلاقة من بين القادة السبعة الجدد بينما تثار شكوك حول مسيرة بيليغريني ووارنوك
السبت - 5 محرم 1440 هـ - 15 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14536]
لندن: بول ويلسون
انضم سبعة مديرين فنيين جدد للدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، من بينهم أربعة مديرين فنيين يعملون للمرة الأولى في الدوري الإنجليزي وهم ماوريسيو ساري وأوناي إيمري ونونو إسبيريتو سانتو وسلافيسا يوكانوفيتش، وثلاثة مديرين فنيين لديهم خبرات سابقة لكنهم انتقلوا للعمل مع أندية جديدة.

ومع استئناف مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز مرة أخرى بعد فترة التوقف الدولية، سوف يلتقي مديران فنيان من المديرين الفنيين الذين لديهم خبرات سابقة وانتقلوا للعمل مع أندية جديدة على ملعب «غوديسون بارك» عندما يلتقي إيفرتون بقيادة ماركو سيلفا مع وستهام يونايتد بقيادة مانويل بيليغريني، وهو ما يعني أن أحد هؤلاء «المديرين الفنيين الجدد» – إذا كان يمكن أن نُطلق هذا اللقب على المخضرم مانويل بيليغريني بأي حال من الأحوال – سيواجه ضغوطا كبيرة. وقبل الدخول في المعترك الشرس للدوري الإنجليزي الممتاز، وبينما لا يزال جميع المديرين الفنيين بعيدين إلى حد كبير عن شبح الإقالة لأننا ما زلنا في بداية الموسم، نلقي نظرة سريعة على مردود هؤلاء المديرين الفنيين الجدد خلال الشهر الأول للدوري الإنجليزي الممتاز.

ويعد المدير الفني الإيطالي ماوريسيو ساري هو صاحب المسيرة الأفضل حتى الآن من بين هؤلاء المدربين، حيث نجح في قيادة تشيلسي لتحقيق العلامة الكاملة والفوز في المباريات الأربعة التي خاضها حتى الآن. وقد ذكرتنا هذه الانطلاقة القوية بالبدايات الرائعة التي كان يحققها «البلوز» في المواسم التي حصلوا خلالها على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بقيادة المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو. وبالتالي، ينبغي أن نشيد بساري، الذي لم يعمل خارج إيطاليا من قبل والذي لا يعرف سوى قليلا من اللغة الإنجليزية.

ويجب الإشادة أيضا بمجلس إدارة نادي تشيلسي، الذي كان يعرف جيدا أنه لا يوجد مجال لارتكاب المزيد من الأخطاء بعد إقالة المدير الفني الإيطالي أنطونيو كونتي، الذي كان يثير الكثير من المشاكل لكنه لا يزال محبوبا وقادرا على تحقيق النجاحات، لأن مجلس إدارة النادي قد قام بما كان يتعين عليه القيام به. ومن المسلم به أن نادي تشيلسي يضم كوكبة من اللاعبين الرائعين الذين يتمنى أي مدير فني أن يعمل معهم، وهو الأمر الذي يجعل تحقيق الفريق للفوز في المباريات الأربعة الأولى للموسم أمرا طبيعيا. وينطبق نفس الأمر أيضا على كل من مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي اللذان يضمان لاعبين على أعلى مستوى ممكن.

قد يقول البعض إن تشيلسي لم يدخل أي اختبار حقيقي حتى الآن، لكن هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق، لأن ساري قاد البلوز لتحقيق الفوز على آرسنال في ثاني مباراة له في الدوري الإنجليزي الممتاز، كما نجح في قيادة الفريق للفوز على نيوكاسل خارج ملعبه والتغلب على الدفاعات المتكتلة التي يلعب بها رفائيل بينيتز. ومن الواضح أيضا أن تشيلسي بات يلعب بطريقة مختلفة تماما تحت قيادة ساري، فأصبح يلعب كرة سريعة وتمريرات قصيرة، ومن المؤكد أن اللاعبين سيصبحون أكثر إتقانا لهذه الطريقة مع مرور الوقت وتوالي المباريات. ومن الواضح أيضا أن الفريق يلعب بسلاسة وسعادة أكبر من ذي قبل. ولمن يريد مراقبة مدى تقدم تشيلسي في المستوى يتعين عليه أن ينتظر مباراتي الفريق أمام ليفربول في نهاية الشهر الجاري، الأولى في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة على ملعب «آنفيلد»، والثانية في الدوري الإنجليزي الممتاز على ملعب «ستامفورد بريدج».

وعلى الجانب الآخر تماما، نجد مانويل بيليغريني يفشل في الحصول على أي نقطة مع نادي وستهام يونايتد الذي يتذيل جدول ترتيب المسابقة من دون نقاط. ولم يكن من المتوقع أن يقدم الفريق هذا المستوى المتدني، خاصة أن النادي قد أنفق 100 مليون جنيه إسترليني في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة لتدعيم صفوف الفريق، وأعاد بيليغريني مرة أخرى من الصين بعقد يمتد لثلاث سنوات.

قد يبدو قرار الاستعانة بخدمات بيليغريني، البالغ من العمر 65 عاما، مثيرا للجدل في حد ذاته، لكن من المؤكد أن وستهام يونايتد بات في أشد الحاجة للحصول على نقاط والخروج من المأزق الحالي، وبالتالي يتعين على اللاعبين أن يتحلوا بالروح القتالية من أجل مساعدة الفريق وإسكات المنتقدين. وقد يشير البعض إلى أن القرعة كانت قاسية على وستهام يونايتد لأنه خاض أول مباراتين له في الموسم الجديد خارج ملعبه أمام ليفربول وآرسنال، لكن يجب الإشارة إلى أن الفريق خسر مباراتيه التاليتين على ملعبه أمام بورنموث ووولفرهامبتون واندررز، وهو ما يؤكد أن الفريق يعاني من مشكلة واضحة.

وأصبح يتعين على بيليغريني أن يساعد الفريق على الخروج من هذا المأزق في أسرع وقت ممكن، لأن الفريق سيلعب مباراتين قويتين للغاية بعد مباراته أمام إيفرتون، حيث سيصطدم بكل من تشيلسي ومانشستر يونايتد، ولذا يتعين على بيليغريني أن يثبت أن فريقه قادر على الهروب من قاع جدول الترتيب حتى يحافظ على الدعم الذي يتلقاه من مجلس إدارة النادي.

في الحقيقة، يواجه بيليغريني مهمة أصعب كثيرا مما كان يتخيل عند قبوله تولي قيادة الفريق، حيث لا يزال اللاعبون الجدد بحاجة إلى الوقت للتعرف على بعضهم البعض، كما يشعر جمهور النادي بالحزن بسبب فقدان النادي لهويته نتيجة الانتقال إلى ملعب جديد، رغم أن البعض يتهم بيليغريني نفسه بأنه غير قادر على مساعدة لاعبيه على تقديم أفضل ما لديهم.

أما ماركو سيلفا فقد قاد نادي إيفرتون للحصول على ست نقاط من المباريات الأربع الأولى، ويحتل الفريق الآن المركز المفضل لديه في جدول الترتيب وهو المركز السابع، لكن من المؤكد أن أي شخص تابع آخر مباراة للفريق والتي تعادل خلالها على ملعبه أمام هيدرسفيلد تاون وقدم أداء باهتا للغاية يدرك تماما أنه يتعين على الفريق أن يقدم مستويات أفضل، وخاصة على ملعبه في «غوديسون بارك».

ولم يتعرض إيفرتون لأي خسارة، وهو شيء جيد بالطبع، لكن على الجانب الآخر لم يحقق الفريق سوى فوزا واحدا، عندما أحرز المهاجم البرازيلي ريتشارليسون هدف الفوز على ساوثهامبتون في أغسطس (آب) الماضي. وقد تم إيقاف اللاعب البرازيلي بعد البطاقة الحمراء التي حصل عليها بشكل متهور، لكن كان من المتوقع أن يحقق إيفرتون نتائج أفضل – سواء في ظل وجود ريتشارليسون أم لا – من مجرد التعادل أمام فرق مثل وولفرهامبتون واندررز وبورنموث وهيدرسفيلد تاون.

وقاد أوناي إيمري نادي آرسنال للفوز في مبارتين، لكنه يأتي في المركز الثامن خلف إيفرتون الذي حقق الفوز في مباراة واحدة، وذلك لأن آرسنال قد خسر أول مباراتين له في الموسم. وقد يبدو هذا منطقيا بعض الشيء لأن «المدفعجية» خسروا هاتين المباراتين أمام مانشستر سيتي وتشيلسي. ورغم أن آرسنال قد حقق الفوز على وستهام يونايتد وكارديف سيتي، لكنه لم يقدم الأداء المقنع في هاتين المواجهتين.

وقد يكون أوناي إيمري مناسبا تماما لقيادة آرسنال في بطولة الدوري الأوروبي التي يمتلك فيها خبرات كبيرة للغاية بعدما قاد نادي إشبيلية الإسباني للحصول على لقبها ثلاث مرات متتالية، خاصة أن آرسنال قد وقع في مجموعة سهلة للغاية أمام سبورتنغ لشبونة البرتغالي وكاراباغ الأذربيجاني وفورسكلا بولتافا الأوكراني. وسيكون من الرائع لو نجح المدير الفني الإسباني في نقل خبراته في هذه المسابقة لنادي آرسنال، الذي لن يقبل جمهوره بأقل من الفوز بهذه البطولة، خاصة أنه من عدم الإنصاف أن يُطلب من إيمري أن ينافس على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في أول موسم له مع الفريق، في الوقت الذي واجه فيه مديرون فنيون كبار، مثل مورينيو وماوريسيو بوكيتينو ويورغن كلوب، صعوبات كبيرة للغاية في المنافسة على لقب الدوري خلال السنوات الأخيرة.

وفاز الإسباني خابي غارسيا مدرب واتفورد بجائزة أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي الممتاز في شهر أغسطس اب الماضي. وقاد غارسيا واتفورد لتحقيق ثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات في أغسطس بالفوز على برايتون أند هوف ألبيون وبيرنلي وكريستال بالاس. وجاء الفوز 2 - 1 على توتنهام هوتسبير في الجولة الرابعة ليزيد انتصارات واتفورد المتتالية في بداية الموسم إلى أربعة في رقم قياسي في تاريخ النادي في دوري الأضواء.

وقال غارسيا لموقع الدوري الممتاز على الإنترنت «أنا سعيد للغاية. نحن نستمتع بهذه الانتصارات. لا يمكنك أن تعرف ما سيحدث في المستقبل. «لا تنظر فقط إلى نهاية الطريق. حاول الاستمتاع يوميا بالأجواء الجيدة للغاية من حولك والعمال الذين يساهمون في إنجاز العمل والجماهير المذهلة التي تساندنا في كل مباراة. أعتقد أننا معا يمكن أن نحقق الكثير من الأشياء الجيدة للغاية».

وهذه أول جائزة يحصل عليها غارسيا لأفضل مدرب للشهر في الدوري الممتاز والثانية لمدرب من واتفورد بعد مواطنه كيكي سانشيز فلوريس الفائز بالجائزة في ديسمبر (كانون الأول) كانون الأول 2015. وتفوق غارسيا على يورغن كلوب مدرب ليفربول وماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام هوتسبير وساري مدرب تشيلسي ليفوز بالجائزة. وواتفورد أحد ثلاثة أندية حصدت العلامة الكاملة في أربع مباريات حتى الآن إلى جوار ليفربول وتشيلسي.

أما بالنسبة للفرق الصاعدة حديثا للدوري الإنجليزي الممتاز، فقد نجح نونو إسبيريتو سانتو في قيادة وولفرهامبتون واندررز للوصول لمنتصف جدول الترتيب بعد الفوز في مباراة والتعادل في مباراتين والخسارة في مباراة. وفي الحقيقة، كان من المتوقع أن يحقق الفريق مثل هذه النتائج الجيدة في ضوء الأداء القوي الذي قدمه في دوري الدرجة الأولى الموسم الماضي وحصوله على لقب المسابقة بفارق تسع نقاط عن أقرب منافسيه.

وربما يكون الشيء الأكثر إثارة للإعجاب هو أن الفريق قد نجح في فرض التعادل على نادي مانشستر سيتي، وهو ما يعني أن نونو الذي يعمل للمرة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز قد نجح في تحقيق ما فشل فيه معظم أندية الدوري الإنجليزي الموسم الماضي. ومن المتوقع أن يواصل وولفرهامبتون واندررز تحقيق النتائج الجيدة والإيجابية في الدوري الإنجليزي الممتاز طالما أنه سيكون قادر على الاحتفاظ بلاعبيه وعدم بيعهم في فترة الانتقالات الشتوية القادمة.

لكن لا يمكن أن نقول نفس الشيء على نادي كارديف سيتي، الذي صعد للدوري الإنجليزي الممتاز بعد احتلاله المركز الثاني في جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى الموسم الماضي. ولم يحقق كارديف سيتي، بقيادة نيل وارنوك، أي انتصار حتى الآن، وسوف يصطدم بكل من تشيلسي ومانشستر سيتي في مباراتيه القادمتين!

أما فولهام فقد حقق نتائج أفضل، حيث تعافى سريعا من البداية السيئة ليحقق الفوز على بيرنلي ويخطف نقطة ثمينة ومستحقة من برايتون. ويبدو أن المدير الفني الصربي سلافيسا يوكانوفيتش قد نجح في إبعاد لاعبي فولهام عن المشاكل الخارجية، رغم أن قوة الفريق ستواجه اختبارا حقيقيا عندما يواجه مانشستر سيتي على ملعب الاتحاد اليوم السبت. أما وارنوك فيواصل هوايته في الصعود من دوري الدرجة الأولى ثم يواجه مشاكل كبيرة للغاية في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ومن السابق لأوانه للغاية أن نتحدث من الآن عن صراع الهبوط أو البقاء، رغم أنه من الواضح أن هناك خمسة فرق في مؤخرة جدول الترتيب لم تحقق أي فوز حتى الآن، ومن بينهم كارديف سيتي ووستهام يونايتد. وقد يكون الأمل الأفضل لوارنوك هو أن تواصل أندية هيدرسفيلد تاون وبيرنلي ونيوكاسل يونايتد التعثر. أما بيليغريني فلا يمكنه حتى أن يكتفي بمثل هذا الأمل، لأن وستهام يونايتد لم يتعاقد معه لكي ينقذه من الهبوط، كما أنه لن يكون أمامه متسع من الوقت على أي حال. لقد أصبح يتعين على بيليغريني أن يثبت أن وستهام يونايتد يحتل الآن مركزا لا يتناسب مع إمكانياته، لكن جميع المؤشرات تشير إلى أن مهمته لن تكون سهلة على الإطلاق!
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة