رئيس جنوب السودان يوقع اتفاق سلام نهائياً مع المتمردين

رئيس جنوب السودان يوقع اتفاق سلام نهائياً مع المتمردين

الخميس - 3 محرم 1440 هـ - 13 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14534]
الخرطوم: «الشرق الأوسط»
وقع فرقاء جنوب السودان اتفاقية سلام نهائية بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بعد مفاوضات ماراثونية جرت بالعاصمة السودانية الخرطوم، وقعوا خلالها الاتفاقية بالأحرف الأولى، وذلك بشهادة وحضور قادة دول الهيئة الحكومية للتنمية «إيقاد».

ووقّع كل من رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، وزعيم المتمردين ونائبه الأسبق رياك مشار الاتفاقية بحضور قادة دول الهيئة الحكومية للتنمية «إيقاد»، خلال القمة التي عقدت خصيصا لإكمال توقيع الاتفاقية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أمس.

وفي 31 أغسطس (آب) الماضي، وقع الفرقاء بالأحرف الأولى على الاتفاقية، بعد جولات من التفاوض بالخرطوم، بوساطة سودانية، وذلك بعد أن تعثرت المفاوضات بينهم أكثر من مرة، وتفاقمت الخلافات بينهم، لكنهم توصلوا في الخرطوم الشهر الماضي إلى توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، وآخر لتقاسم السلطة، وتأخر توقيع الاتفاق بالأحرف الأولى إثر تحفظ مجموعة رياك مشار، ومجموعة أحزاب «سوا» على شكل الحكم وتوزيع المقاطعات، وآلية اتخاذ القرار، ورفعت تحفظاتهم إلى «إيقاد» للبت فيها.

ودخل جنوب السودان في حرب بين الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه الأسبق رياك مشار، منتصف ديسمبر (كانون الأول) 2013. وسرعان ما تحولت إلى حرب أهلية بين عرقية «دينكا» التي يتحدر منها الرئيس ميادرديت، وعرقية «نوير» التي يتحدر منها مشار.

وعقدت أكثر من جولة تفاوض بين الفرقاء الجنوبيين، لكنها تعثرت، بما في ذلك اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع 2015، لكنه لم يصمد كثيراً، وإزاء ذلك أوكلت الهيئة الحكومية للتنمية «إيقاد» التي تتولى الوساطة بين فرقاء جنوب السودان، أمر التفاوض بين الفرقاء إلى الخرطوم، وأفلحت الأخيرة في جعلهم يوقعون الاتفاق بالأحرف الأولى مع تحفظاتهم، وشارك الرئيس السوداني عمر البشير في قمة إيقاد التي عقدت أمس، وشهدت توقيع الاتفاق النهائي.

وانفصلت دولة جنوب السودان عن السودان في 2011، إثر استفتاء كانت نتيجته أكثر من 90 في المائة لصالح الانفصال، لكن الدولة الوليدة دخلت في صراعات على السلطة والثروة، أدت إلى نشوب الحرب التي استمرت قرابة 5 سنوات.
السودان South Sudan

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة