وفاة كلثوم شريف زوجة رئيس وزراء باكستان السابق في لندن

وفاة كلثوم شريف زوجة رئيس وزراء باكستان السابق في لندن

حافظت على وحدة حزب «الرابطة» وفازت بمقعد في البرلمان لكنها لم تحضر جلساته
الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14533]
كلثوم شريف (أ.ب)
إسلام آباد: جمال إسماعيل
أعلن حزب «الرابطة الإسلامية ـ باكستان» وفاة كلثوم نواز زوجة رئيس الوزراء السابق نواز شريف في أحد مشافي لندن، بعد صراع لأكثر من عام مع مرض السرطان. وقال شهباز شريف، شقيق رئيس الوزراء السابق، ورئيس حزب «الرابطة» حالياً، إن زوجة أخيه توفيت في لندن إثر تدهور حالتها الصحية، إذ كانت في غيبوبة لفترة طويلة، بعد أن نقلت من لاهور إلى لندن في سبتمبر (أيلول) الماضي إثر اكتشاف إصابتها بسرطان الغدة الدرقية. وكانت كلثوم نواز رشحت العام الماضي للبرلمان عن المقعد الذي كان يشغله زوجها رئيس الوزراء السابق نواز شريف بعدما أمرت المحكمة العليا بإسقاط عضويته في البرلمان، وفازت في المقعد المعروف عن سكان منطقته ولاؤهم الشديد لحزب «الرابطة الإسلامية»، إلا أنها لم تحضر أي جلسة للبرلمان، ولم تؤد اليمين القانونية عضواً في الجمعية الوطنية. كما أنه يعود لها الفضل في إبقاء حزب «الرابطة الإسلامية» متحداً بعد انقلاب الجنرال مشرف على رئيس الوزراء السابق نواز شريف في أكتوبر (تشرين الأول) 1999، إذ قادت الحزب ونجحت في القيام بحملة إعلامية معارضة لحكم الجنرال برويز مشرف، قبل أن ينفي عائلة شريف إلى المملكة العربية السعودية أواخر ديسمبر (كانون الأول) 2000، وبقيت رئيسة للحزب من عام 1999 حتى عام 2002.
وتعود أصول كلثوم إلى عائلة كشميرية انتقلت إلى لاهور مثل عائلة زوجها نواز شريف، الذي يتحدر من أصول كشميرية، حيث ولدت في مدينة لاهور عام 1950، وتخرجت بشهادة ماجستير من جامعة البنجاب في لاهور أكبر الجامعات الباكستانية، وتزوجت من نواز شريف المتحدر من عائلة صناعية عام 1971، وأنجبت أربعة، اثنان من الأبناء هما حسن وحسين، وبنتان هما مريم وأسماء. وقد عزى قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوا عائلة شريف بوفاتها، كما عزاها رئيس الحكومة الحالية عمران خان وقادة الأحزاب السياسية، وقد طلب عمران خان من سفارته في لندن تقديم كافة الدعم لعائلة شريف في نقل جثمان زوجة نواز شريف إلى باكستان.
ويقبع نواز شريف، رئيس الوزراء السابق، وابنته مريم وزوجها صفدر محمد في السجن بباكستان، بعد إدانتهم بقضايا متعلقة بالفساد في باكستان، وذلك بسبب تملك أبناء نواز شريف شققاً في العاصمة البريطانية، لم تثبت المحكمة أن نواز موَّل شراءها، ويعيش ابنا نواز، حسن وحسين، في لندن، وهما مطلوبان للمثول أمام هيئة مكافحة الفساد في باكستان، ومن غير المعروف حتى الآن إن كانا سيرافقان جثمان والدتهما. ونقلت قناة «جيو» الإخبارية واسعة الانتشار في باكستان أن كلاً من نواز شريف وابنته مريم وزوجها سيمنحون إفراجاً مؤقتاً مشروطاً لحضور جنازتها لحين دفنها. ونقلت القناة عن مصادر في الداخلية الباكستانية أن الثلاثة سيمنحون إفراجاً مؤقتاً. لكن الداخلية الباكستانية قالت إنه من ناحية قانونية يجب أن تقدم العائلة التماساً أو طلباً للداخلية ليتم الإفراج المؤقت عنهم، والسماح لهم بحضور الجنازة، ولم تعلن عائلة شريف موعداً لإحضار الجثمان ودفنه في باكستان، ومن غير المستبعد أن يحاول حزب «الرابطة الإسلامية»، بزعامة شهباز شريف، استغلال عملية دفن كلثوم نواز لحشد أنصاره وإظهار شعبيته في باكستان بعد خسارته الانتخابات البرلمانية التي أجريت في يوليو (تموز) الماضي، وقول الحزب إنها كانت مزورة وفيها كثير من الطعون.
Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة