سافرت إلى تركيا بمفردي وعمري 8 أشهر فقط

سافرت إلى تركيا بمفردي وعمري 8 أشهر فقط

رحلة مع الفنانة صابرين
الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14533]
القاهرة: شيماء مكاوي
فنانة لها تاريخ طويل من الأعمال الفنية لا يمكن نسيانها، لكن بعيداً عن الفن أخذتنا معها في رحلة قصيرة عبر البلدان التي تحب أن تذهب إليها داخل مصر وخارجها، هي الفنانة صابرين التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط» عن حبها للسفر والسياحة بين البلدان المختلفة، كما كشفت عن أول وأغرب رحلة قامت بها، وعاداتها في أثناء السفر والعديد من الأشياء الأخرى.

- السفر بالنسبة إليّ معرفة وانفتاح على ثقافات أخرى فضلاً عن استكشاف أماكن جديدة وكسر الروتين اليومي. هو أيضاً اكتساب واختزان لخبرات جديدة. خلال السفر لا أقوم بأي شيء سوى الترفيه والاستمتاع لأني أعتبره بمثابة «الطبطبة» على النفس بعد مجهود في العمل، والضغوط الحياتية التي نمر بها جميعاً، لذا فنحن في حاجة إلى مساحة من الوقت الذي لا نفكر فيه بأي شيء سوى رؤية أماكن لم نرها من قبل وتُسعدنا.

- أول رحلة قمت بها خارج مصر لا يمكن نسيانها لغرابتها، توجهت فيها إلى تركيا وعمري لا يتعدى 8 أشهر. الغريب في الأمر أني سافرت بمفردي دون أبي وأمي، والمرافق كانت مضيفة الطيران، لسبب واحد أن والدي وأمي كانا يعملان في تركيا وكنت مسافرة للالتحاق بهما.

- من أقرب الأماكن إلى قلبي خارج مصر، إيطاليا وإسبانيا، حيث أبحث فيها دائماً عن أجمل المناطق الساحلية، مثل «بوسيتانو» الإيطالية، و«رافيلو» التي تقع أعلى خليج «ساليرنو»، ووصفها الكاتب الفرنسي أندريه جيد بأنها أقرب إلى السماء من البحر نظراً إلى جمالها الخلاب. أيضاً لا يمكن أن أنسى «كابري» وهي من المدن الإيطالية الجميلة جداً. أما بالنسبة إلى إسبانيا فأنا أعشق مثلاً «استورياس» الذي يعد من أجمل الشواطئ في إسبانيا، و«بلايا ديل إنجليس» و«غران كناريا» وما شابهها من الشواطئ التي عندما تراها تنسى كل الهموم والمتاعب.

- داخل مصر أعشق أيضاً الأماكن الساحلية مثل شرم الشيخ والغردقة، وأيضاً أعشق الذهاب إلى مدينتي الأقصر وأسوان والتجول بين الآثار التي تُشعرني بعراقة الحضارة المصرية. ربما لهذا السبب أيضاً أعشق الأهرامات التي أمارس فيها ركوب الخيل.

- في السفر لي عادات مختلفة، منها أخذ جميع الأدوية لمختلف الأمراض، كأنني ذاهبة إلى صحراء نائية. وعندما أصل إلى أي بلد، أحرص على تنظيم يومي ما بين تناول الوجبات الثلاث في المطاعم المختلفة، وما بين التجول بين الأماكن السياحية.

- حقيبة سفري لا بد أن أقوم بتحضيرها بنفسي، حيث أحرص على أن يكون بها فُرشاة الأسنان، فهي أول شيء أقوم بوضعه داخل الحقيبة، بعدها أضع ما أحتاج إليه من ملابس ومستلزمات أخرى. عادةً أراجع كل شيء من جديد حتى أتأكد أنني لم أنسَ شيئاً.

- أعشق التسوق في السفر، ولكني غالباً ما أركز على أبنائي أولاً، وبعدها أفكر في نفسي. وإلى جانب الشراء من الماركات المختلفة لا أفوّت على نفسي شراء أشياء مصنوعة في البلد الذي أكون فيه وتكون بمثابة ذكرى جميلة.

- نفس الشيء ينطبق على المطاعم؛ فأنا أرغب في أطباق شهيرة للبلد، فالمطبخ بالنسبة إليّ نوع من أنواع الثقافة التي تعرّفنا بالبلد التي نتوجه إليه. وعموماً أحب المطبخ الإيطالي والمعكرونات بأنواعها، علماً بأنني من عشاق المطبخ الإيطالي حتى داخل مصر، كما أتناول أيضاً الأسماك في البلدان المختلفة، فكل بلد له طريقة خاصة ومختلفة في طهي الأسماك.

- الصُّحبة في السفر مهمة للغاية، فأنا أعشق السفر مع أبنائي وزوجي. هم أغلى ما عندي في الحياة، ووجودهم معي يزيد من متعتي بالسفر. عندما أراهم سعداء تنتقل العدوى إليّ وأكون في أحسن وأجمل حالاتي النفسية.

- لا توجد بالنسبة إليّ رحلة سيئة، فأحياناً تكون هناك رحلات نتعرض فيها لبعض المتاعب والمطبات، لكنها تكون عابرة ولا أقف عندها طويلاً، وبالتالي لا يوجد بالنسبة إليّ رحلات سيئة فكلها جميلة أتعلم منها شيئاً جديداً وأختزن لها ذكريات جميلة.
مصر سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة