فردية المنتخب السعودي تفقده الفوز أمام بوليفيا

فردية المنتخب السعودي تفقده الفوز أمام بوليفيا

الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ
الرياض: طارق الرشيد
تعادل المنتخب السعودي الأول لكرة القدم مع ضيفه المنتخب البوليفي بهدفين لمثلهما في المواجهة الودية الدولية التي جمعت بينهما اليوم (الاثنين)، على ملعب الأمير فيصل بن فهد في الرياض.
وفرّط الأخضر السعودي بفوز كان بمتناول يديه بعدما تقدم في دقائق المباراة الأولى بهدفين جاءت عن طريق يحيى الشهري في الدقيقة السابعة وسالم الدوسري في الدقيقة الثانية عشر من ضربة جزاء، قبل أن ينجح منتخب بوليفيا بتقليص الفارق قبل نهاية الشوط الأول عن طريق كامبوس ليتمكن مارسيلو مارتينيز بتعديل النتيجة في الدقائق العشر الأخيرة من عمر اللقاء.
وجاءت بداية المباراة قوية من أصحاب الأرض حيث سدد يحيى الشهري كرة من على مشارف منطقة الجزاء تصدى لها حارس بوليفيا، وحاول فهد المولد مباغتة حارس الضيوف وأطلق قذيفة بعيدة المدى مرت بجوار القائم، وحوّل سعيد المولد كرة عرضية رائعة داخل منطقة الجزاء أبعدها الحارس لتصل ليحيى الشهري الذي راوغ المدافع وصوب الكرة في سقف المرمى كهدف سعودي أول.
ولم يمهل أصحاب الأرض الضيوف فرصة لالتقاط أنفاسهم وترتيب صفوفهم حيث تحصل علي البليهي على ركلة جزاء تقدم لها سالم الدوسري وسددها في الجهة اليمني ليتصدى لها الحارس البوليفي قبل أن تعود الكرة مجدداً للدوسري الذي أودعها في الشباك كهدف سعودي ثاني.
وظل الحصار السعودي مستمراً على المرمى البوليفي بالرغم من تقدمهم بهدفين دون رد في الدقائق الأولى من عمر المباراة، وحضر أول تهديد للشباك السعودية من جانب الفريق الضيف عن طريق فرناندو الذي أرسل كرة قوية تصدى لها العويس ببراعة.
وقلص منتخب بوليفيا الفارق بعدما تحصل على خطأ بالقرب من منطقة الجزاء تقدم لها كامبوس ونفذها بصورة رائعة سكنت الشباك السعودية كهدف بوليفي أول، وفي الدقائق العشر الأخيرة من شوط المباراة الأول تحسن أداء الضيوف بعد التخلي عن الأداء الدفاعي الذي كان حاضراً في بداية المباراة.
وشهدت بداية شوط المباراة الثاني تغييرات سعودية على المستوى الدفاعي بدخول معتز هوساوي بديلاً عن عمر هوساوي كما تخلى هارون كمارا عن مركزه في الهجوم لهتان باهبري، وفرّط لاعبو الأخضر بتعزيز تقدمهم بعد إضاعة العديد من الفرص في مطلع الشوط.
هدأ بعد ذلك رتم المباراة وغاب التركيز عن لاعبي المنتخب بسبب الأخطاء في التمرير والأداء الفردي الذي كان العنوان الأبرز للاعبي الأخضر السعودي، وفي الوقت الذي تحكم فيه لاعبي منتخب بوليفيا بمنطقة المناورة بفضل تغييرات المدرب الفنية.
وزادت الأخطاء الدفاعية السعودية في شوط المباراة الثاني، حيث أعاد علي البليهي كرة خاطئة كاد الضيوف استغلالها وتعديل النتيجة، قبل أن يرتكب محمد العويس خطأ فادح بمراوغة لاعبي منتخب بوليفيا في منطقة الجزاء لينجح بصعوبة من الإمساك بالكرة من بين أقدام مهاجمي منتخب بوليفيا.
ونجح منتخب بوليفيا بتعديل النتيجة قبل نهاية المباراة بدقائق قليلة بعد تحصلهم على ركلة جزاء إثر ملامسة الكرة ليد المدافع معتز هوساوي تقدم لها مارسيلو مارتينيز وركنها في الشباك السعودية.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة