«الحرس» الإيراني يتبنى رسمياً استهداف المعارضة الكردية في العراق

«الحرس» الإيراني يتبنى رسمياً استهداف المعارضة الكردية في العراق

خامنئي دعا إلى «ترهيب الأعداء»... وبغداد نددت بخرق السيادة
الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14531]
أكراد يعاينون مقر «الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني» في كويسنجق بعد استهدافه بصواريخ أول من أمس (إ.ب.أ)
لندن: عادل السالمي تل أبيب: «الشرق الأوسط»
في حين حث المرشد الإيراني علي خامنئي أمس القوات المسلحة الإيرانية على زيادة قدراتها «لترهيب» الأعداء في الوقت الذي تواجه فيه بلاده توترا متزايدا مع الولايات المتحدة، أعلن «الحرس الثوري» رسميا مسؤوليته عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف أول من أمس، مقر «الحزب الديمقراطي الكردستاني» المعارض في قضاء كويسنجق بالقرب من أربيل مما أدى إلى مقتل 16 وإصابة 40 شخصا.
بدورها؛ أدانت بغداد خرق السيادة العراقية، وطالبت طهران بتنسيق مسبق مستقبلا.
ونقل موقع خامنئي عنه قوله خلال مراسم تخريج دفعة جديدة من ضباط القوات المسلحة الإيرانية: «عززوا قدراتكم قدر المستطاع، لأن قوتكم ترهب العدو وترغمه على التراجع»، بحسب ما نقلت وكالة «رويترز».
وبعد قليل من كلمة خامنئي أعلن «الحرس الثوري» رسميا في بيان أنه أصاب مقر «الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني» في بلدة كويسنجق جنوب أربيل بسبعة صواريخ «أرض - أرض» قصيرة المدى من طراز «فاتح 110»، بحسب وكالة «تسنيم» المنبر الإعلامي لجهاز استخبارات «الحرس الثوري». ويبلغ مدى صاروخ «فاتح 110» نحو 300 كلم، وهو صاروخ مسير من الصواريخ الباليستية قصيرة المدى. ونشرت وكالة «تسنيم» مقاطع فيديو لإطلاق الصواريخ من منصات متحركة. وحسب الوكالة، صورت طائرات من دون طيار مقر الحزب لحظة إصابته.
ولمح «الحرس» في بيانه إلى مواصلة الهجمات، وقال إن «معاقبة ومواجهة المعتدين» على جدول أعماله. وتابع البيان أن الحزب الديمقراطي الكردستاني «تجاهل تحذيرات من مسؤولي إقليم كردستان العراق حول عزم إيران على إزالة قواعده».
بدورها، عبرت وزارة الخارجية العراقية أمس عن رفضها قصف إيران أراضيها. وقال أحمد محجوب، الناطق الرسمي باسم الخارجية، إن «وزارة الخارجية العراقية تعبر عن رفضها للقصف الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل، الذي أدى إلى سقوط عدد من الضحايا والجرحى»، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية. وأعرب محجوب عن الرفض القاطع لخرق السيادة العراقية من خلال قصف أي هدف داخل الأراضي العراقية دون تنسيق مسبق مع الجهات العراقية من أجل تجنيب المدنيين آثار تلك العمليات. وفي الوقت ذاته أشار محجوب إلى «حرص العراق على أمن جيرانه ورفضه استخدام أراضيه لتهديد أمن تلك الدول».
وشهدت الأشهر الأربعة الماضية عودة للمعارك الشرسة بين الأحزاب الكردية المسلحة وقوات «الحرس الثوري»، وتقول طهران إنها ألحقت خسائر بصفوف تلك الأحزاب، وأقرت بسقوط عدد من منتسبي «الحرس»، لكنها لم تنشر تفاصيل عن تلك القوات. وفي المقابل أصدرت الأحزاب الكردية بيانات منفصلة أشارت فيها إلى سقوط عدد كبير من قوات «الحرس» بين قتلى وجرحى.
وتتهم إيران الولايات المتحدة بدعم الأحزاب الكردية المسلحة وتسليحها وتدريب كوادرها في إقليم كردستان العراق.
وشارك مقاتلو البيشمركة التابعون لحزبي «الحياة الحرة (بيجاك)» و«الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني»، في معارك ضد تنظيم داعش في العراق ومناطق شرق سوريا.
ويأتي التوتر بين «الحرس الثوري» والأحزاب الكردية المعارضة بعد أكثر من شهر من تلاسن بين كبار المسؤولين الإيرانيين والأميركيين. وكان قاسم سليماني، قائد «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس»، لوح بشن حرب غير متكافئة ضد أميركا وحلفائها في المنطقة من دون اللجوء إلى القوات المسلحة، في إشارة إلى مناطق نفوذ «فيلق القدس» ومهاجمة القواعد والمصالح الأميركية عبر جماعات مسلحة تحارب تحت لواء قواته.
من جهتها، جددت إسرائيل، أمس، تهديدها بقصف مواقع إيرانية في العراق. وصرح وزير التعاون الإقليمي عضو المجلس الأمني والسياسي المصغّر (الكابينيت) في الحكومة الإسرائيلية، تساحي هنغبي، بأن الخطوط الحمراء الإسرائيلية في سوريا، «تنطبق على العراق أيضاً». وقال هنغبي، خلال لقاء مع قناة «كان 11» الرسمية الإسرائيلية، إن «إسرائيل ستحافظ على مصالحها في سوريا، حتى وإن كانت هنالك تفاهمات بين روسيا وإيران. ولكنها لا تتجاهل النشاط الإيراني التوسعي الذي يهدف إلى اتخاذ مواقع عسكرية لضرب إسرائيل من دول أخرى أيضا وليس فقط من سوريا».
يذكر أن وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، كان قد هدد الاثنين الماضي بقصف أهداف إيرانية في العراق، وقال ملمحا: «إننا نتابع أي شيء يحدث في سوريا، وفي ما يتعلق بالتهديدات الإيرانية، فإننا لا نقيد أنفسنا بالأراضي السورية. وهذا ينبغي أن يكون واضحا». وخلال مشاركته في «مؤتمر المؤثرين» الذي عقدته «شركة الأخبار» (القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي)، وفي رده على سؤال حول العراق تحديدا، قال ليبرمان: «أقول إننا نواجه أي تهديد إيراني، وليس مهماً من أين يأتي. وحرية إسرائيل (بتنفيذ هجمات) مطلقة. وسنحافظ على حرية العمل هذه».
ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة