روبوتات صغيرة تدخل الجسم البشري... لحل مشكلاته

روبوتات صغيرة تدخل الجسم البشري... لحل مشكلاته

تصمم بشكل يشبه العناكب ولا تزيد أبعادها على بضعة سنتمترات
الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14531]
لندن: «الشرق الأوسط»
يعمل الباحثون على تطوير خط من الروبوتات الصغيرة المستوحاة من الحشرات التي قد تتمكن يوماً من الزحف إلى داخل الجسم البشري وعلاج المشكلات الصحية فيه. إلا أن طراوة هذه الروبوتات مثيرة للريبة؛ فهي لينة ومرنة وتشبه العناكب. لكن مطوريها يرون أن النسخ المستقبلية منها قد تأتي بتصميمات تستطيع تأدية مهام يعجز البشر عن القيام بها.
- روبوتات مرنة
في ورقة بحثية نشرت أخيراً في دورية «أدفانسد متريالز» المتخصصة بدراسات المواد، كشف فريق من الباحثين المتخصصين في الروبوتات من معهد وايس للهندسة المستوحاة من علم الأحياء في جامعة هارفارد، وكلية جون إي. بولسون الهندسة والعلوم التطبيقية في جامعة هارفارد، وجامعة بوسطن، أنهم طوروا هذه الروبوتات المتعددة المهام بفضل عملية صناعية جديدة تتيح لهم بناء آلات بأحجام لا تتجاوز المليمترات وتتميز بخصائص آلات أكبر حجم بكثير.
وهذه ليست المرة الأولى التي يصار فيها إلى تطوير روبوتات بهذا الحجم، لكنها لم تكن بدينامكية هذه الجديدة. ولشرح الاختراق العلمي الذي حققوه، طور الباحثون روبوتاً صغيراً على شكل عنكبوت شفاف استوحوا تصميمه من «عنكبوت الطاووس» الأسترالي.
في مقابلة أجراها مع موقع «ديجيتال تريندز»، قال توماسو رانزاني، الأستاذ المساعد في جامعة بوسطن والمعد الرئيسي لهذه الدراسة، «إن فكرة تصميم وصناعة روبوت لين مستوحى من عنكبوت الطاووس الأسترالي تأتي من حقيقة تجسيده كثيراً من التحديات العالقة في عالم الروبوتات اللينة». ويضيف «إنه بالفعل له عرض أقل من سنتيمتر واحد، ويضم خصائص كثيرة في تصميمه المصغر، ويتميز بهيكل متين ثلاثي الأبعاد، إلى جانب الكثير من درجات الحرية القابلة للتحكم بشكل مستقل بحجم لا يتجاوز السنتمترين. هذا غير أنه يأتي أيضاً بألوان جميلة. رأينا في هذا التصميم فرصة لتطوير صناعة إمكانات الروبوتات اللينة الصغيرة وشرح إمكانات عملنا».
طور رانزاني وزملاؤه مقاربة صناعية أسموها «مورف» («أو مايكروفلويديك أوريغامي فور ريكونفيغيوريبل بنوماتيك- هيدروليك» - علم الموائع الدقيقة الأوريغامي لإعادة التشكيل الهوائي - الهيدروليكي). ولصناعة هذا الروبوت، جمع الباحثون 12 طبقة من السيلكون المطاط لتصميم الأرجل والجذع، والبطن، واستخدموا عمليات، كالقطع الدقيق بالليزر للحصول على مقاسات محددة.
يعتقد الباحثون أن عملية التصنيع التي ابتكروها قد تقود إلى صناعة روبوتات مصغرة ناعمة وديناميكية تستطيع أداء مهام طبية حساسة داخل الجسم، أو مهام بحث وإنقاذ في مناطق صعبة أو خطرة لا يستطيع البشر الوصول إليها.
المملكة المتحدة Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة