سلاح الرسوم الأميركية يفشل في خفض الواردات من الصين

سلاح الرسوم الأميركية يفشل في خفض الواردات من الصين

فائض تجاري قياسي لمصلحة بكين الشهر الماضي
الأحد - 29 ذو الحجة 1439 هـ - 09 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14530]
لم تؤثر الرسوم الجمركية في إقبال المستهلكين الأميركيين على السلع الصينية (أ.ب)
بكين: «الشرق الأوسط»
زادت الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة بنسبة 13.2 في المائة خلال أغسطس (آب) الماضي، بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق، وذلك رغم الرسوم الجمركية التي فرضتها واشنطن يوليو (تموز) الماضي.
وسجل الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة رقماً قياسياً جديداً يبلغ 31.06 مليار دولار خلال أغسطس بحسب أرقام رسمية نُشِرت، أمس السبت، ما من شأنه أن يؤجج النزاع التجاري بين البلدين. ويأتي إعلان الأرقام بعد ساعات على تلويح الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض رسوم على مجمل الواردات الصينية إلى بلاده، التي تقارب نصف تريليون دولار.
ويتواجه أكبر اقتصادين في العالم في خلاف تجاري منذ أشهر بينما تراوح المفاوضات مكانها وسط مخاوف من تبعات سلبية على الاقتصاد العالمي. وكان ترمب فرض ضرائب بنسبة 25 في المائة على ما قيمته 34 مليار دولار من السلع الصينية في يوليو وعلى ما قيمته 16 مليار دولار في أغسطس ما جعل السلطات الصينية ترد بإجراءات مماثلة. لكن الرسوم لم تؤثر على إقبال المستهلكين الأميركيين على السلع الصينية. فقد زادت الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة بنسبة 13.2 في المائة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق بحسب بيانات الجمارك، بينما بلغت الواردات من الولايات المتحدة 13.3 مليار دولار أي بزيادة 2 في المائة عن العام السابق. وبلغ الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة 31 مليار دولار في أغسطس أي بزيادة 18.7 في المائة عن الفترة نفسها في العام السابق، وبزيادة عن الرقم القياسي السابق الذي بلغ 28.9 مليار دولار في يونيو (حزيران) من العام الحالي، بحسب أرقام الجمارك. وفي الوقت الذي نما فيه الفائض التجاري للصين مجدداً إزاء الولايات المتحدة، ظل مستقرّاً بالنسب إلى سائر دول العالم وبلغ 27.9 مليارات دولار في أغسطس. وزادت الصادرات الصينية إلى العالم بنسبة 8.9 في المائة بينما ارتفعت الواردات بنسبة 20 في المائة بالمقارنة مع الشهر نفسه في العام الماضي. وهذه الأرقام أقل بكثير بالمقارنة مع أداء التجارة الصينية في يوليو عندما ارتفعت الصادرات بـ12.2 في المائة والواردات بـ27 في المائة.

- الفوز ليس سهلاً كما قال ترمب
كان ترمب أكد أن «الفوز سهل» في النزاعات التجارية وحذَّر من أنه سيفرض رسوماً جمركية على شبه كامل الواردات الصينية ما لم تتراجع بكين عن موقفها وتتخذ إجراءات للحد من فائضها مع بلاده. وصرح ترمب الجمعة بأن رسوماً على ما قيمته 200 مليار دولار أخرى من السلع الصينية «قيد الإعداد» و«يمكن أن تُتخذ قريباً جداً». وكانت بكين حذَّرَت بأنها ستردُّ بفرض رسوم على ما قيمته 60 مليار دولار من المنتجات الأميركية وهو رقم صغير جدّاً يدل على أن الصين غير قادرة على مجاراة الرسوم الأميركية.
إلا أن الشركات حذرت من أن الصين لديها وسائل أخرى للردِّ من بينها التشريعات وغيرها من السبل الإدارية أو من خلال مبيعات الحصة الكبيرة التي تملكها من دين الخزانة الأميركية.
وصرَّح ترمب لصحافيين رافقوه على متن الطائرة إلى فارغو في ولاية داكوتا الشمالية: «بعد ذلك هناك 267 مليار دولار» من السلع الصينية التي يمكن فرض ضرائب عليها «وهذا من شأنه أن يغير المعادلة بشكل كامل».
واعتبر ريموند يونغ المحلل لدى مصرف «إيه إن زي» أن واشنطن «ستزيد بذلك من حجم الإجراءات المعادية للتجارة والاستثمارات الصينية، وهو اتجاه لن يتغير قبل انتخابات» منتصف الولاية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وفي الصين، أعربت وزارة التجارة الخميس عن استعدادها للردِّ، وقال المتحدث غاو فينغ أمام صحافيين: «إذا فرضت الولايات المتحدة أي رسوم جديدة على الصين فسنتخذ الإجراءات الضرورية للردّ».
ووفقاً لأرقام حكومية، استوردت الولايات المتحدة بضائع بقيمة 505 مليار دولار من الصين العام الماضي، وارتفعت الواردات في الأشهر السبعة الأولي من 2018 بنحو 9 في المائة عن الفترة نفسها من 2017.

- الرسوم ترفع أسعار «آبل»
قالت شركة «آبل»، الشركة الأكثر قيمة في العالم، إن الرسوم الجمركية المقترحة من الولايات المتحدة على منتجات مستوردة من الصين سترفع أسعار بعض منتجاتها، مثل «آبل ووتش» وسماعات الرأس «آي بود».
وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أن الشركة ومقرها مدينة كوبرتينو بولاية كاليفورنيا الأميركية أخبرت مكتب الممثل التجاري الأميركي في خطاب بتاريخ 5 سبتمبر (أيلول) أن كثيراً من المنتجات ستتأثر مثل جهاز كومبيوتر المكتبي الصغير «ماك»، وقلم «آبل» الملحق بأجهزة «آيباد» وأجهزة شحن ومحولات متنوعة وأدوات المعدات المستخدمة لتصنيع وتصميم بعض المنتجات في الولايات المتحدة. وقالت الشركة في رسالتها إن «مخاوفنا من هذه التعريفات يرجع إلى أن الولايات المتحدة ستكون الأكثر تضرراً، وهذا سيؤدي إلى انخفاض النمو والتنافسية في الولايات المتحدة فضلاً عن ارتفاع الأسعار بالنسبة للمستهلكين الأميركيين».

- أميركا دولة نامية
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن الولايات المتحدة يجب أن يتم اعتبارها أيضاً «دولة نامية»، وذلك في معرض انتقاده بشدة للسياسة التجارية العالمية.
وقال: «إنهم يطلقون عليهم دولاً نامية، لكننا دولة نامية أيضاً»، منتقداً سياسات الدعم وإجراءات الحماية للدول الأفقر. وقال إن «الأمر برمَّته مجنون، لكننا سنوقفه»، كما تعهَّد بأن الولايات المتحدة «ستنمو بوتيرة أسرع من أي دولة أخرى».

- مفاوضات تجارية أميركية - يابانية
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم الجمعة على متن طائرة الرئاسة، إن الولايات المتحدة واليابان بدأتا مناقشات بشأن التجارة، مضيفاً أن طوكيو «تعرف أنها ستكون مشكلة كبيرة» إذا لم يمكن الوصول إلى اتفاقية. وأبلغ ترمب الصحافيين على متن طائرة الرئاسة: «إننا نبدأ ذلك». وأضاف قائلاً: «في الواقع اليابان اتصلت بنا... هم جاءوا الأسبوع الماضي... إذا لم نعقد اتفاقاً مع اليابان، فإن اليابان تعرف أنها ستكون مشكلة كبيرة». وعبَّر ترمب عن استيائه من العجز التجاري الكبير لبلاده مع اليابان، لكنه لم يطلب من طوكيو اتخاذ خطوات محددة لمعالجة هذا الاختلال.
المملكة المتحدة الصين أقتصاد الصين الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة